جرأة ووقاحة غير مسبوقة !!

10/11/2014 - 10:50:23

ملالا ملالا

كتبت - سكينة السادات

شئ لا يصدقه عقل! أي والله !! أن تطالب حماس الإرهابية الحكومة المصرية أن تعوضهم عن هدم الأنفاق بل وتصل الوقاحة إلي طلب تشغيل المهربين الذين كانوا يعملون في الأنفاق !! انظروا إلي أين وصلت الجرأة والوقاحة وكأن مصر وشعبها وجيشها من أملاكهم الخاصة ! المطلوب والأصول والواجب أن نطالب نحن أهل مصر بالتعويض من هؤلاء الناس عما أصابنا من خراب ودمار وقتل وتهريب وسرقة لسياراتنا وقوتنا وسلاحنا ودوائنا وكل سلعنا التي تدعمها الحكومة من أجل الشعب المسكين تعويضاً عن كل تلك الخسائر والكوارث رغم أن كنوز الدنيا كلها لا تكفينا ثمنا لقطرة دم من دماء أولادنا.. إنها جرأة ووقاحة منقطعة النظير !!
> وإذا كنا نتكلم عن الجرأة والوقاحة فقد شاهدنا وسمعنا منها الكثير علي لسان بعض المرتزقة الذين لا يستحون من شتم الرئيس السادات خلال شهر انتصاره وفي ذكري عبوره وانتصاره واستشهاده هو وشقيقه الرائد طيار عاطف السادات صاحب أول طلعة طيران خلال حرب أكتوبر المجيدة والوقاحة الكامنة في أنهم يحفظون عدة جمل لا تتغير يرددونها بكل جرأة ووقاحة.
> وبالمناسبة اتصل بي مجموعة من شباب الإسكندرية وكفر الدوار مستنكرين ما سمعوه من إحدي الشتامات التي لا وزن لها ولا أهمية ولا تاريخ إلا في رأي بعض الفضائيات وطلبوا مني أن يردوا عليها بطريقتهم الخاصة فقلت لهم إنها لا تساوي أن يرد عليها أحد لأن تاريخها معروف وحقيقتها معروفة للجميع!
> علي رأس هؤلاء الشباب الحقوقي السيد نصر غباشي الحائز علي الماجستير في القانون العام والذي كان يريد أن يقيم قضية عاجلة علي تلك الشتامة ونصحته ألا يفعل لأنها لا تستحق وسوف يجعل لها أهمية ومن هنا انبثقت في أذهان نصر وزملائه إنشاء مركز باسم مركز السادات للسلام في كفر الدوار والإسكندرية امتداداً لمركز السادات للسلام الموجود في أمريكا والذي يشرف عليه مجموعة من كبار الساسة السابقين والموجودين حاليا في الحكم من كل أرجاء العالم ووعدته بأنني سوف أتحدث مع أرملة السادات السيدة چيهان بصفتها الرئيسة الشرفية للمركز وسوف تبحث الأمر!
> السيسي والسبسي رئيس مصر عبدالفتاح السيسي ورئيس حزب نداء تونس الناجح السبسي أسماؤهما متشابهة لكن اسم رئيسنا يزيد نقطة واحدة خلف حرف السين!! بشرة خير
> مبسوطة جدا من ديلما روسيف رئيسة البرازيل التي أعيد انتخابها الأسبوع الماضي لأن أول وعودها لشعبها بعد نجاحها في انتخابات الرئاسة هو القضاء علي الفساد.. عقبالنا يا رب!
> البنت العبيطة ملالا الباكستانية التي ضحكت عليها توكل كرمان اليمنية، وطلبت منها أن ترفع أصابعها الأربعة فيما يسمونه شعار رابعة قالت ملالا في لقاء بإحدي الفضائيات البريطانية إنها لم تكن تعرف أن رفع الأصابع الأربعة معناه أنها من المتطرفين الإسلاميين لأن من ضربوها بالرصاص في رأسها (طالبان) هم المتطرفون المتأسلمون ومن أجل ذلك أعطوها جائزة نوبل وتساءلت فيما معناه طيب هي توكل كرمان اليمنية ما لها ومال إشارة رابعة العدوية؟
> بصراحة أحيي وزير التموين الدكتور خالد حنفي أحسن تحية وأشكره لأن طوابير الخبز قد انتهت تماما من الجيزة والمواد التموينية يصرفها الناس بكل ارتياح وهذه حقيقة واقعة شاهدتها بنفسي.
> لازلت أبكي أعزائي وأساتذتي الذين لن أنساهم الأستاذ أنيس منصور والأستاذ أحمد رجب والأستاذ مصطفي حسين وأدعو الله أن يمد في عمر الباقين لكنني أري الدنيا حولي فراغا من غيرهم ولا أستطيع حتي اليوم أن أكف عن البكاء!