الدكتور محمود كبيش محامي رجل الأعمال الغامض .. حسين سالم يسكن في شقة متواضعة بالإيجار!

10/11/2014 - 11:21:33

الدكتور محمود كبيش الدكتور محمود كبيش

حوار- وائل الجبالي

كأحد أبطال الحواديت والقصص البوليسية، راج اسم حسين سالم، رجل الأعمال الهارب، في نقاشات الرأي العام، قبل اندلاع ثورة يناير، كأحد أبرز مهندسي صفقة بيع الغاز المصري لإسرائيل في زمن مبارك.
الرجل الغامض الذي يظهر دائماً مع سيجاره الكوبي، وربطة العنق الأنيقة، والملابس الفاخرة، ارتبط بصداقة، لم تخل من المصالح، مع نظام مبارك. وسرعان ما عاد اسم «سالم» إلي واجهة الجدل، بعد ثورة يناير، كأحد المتهمين الرئيسيين في محاكمة القرن، خصوصاً قضية تصدير الغاز لإسرائيل، وقضية القصور الرئاسية، وقضايا أخري، تنظرها المحاكم، كأرض البياضية، و«ميدور» لتكرير البترول، وغيرها.
ولأن لقصة حسين سالم، وجها آخر، التقت «المصور» الدكتور محمود كبيش، محامي رجل الأعمال الهارب، وأستاذ القانون الجنائي، عميد حقوق القاهرة سابقاً، فكشف عن جوانب وتطورات جديدة في قضية الرجل، المطلوب للحكومة المصرية. كبيش قابل «سالم» مرتين في إسبانيا، ودار بينهما حديث عن مصر، وعن الاتهامات الموجهة له، وحالته الصحية،وأمور أخري، يجب أن تقرأها في هذا الحوار.
> قيل عن حسين سالم أكثر مما قاله مالك عن الخمر قيل إنه رمز من رموز النظام القديم وإنه رجل مبارك الوفي وإنه باع الغاز لإسرائيل والكثير لماذا قبلت الدفاع عن حسين سالم؟
- أولا المحامي لايختار قضاياه بناء علي رأي الناس أو الاتهام المسبق من الرأي العام، المحاماة عمل مهني مجرد والدفاع عن أي شخص لا علاقة له بالمسائل السياسية أو الرفض أو القبول الشعبي.
طالما أن المحامي مؤمن بالقضية وأنا قبلت أن أدافع عن حسين سالم وأن أدافع عن الحق ولو وجدت أنه مذنب في شيء لن أدافع عنه.
> البعض يظن أنك قبلت الدفاع عن حسين سالم لأنه يدفع أتعاباً كبيرة.
كم تقاضيت من حسين سالم أتعاب محاماة؟
- يخطيء من يظن أنني قبلت الدفاع عن حسين سالم لأنه يدفع أتعاباً تختلف عن أتعاب الآخرين، أنا لم أتقاض أي أتعاب من حسين سالم حتي الآن، ولم أتناقش معه في قيمتها، ولم أحصل علي مليم واحد منه حتي الآن ووضع حسين سالم معروف للجميع فجميع ممتلكاته وشركاته وأمواله السائلة متحفظ عليها سواء في مصر أو الخارج، الرجل لايملك أي شيء.
> ما الأسباب وراء الزج باسم حسين سالم في العديدمن قضايا الفساد المالي؟
- ماحدث بعد ثورة 25 يناير ضمن وسائل سكب الزيت علي النار ومن أجل تدعيم الغضب الشعبي تمت المبالغة في إشاعة الفساد، وذكرت أرقام خيالية لأموال خرجت من مصر وارتبطت بأسماء معينة كانت قريبة من السلطة أو النظام السابق محسوبين علي نظام مبارك وإن كان من الطبيعي أنه عندما ترتكب جريمة يتم البحث عن مرتكبها، ماحدث بعد 25 يناير هو العكس يتم تحديد الأشخاص وبعدها يتم البحث عن جرائم لهم، وبالتالي تم الزج بأسماء معينة كانت رموزاً للنظام السابق أو قريبين منه، ولكن ليس كل رجال الأعمال أو الأثرياء فاسدين فهناك الفاسد الذي سرق أموال الدولة ويجب محاكمته وهناك من ظلم بالرغم من أنه له دور كبير في تدعيم الاقتصاد وعمل العديد من المشروعات الكبيرة حتي وإن كان يبحث عن ربح فهو مشروع والكثير من الاتهامات كانت لضغط الرأي العام، وساعد علي ذلك نصوص قانون العقوبات الفضفاضة التي تسمح بإدخال أي شخص دائرة الاتهام وهذا مادعا الكثير من الشرفاء إلي الابتعاد عن الشأن السياسي والعمل العام خوفاً من تلفيق الاتهامات لهم.
> ما أهم القضايا التي يحاكم فيها حسين سالم؟
- قضية أرض البياضية بالأقصر ووجه الاتهام لحسين سالم وعاطف عبيد ووزير الزراعة ونقض الحكم وتمت إعادة القضية للمحكمة لإعادة المحاكمة، وقضية تصدير الغاز لإسرائيل مع وزير البترول وعدد من قيادات البترول ونقض الحكم وتمت إعادة القضية مرة أخري لمحكمة الجنايات، وأيضاً حكم في قضية ميدور لتكرير البترول وتم نقضه أيضا وحكم في قضية محطة كهرباء «ميداليك» مع عدد من قيادات شركة الكهرباء بـ 10 سنوات بسبب بيع الكهرباء لشركة حكومية وتم نقض الحكم أيضا، أما قضية أرض البياضية بالأقصر فعرض التنازل عنها ولكن المحكمة رفضت العرض وهناك بعض القضايا الأخري منظورة أمام المحاكم.

