اللجنة الوطنية لوضع مشروعات قوانين الصحافة والإعلام : لن نترك الصحافة لأجندات خاصة

17/11/2014 - 10:35:29

جمال الشاعر جمال الشاعر

تقرير - عبد الحميد العمدة- هشام الشريف

بدأ العد التنازلى للانتهاء من صياغة التشريعات الصحفية والإعلامية ليولد قانون جديد للصحافة وللإعلام بعد إلغاء المواد المكبلة للحريات والمتعلقة بإلغاء عقوبة الحبس في جرائم النشر طبقا لنصوص الدستور الجديد، حيث تعمل الجماعة الصحفية والإعلامية على قدم وساق لإنجاز المكتسبات الدستورية الخاصة بتنظيم شئونهم وتحويلها لنصوص قانونية نافذة بصياغة مشروعات تلك القوانين وعرضها على الرئيس عبد الفتاح السيسي لإقرارها باعتباره صاحب السلطة التشريعية.


بدأت اللجنة الوطنية لصياغة مشروعات القوانين الصحفية والإعلامية برئاسة جلال عارف رئيس المجلس الأعلى للصحافة عملها فعليا هذا الأسبوع عقب تشكيلها ووضع اللائحة التنفيذية لعملها بالهجوم على اللجنة المشكلة من رئيس الوزراء إبراهيم محلب، حيث نفى جلال عارف في كلمته وجود لجان أخرى لصياغة القوانين الصحفية والاعلامية سوى تلك اللجنة وأشار إلى أنه بعد انتهاء عمل اللجنة، سيتم تشكيل لجنة مصغرة بالتنسيق مع اللجنة الحكومية الأخرى لوضع الملامح النهائية لمشروعات القوانين الصحفية والاعلامية تطبيقا لنصوص الدستور .


عقدت اللجنة أولى اجتماعاتها شرفيا برئاسة نقيب الصحفيين ضياء رشوان داخل مقر نقابة الصحفيين "مقر انعقاد اللجنة"، حيث عقدت اجتماعها التحضيري داخل المجلس الاعلى للصحافة، ومن المقرر ان تعقد اللجان الفرعية اجتماعين على الاقل اسبوعيا للانتهاء من عملها.


واعلنت اللجنة فى بداية عملها عن تشكيل اللجنة التنسيقية بين لجانها برئاسة جلال عارف و ضياء رشوان امينا عاما و "حمدي قنديل ـ جمال فهمي ـ جمال الشاعر" نوابا لرئيس اللجنة والخبير الاعلامى ياسر عبد العزيز متحدثا رسميا باسمها، وجاء تشكيل عضوية اللجان كالتالي، حيث تضم لجنة "المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام" في عضويتها كلا من السيد الغضبان والاعلامي حافظ المرازي والدكتور حسن عماد مكاوي والاعلامية دينا عبد الرحمن وصلاح عبد الصبور والكاتب الصحفى صلاح عيسى وضياء رشوان وجمال فهمي وعامر الوكيل وعمرو الكحكى ومحمد هاني والاعلامية مني الشاذلى والاعلامية منى سلمان والدكتور ياسر عبدالعزيز ومحمد السيد صالح، وتضم لجنة العقوبات السالبة للحريات، الكاتب الصحفي حسين عبد الرازق وخالد البلشي والدكتور على عبد العال سيد، وضمت لجنة الاتصال والاستماع فى عضويتها، الكاتب الصحفى أحمد أيوب وكارم محمود ويحيى قلاش وعمرو خفاجى،تضم الهيئة الوطنية للصحافة الكاتب الصحفى أحمد سيد النجار والكاتبة أمينة شفيق وجمال عبد الرحيم وحمدى مصيلحى وخالد ميري والدكتور محمود علم الدين ونجوى كامل والكاتب الصحفي ياسر رزق، واخيرا الهيئة الوطنية للاعلام،التي ضمت في عضويتها الاعلامي حمدي الكنيسي والاعلامي جمال الشاعر وعلى عبد الرحمن والدكتورة لمياء محمود والمخرج على أبو هميلة والمخرج محجوب سعدة وأحمد محمد أبو الفتوح.


وقال جلال عارف رئيس المجلس الاعلى للصحافة في كلمته نحن لم نكافح خلال السنوات الماضية لنترك الصحافة المصرية لأجندات معينة، وسنحتفل فى العام القادم باستقلالية الصحافة المصرية بعدما أصبحت نقابة الصحفيين الممثل الوحيد لاعضائها فقط، ولا اظن بعد مرور هذه السنوات ان نعود للخلف تاركين مصير الصحفيين، بل ستظل النقابة المعبر عن ضمير الشعب، واشاد ببيان النقابة الذي صدر في مواجهة محاولات الاحتكار والسيطرة على الاعلام بشكل عام والصحافة بشكل خاص بعد الاعلان عن تأسيس وإنشاء غرفة لصناعة الصحافة.


ومن جانبه شدد ضياء رشوان على عدم الانصياع وراء مشعلى الحرائق حسب وصفه، واضاف قائلا ماضون في طريقنا وندرك مسئوليتنا باننا لن نستخدم الصحافة لتزييف الحقائق.


وقال عمرو الكحكى عضو لجنة المجلس الوطنى لتنظيم الاعلام، نجتمع لاول مرة عقب تشكيل اللجان، واوضح ان المناقشات كانت قد بدأت منذ عدة اشهر لصياغة مشروعات القوانين بفضل البعض كاتحاد الاذاعة والتليفزيون ونقابة الصحفيين والمبادرة المصرية لتطوير الاعلام، ونحن جئنا لنستمع لآراء ووجهات نظر الاسرة الصحفية كلها.