في رحلة لجنوب مصر .. المرأة منبع التراث والثقافة النوبية

17/11/2014 - 12:22:15

المراة النوبية فنانة تلقائية المراة النوبية فنانة تلقائية

كتب - هيثم الهوارى

يعد الفن النوبي من الفنون التي استطاعت أن تخلق لنفسها دربا خاصا ومميزا في الثقافة المصرية دون أن تذوب في ثقافة باقي الأقاليم .. وقد ذهبت إلى بعض قرى النوبة مع الناشطة السياسية ثريا عبدون إحدى نساء النوبة اللاتي دخلن المعركة السياسية مبكرا والصديق النوبي بلال عبد الوهاب حيث تعرفت عن طريقهما على معلومات كثيرة عن النوبة وعاداتها وتقاليده قديما وحديثا ونحن في طريقنا الى بعض القرى النوبية والتي بدأناها بقرية " غرب سهيل " والتي قد تبعد عن مدينة أسوان بـ «10 كيلو» تقريبا حتى كانت محطتنا الأولى عند المطرب النوبي عز الدين محمد أو كما يطلقون عليه عندليب النوبة الذي تحدث قائلا : الموسيقى النوبية خماسية وقد أدخل عليها الفنان النوبي الراحل صدقي احمد سليم بعض الآلات الشرقية وقد اختلف الفن النوبى حاليا عما كان يقدم قديما فالأغانى النوبية كانت اغانى وطنية ودينية وحجازية خاصة بالحج ولم يكن هناك أى نوع من الأغانى العاطفية التي انتشرت حديثا.


وتدخلت ثريا عبدون قائلة : كما أن النساء كان لهن نصيب من هذه الحفلات أما الآن فالغناء مخصص للرجال فقط وهذا بسبب رفض الجيل الجديد لهذا .


واستكمل المطرب النوبي كلامه : أما بالنسبة للآلات الموسيقية فقد كان الفن النوبي يستخدم فيه الطنبور " السمسمية " والعود وأيضا الدف وهو في الأصل نوبي ففن " الاراجين " وهو أحد فنون الاغانى النوبية لا يستخدم إلا الدفوف أيضا هناك فن " الكف " النوبي والذي يتم الغناء فيه على إيقاعات الكف لكن حاليا يتم استخدام الآلات الشرقية والغربية فهناك أوركسترا كامل .


توقف عن الكلام ليغنى إحدى أغانية على «الاورج» ثم استطرد قائلا: نحن نعتمد فى أغانينا على التراث لكن حديثا ظهر مؤلفون للاغاني النوبية ومن ثم اتجهنا الى الاغانى العاطفية.


والأغنية النوبية مثلها مثل الأغنية العربية تعرضت للتدخلات الأجنبية فقديما كانت الاغانى باللغة النوبية فقط لكن الآن قد تجد فى الأغنية كلمات عربية او أجنبية فضلا عن الآلات الغربية كما ان بعض الشباب النوبي يحاولون دمج القديم مع الحديث وللأسف لا توجد مدارس لتعليم الفن النوبي فهي توارث أجيال وتتم بشكل تلقائي لكنني أتمنى أن اعمل سلماًَ موسيقىاً للاغاني النوبية .


البيت النوبي


لم يكن من الممكن أن نكون وسط كل هذه البيوت ولا ندخل أحدها خاصة أن كل منزل هو صرح كبير شاهد على التراث النوبي فذهبنا فى البداية الى منزل صديقنا بلال عبد الوهاب رفيق الرحلة ولفت انتباهي وضعه لتمثال تمساح محنط على باب منزله وحينما سألته أجابنى لمنع الحسد .


والبيت النوبى ليس كمثله من البيوت خاصة فى الصعيد فهو كبير وله طراز معماري خاص ومختلف فضلا عن ردهته الكبيرة دون سقف كما انه ملئ بالتماثيل المحنطة وأيضا التماسيح الحية والتي يتم تربيتها وكأنها حيوان أليف مثلما نربى القطط والكلاب وهى عادة نوبية تعود كما يقول عم "احمد حسن موسى الذي التقينا به بعد ذلك : علاقتنا بالتماسيح قديمة من أيام الفيضان وقبل التهجير .