> لماذا لجأ حسين سالم وأبناؤه إلي أسبانيا وفي حالة إن صدرت أحكام إدانته هل يمكن أن تقوم إسبانيا بتسليمه لمصر؟
- حسين سالم وأبناؤه خالد وماجدة لديهما الجنسية الأسبانية ولديهما بعض المشروعات في أسبانيا وفي حالة إدانته لن تقوم إسبانيا بتسليمه لمصر لأنه يتمتع بالجنسية الأسبانية بالرغم من أنه قامت أسبانيا بحبسه وهو وأولاده 6 أشهر بناء علي طلب السلطات المصرية، وتم التحفظ علي أمواله السائلة وشركاته حتي الآن، وقد تقوم أسبانيا بمحاكمته في حال ارتكابه جرائم علي أرضها ولكن تحظر التسليم.
> في حالة أن لديه الجنسية الأسبانية وقوانين أسبانيا تحظر تسليم حاملي جنسيتها لدول أخري لماذا إصرار حسين سالم علي التصالح في قضاياه بمصر؟
- حسين سالم مصر علي التصالح والعودة لمصر وذلك حتي لا يلاحق جنائيا ورغبته في الاستمرار بمصر ومتابعة استثماراته وهو فخور بمصريته، ويتابع أخبار مصر لحظة بلحظة وكان من المؤيدين لثورة 30 يونيه وهو يري أن عودته إلي مصر ترد كيانه المعنوي.
> هل يمكن أن تسلم أسبانيا أمواله لمصر في حالة إدانته؟
- أسبانيا لم ولن تسلم مصر مليماً واحداً من المتحفظ عليه لديها. ولكن في حالة صدور أحكام نهائية عليه ستقوم أسبانيا بمصادرة أمواله لصالح دولة أسبانيا مكان وقوع الجريمة.
> عرضتم 4 مليارات جنيه وطائرته الخاصة للتصالح في قضاياه ما تفاصيل هذا العرض؟
- عرض حسين سالم كمساهمة منه في المصلحة العامة للدولة بالرغم من ثقته في البراءة تنازله عن نصف ممتلكاته في مصر لأنه ليس لديه أموال سائلة سواء في مصر أو الخارج، لأنه متحفظ عليها وقد قامت لجنة من البنك الأهلي بتقدير أملاكه وقيمتها وانتهي التقرير إلي أن قيمة أملاك حسين سالم تصل إلي 5،7 مليار جنيه أصولاً وشركات و127 مليون دولار متحفظ عليها في بنوك سويسرا أو أسبانيا وهونج كونج وعرض سالم أن يتنازل عن نصف أملاكه بمصر بقيمة 4 مليارات جنيه علي أن تتولي الحكومة المصرية أو من يمثلها عملية البيع ووضع المال المتحصل عليه في خزينة الدولة في مقابل التصالح في جميع القضايا وتوقف الملاحقة الجنائية. وعرض أيضا حسين سالم التنازل عن طائرته الخاصة الموجودة بمطار القاهرة وبيعها ووضع قيمة ثمنها في صندوق تحيا مصر بدون شروط وخارج العرض الخاص بالتصالح.
> ما أملاك حسين سالم في مصر؟
- أنا لا أعرف أملاك وشركات حسين سالم بالكامل ولكن أنا أعرف تقرير البنك الأهلي الذي حصر أملاكه وشركاته وحدد قيمتها بـ 5،7 مليار جنيه. الرجل لم يقترض من البنوك وحصوله علي أراض في شرم الشيخ أو في مكان آخر شأنه شأن أي مستثمر آخر وجميع أملاك حسين سالم حتي الآن تحت التحفظ بقرار جهاز الكسب غير المشروع.
> من يدير شركات وأملاك حسين سالم الآن؟
- جهاز الكسب غير المشروع يتحفظ ولايدير علي عكس جهاز المدعي الاشتراكي السابق وجميع الشركات تديرها الإدارات العاملة بها ولكن جميع الأرباح تدخل التحفظ وذلك من خلال مراقبي الحسابات فالإدارة كما هي ولكن متحفظ علي أصول الأموال والحسابات.
> هل تقدمتم بطلبات التصالح رسميا؟
- تقدمنا بطلبات التصالح ولم نتلق رداً حتي الآن.
> ما الجهة المنوط بها الرد أو قبول التصالح؟
