البطانية.. دفء الأحلام الشتوية

06/11/2014 - 9:21:09

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتبت - د . عبير بشر

تساعدك البطانية الدافئة المريحة على النوم الهانيء في ليالى الشتاء الباردة، تدفيء جسمك وتؤمن صحتك، إلا أن الأنواع الرديئة منها تفسد عليك غفوتك، وعندما نتحدث عن درجة الحرارة الملائمة للنوم يقول الأطباء إنها درجة الحرارة المعتدلة لا الباردة ولا الساخنة، وتتراوح  بين 27 إلى 31 درجة مئوية، لأنه عندما تنخفض درجة حرارة المكان بشدة فإنها تحرمك من النوم، وهنا يأتي دور البطانية التي تحميك من تيارات الهواء وتطرد البرد بعيدا.


وعلى النقيض فإن المبالغة في تدفئة جسمك أثناء النوم يمكنها أن تعوقه أيضا، حيث تنخفض درجة حرارة جسم الإنسان أثناء الساعات الأربع الأولى للنوم ما يساعد في الاستغراق فيه وتنظيم الوظائف الحيوية لجسمك أثناء مراحل النوم ليلا.


 لذلك فإن البطاطين الخفيفة والمتوسطة هي الأنسب لشتاء مصر، أما الأنواع الثقيلة  المصنوعة من الصوف الطبيعي أو الكشمير فيمكنها أن ترفع حرارة جسمك بدرجة كبيرة تعوق استغراقك في سبات عميق.


وعلى الرغم من أن العديد من البطاطين قد تبدو ناعمة وجذابة أثناء العرض بالمحلات، إلا أن الشكل ربما يكون خادعاً، وسرعان ما ينفرط نسيجها ويفسد مع بداية الاستعمال، وقد لا تصمد أثناء مراحل الغسيل.


لذلك فإن أحد أهم معايير الاختيار والتقييم هو جودة صناعتها يكمن في ملاحظة  أطرافها ومدى متانة خياطتها ودرجة إتقانها.


ويجب أيضا أن نهتم بنظافة البطاطين وغسلها باستمرار من الغبار، مع عرضها الدائم للشمس وتهويتها حتى لا تصيب جسمك بالحساسية، ويفضل استخدام غطاء أو بطانة قطنية بحيث تكون البطانية طبقة للتدفئة تليها ملاءة قطنية ملامسة للجسد.