ثم أضاف :نحن لا نشترى حاجتنا بل يتم صناعة كل شيء فى البيت فالمرأة تقوم بعمل شغل الخوص والجريد " من الإطباق والشعلوج - طبق من الخوص يعلق لحفظ الطعام بدلا من الثلاجة - وكلها تستخدم فى البيت لحفظ الأطعمة ونحن لا نعلقها من أجل الزينة فقط ولكن لأنها تحفظ هكذا على الحائط .


وهذه الحرف تتم بالوراثة فليس هناك مدارس لتعليم هذه الأشياء ولكنها يتم تداولها بين الأجيال فالأم تعلم ابنتها وهكذا ويتم صناعتها داخل البيت بما فيها شغل الخرز وصناعة الحلي.


أيضا الرسومات الموجودة على الحائط تقوم ست البيت برسمها بعد قيامها بعمل المحارة اللازمة للحائط بالطين ثم عمل طبقة من «الطفلة» نوع من الطين - ثم اللون وتقوم بعمل الرسومات بالجير كما ان المرأة تقوم بعمل تماثيل صغيرة للمرأة النوبية من " الطفل " مستخدمة أشكالاً كثيرة .


وهنا تدخلت ثريا قائلة :أضف إلى هذا فن الحنة النوبية أو نقرشة الحنة وهى منتشرة أكثر في الأفراح النوبية لكن في الوقت نفسه تقوم بها المرأة النوبية بعد الانتهاء من شغل البيت وهى عادة متوارثة من الفراعنة وسوف تجد رسومات للملكة نفرتيتي وملكات الفراعنة مستخدمين رسومات الحنة على أجسامهن حتى الكتالوجات والإشكال التي من خلالها رسم الحنة تقوم بها فى البيت وقد تبتكر أشياء جديدة.


قوافل ثقافية


ثم عرفت بوجود مجموعة من القوافل الثقافية وهو ما جعلني اتجه إلى الشاعر محمد إدريس مدير عام فرع ثقافة أسوان لمعرفة دور هذه القوافل والندوات التي تتم فى القرى النوبية فقال: وجهنا العديد من البرامج الثقافية إلى هذه القرى والعمل على نشر الوعي الفني والثقافي فبدأنا بعمل قوافل ثقافية وكل قافلة تحتوى على مجموعة من الندوات التي تركز على التراث الشعبي النوبي وأيضا التي تعمل على تنمية الوعي البيئي ثم اقمنا ورشاً فنية للاستفادة من الخامات البيئية الموجودة وتسويقها فى المحلات والبازارات الموجودة فى أسوان وكذلك نقيم بعض الورش الفنية لتعليمهم أساسيات فنون الرسم فضلا عن هذا يقوم فرع الثقافة بدعم فنون النوبة من خلال الفرق الفنية الموجودة مثل فرقة أسوان للفنون الشعبية و فرقة توشكي التلقائية وبعض الفرق الفنية فى مدينة أبو سمبل وهى تمثل التراث والثقافة النوبية ويتم دعمها من خلال الاهتمام بكوادرها والاهتمام بتوفير مدربين وتقديم استعراضات حديثة أيضا الحرف البيئية داخل النوبة نقوم بتدعيمها من خلال عمل الورش والملتقيات الفكرية والثقافية وقد استضافنا عدداً من رموز الثقافة النوبية المتواجدة في العاصمة للاستفادة منها فى تطوير الحرف البيئية لاهالى النوبة كذلك نقيم العديد من المعارض الفنية والتشكيلية للفنانين النوبيين وإعداد العديد من الكوادر وتقديم دورات مستمرة للعديد من كوادر الفن النوبي وإنشاء فرق أخرى مثل " تونان باند " وهى فرقة حديثة تم إقامتها فى فرع الثقافة موخرا وأضافنا لها العديد من الأغانى التي تتحدث عن التراث الشعبي النوبي.


إلى هنا انتهت رحلتنا إلى قرى النوبة بسبب ضيق الوقت لان الحديث عن التراث النوبي يستحق أكثر من هذا كما أنه في حاجة لاهتمام المسئولين و أبناء النوبة أنفسهم فيكفى فخرا أن اللغة النوبية استخدمها الجيش المصري في تضليل العدو الاسرائيلى في حرب أكتوبر 73 .