- هي النيابة العامة وجهاز الكسب غير المشروع وبالتنسيق فيما بينها ولكن المسألة تحتاج إلي آلية لإجراء هذا التصالح وقد تحتاج إلي تعديلات تشريعية أيضا والموضوع يحتاج إلي إدارة من الدولة تقبل التسوية في التهم المتعلقة بالمال العام، وأتمني ألا تكون هناك رغبة انتقامية من أشخاص معينين فالعدالة لاتبحث عن انتقام والهدف هو مصلحة الدولة فقط.
> ما ضوابط جرائم غسيل الأموال والتربح في الخارج وفي مصر؟
- جريمة غسيل الأموال في الخارج من الجرائم الكبيرة ولكن بشرط أن يكون المحدد بالقضية متحصلاً من الجريمة المحددة بالقضية حتي يمكن أن يسأل المتهم عن غسلها وبعض الدول الأجنبية ومنها أسبانيا التي يقيم فيها حسين سالم إذا صدر حكم نهائي ضد أي متهم في قضية غسيل أموال تقوم الدولة بمصادرة الأموال لصالحها، ومن هنا فإن إسبانيا لن تعيد أموال حسين سالم في حالة صدور أحكام بالإدانة بل يتم مصادرته لصالح الدولة أما جريمة التربح أو الاستيلاء علي المال العام في مصر جريمة واسعة وموادها مطاطة ويسهل أن يقع أي مسئول تحت طائلة موادها.
> هل قام حسين سالم وعائلته بعمل توكيلات قضائية باسمك؟
- نعم تم ذلك في أسبانيا ولكني فوجئت برفض القنصلية المصرية في أسبانيا التصديق علي التوكيل مما دفعني إلي اللجوء إلي القضاء الإداري.
> وهل باشرت أعمالاً قضائية نيابة عن حسين سالم وعائلته؟
- لن أباشر عملا قانونيا بالنسبة لحسين سالم أو عائلته وهو غائب لأن جميع القضايا أحكامها غيابية وهو حكم يسقط بتقديم أو ضبط المتهم نفسه. وهنا لايجوز الدفاع عن المتهم الغائب وتصدر الأحكام غيابية وتعاد المحاكمة مرة أخري حين يقبض علي المتهم. وأري أن يتم تفعيل النص الدستوري لدستور 2012 الذي يتيح محاكمة المتهم غيابياً عن طريق محاميه لأنه في حالة المتهم الغائب، جميع الأحكام غير قابلة للتنفيذ وهنا تستطيع الدفاع عن المتهمين.
> تقابلت مع حسين سالم في أسبانيا. صف لنا حال الرجل وكيف كان اللقاء؟
- تقابلت مع حسين سالم في أسبانيا مرتين إحداهما كانت بمنزل متواضع دور واحد بضواحي مدريد وكانت المرة الأولي ولمن يدعي أنه يسكن بقصر في أسبانيا فأنا زرته في منزله المتواضع الذي يشبه شاليهات البحر، والأدهي من ذلك أنه ليس ملكه بل إن حسين سالم يسكنه بالإيجار، وفي المرة الثانية قابلته بفندق وعلمت أنه ترك المنزل ويسكن بشقة متواضعة وأيضا بالإيجار وذلك ضغطا للنفقات. أما عن شخصه فهو شخصية متواضعة تخطي الثمانين عاما من عمره مازال يحب النكتة بالرغم من الظروف التي يمر بها بعد التحفظ علي أمواله السائلة علي ذمة القضايا، لايحب الحديث عن قضاياه المنظورة أمام المحاكم ويؤكد احترامه للقضاء وأنه سوف ينصفه بالرغم مما يشعر به هو وأسرته من مرارة ما حدث ولإصراره علي العودة إلي مصر بعد الحكم ببراءته من كل القضايا، وهو ما أكدته ابنته ماجدة التي تقول إن أحفاده ممنوعون من السفر وهي لاتريد أن تزوجهم من أسبان بل يحلم بالعودة إلي مصر. وهو لايريد الحديث عن علاقته بالرئيس الأسبق حسني مبارك إلا أن مبارك كانت تربطه به صداقة عادية وأن الرئيس كان يحب أن يسمع منه قصص التاريخ التي كان يجيدها حسين سالم ويستأنس بها الرئيس.



آخر الأخبار