رسائل بدر 2014

10/11/2014 - 11:09:05

جانب من المناورة بدر 2014 جانب من المناورة بدر 2014

كتب - خالد ناجح

تحمل المناورة بدر 2014 رسائل كثيرة لطمأنة الشعب المصري ولتأكيد ثقته في قواته المسلحة علي قدراتها القتالية العالية واستعدادها الدائم، للتعامل مع أية مخاطر أو تهديدات، في ظل الأوضاع الإقليمية المضطربة، علي مختلف الحدود المصرية و في خضم أوضاع إقليمية مضطربة، وبعد فترة من عدم الاستقرار الأمني، منذ الأحداث التي صاحبت ثورة 25 يناير 2011، وما أعقبها،لتقول للخارج والداخل موتوا بغيظكم الجيش المصري لن يهدم ولم تستطيعوا هدمه فجاءت المناورة بدر 2014 وسط احتفالات القوات المسلحة بنصر أكتوبر لتضيف الأمل لنا جميعا .
الرسائل متعددة وأهمها أنها أثارت الرعب في تل أ بيب مما جعل كتابها ونخبتها يتحدثون عن دور إسرائيل في التخريب بالداخل المصري والذي كان هدفه إنهاك الجيش المصري لكن "بدر" جعلتهم "يولولون" لأن الجيش المصري أثبت أنه اكتسب خبرات في حرب المدن والشوارع فبعد أن كان يتدرب في الصحراء لمدة طويلة فالسنوات التي قضاها ومازال في حرب داخل المدن مع الإرهاب أكسبته ميزة كان يفتقدها بل اكتسب رجال القوات المسلحة "حس الحرب " وهو كان مفقودا لوقت طويل.
والرسالة الأخري التي حملتها " بدر "هي التأكيد علي استعادة الشرطة لكثير من قدراتها الأمنية، بعدما سارعت القوات المسلحة للتدخل لحماية الجبهة الداخلية بعد انهيار قوات الشرطة في أحداث ثورة يناير، حيث أوضح المتحدث العسكري، مؤكدا أن المناورة بدر 2014 تأتي للتأكيد علي جاهزية واستعداد القوات المسلحة للقيام بمهامها، خصوصا بعد اطمئنان القوات المسلحة بأن الشرطة المدنية أصبحت قادرة علي القيام بمهامها، وتحسن الأوضاع الأمنية بالبلاد والتأكيد علي قوة القوات المسلحة وكفاءتها القتالية بعدما تحملت أعباء مضاعفة في تأمين الجبهة الداخلية بخلاف قيامها بمهامها الأساسية وكيفية إدارة عملية دفاعية استراتيجية، لصد هجمات العدو مع استمرار تأمين المنشآت الحيوية"، لافتا إلي أن الأهداف التدريبية لها تتمثل في التخطيط للعديد من الأنشطة وعرض أهداف عملياتية مفاجئة، وزيادة خبرة القادة والضباط وتنفيذ إجراءات الفتح الاستراتيجي والتعبوي للقوات علي كل الاتجاهات الاستراتيجية، موضحا أنها تأتي في إطار خطة التدريب العامة للقوات المسلحة، وليست موجهة ضد أحد أو مرتبطة بظروف وأحداث تجري في المنطقة.
المناورة بدر هي الأضخم والأكبر والأهم لأنها أثبتت قدرة الجيش علي نقل قواته بسرعة فائقة خلف خطوط العدو وبإمكانيات كبيرة مثل عملية الإبرار للمعدات والسيارات وليس الأفراد فقط أيضا أثبت الجيش المصري الذي حقق نسبة إصابة للأهداف لنحو 98% وهو أعلي معدل حققه الجيش ولم يحققه إلا الجيش الروسي مما جعل أكثر من 6 دول تطلب عمل تدريب مشترك مع الجيش المصري منها دول أوربية.
كانت المناورة التي شاركت فيها كل القوات بمثابة دليل علي جاهزية الجيش وقادته من حيث السيطرة علي كل هذا الكم من القوات بل والعمل كأنهم في حرب حقيقية كل ذلك يتم مع مراعاة عدم التأثير علي أنظمة وأعمال الملاحة، ولا تؤثر بأي شكل علي عمليات مواجهة الإرهاب في سيناء.
الرسالة المهمة أيضا هي التطوير في المعدات فمصر وقواتها المسلحة أثبتت أنها دولة مطورة للسلاح والدليل طائرة الهليكوبتر" 2c "والتي خرجت من الخدمة في كثير من الدول طورها المصريون بالإضافة إلي الصواريخ ونظام الدفاع الجوي وغيره من الأسلحة التي تم تطويرها.
أعتقد أن الرسالة بدر 2014 وصلت لإسرائيل والغرب وأثيوبيا وكل من يفكر أن الجيش المصري قد تأثر بما حدث بعد يناير 2011.
المناورة عبارة عن سيمفونية عزفها الجيش بكل فروعه جوا وبرا وبحرا ...أنا فخور بجيش بلادي حقا إنهم خير أجناد الأرض.