د. محمود أبو النصر أكد وضع خطة تأمين شاملة للمنشآت التعليمية فى شمال سيناء: كشفنا 45 قنبلة داخل وخارج المدارس قبل تفجيرها

03/11/2014 - 10:31:08

د . محمود ابو النصر د . محمود ابو النصر

تقرير- إيمان رسلان

قال الدكتور محمود أبوالنصر وزير التربية والتعليم إنه طلب تقريراً شاملاً عن أوضاع المدارس فى العريش ورفح والشيخ زويد بعد الحادث الأليم الجمعة الماضية، وجاء بالتقرير أن الدراسة مستمرة ومنتظمة وأعداد المتغيبين قليلة فى اليومين اللذين تلا الحادث الإرهابى الأخير، والتقرير أشار إلى أن هناك شبه غياب "عادية" يوم الخميس .. ولكن الأعداد عادت لمعدلها الطبيعى فى اليومين الأولين هذا الأسبوع.


وأضاف الوزير أن هذه المنطقة تضم عدد 6 مدارس خمسة منهم للتعليم الأساسى وواحدة للتعليم الفنى .


ونظراً للظروف الأمنية بهذه المنطقة قرر الوزير بعد عقد اجتماع مع المختصين بالوزارة عقد مجموعات تقوية للطلاب بالمدارس، ليس هذا فقط بل وتنظيم القوافل التعليمية للطلاب من كبار أسماء المدرسين، لعمل المراجعات والشرح اللازم للمناهج التعليمية هذا بالإضافة إلى عمل "قوافل تعليمية" تخص المدرسين لتدريبهم على المناهج الجديدة، وأضاف أن الوزارة سوف تتكفل بكافة مصروفات هذه القوافل التعليمية بجانب التعاون مع الجهات الأمنية لتوفير الخطط اللازمة لتأمين هذه القوافل.


بجانب استمرار الخطة التأمينية الشاملة للمدارس التى تقع فى هذه المنطقة.. بحيث يستمر اليوم الدراسى كالمعتاد فى مواعيده المحددة حتى بعد تطبيق حظر التجوال.


الوزير أبو النصر أكد أن لدينا خطة أمنية متكاملة منذ العام الماضى لتأمين 50 ألف مدرسة على مستوى الجمهورية وهذه الخطة تشتمل بجانب التأمين من الجهات الأمنية ، تأميناً من داخل مسئولى المدارس نفسها وذلك عن طريق توفير الحراسة للمدارس والمرور اليومى بمعدل مرتين صباحاً ومساء على الفصول وعلى الأسوار خوفاً من وجود أجسام غريبة أو قنابل إلى آخره.


وكشف الوزير أن خطط التأمين الحالية والمرور المستمر من جانب العاملين بالمدارس يحمى مصر من المحاولات الخسيسة لزرع القنابل بالمدارس وكان آخرها ما تم كشفه الأيام الماضية من وجود "قنبلة" شديدة الانفجار بمدرسة بالإسماعيلية ، كان يمكن لولا سرعة الكشف عنها وإبلاغ الجهات المعنية، لإصابة العشرات فى المدرسة.. وأضاف الوزير أنه ما تم الكشف عنه حتى الآن قبل أن تحدث أى مشاكل هو الكشف عن 45 جسماً غريباً داخل المدارس وعلى مقربة من أسوارها منذ بداية العام الدراسى وحتى الآن.


وقال إن مسئولى المدارس حينما يتشككون فى الأجسام الغريبة فإن لديهم تعليمات بعدم التعامل المباشر مع هذه الأجسام وإنما الإبلاغ الفورى للشرفة حتى تتعامل مع الأمر، مع تطبيق خطط التدريب على الاخلاء والبعد عن أماكن الخطر التى تتواجد فيها هذه القنابل.


وأضاف الوزير أنه لمواجهة العجز الشديد والنقص فى مستوى الإشراف والتأمين والنظافة داخل المدارس، فإن مجلس الوزراء وافق من خلال "صندوق التعليم" على إنشاء شركة يكون اختصاصها هو توفير هذه العمالة للمدارس على مستوى الجمهورية بأكملها وأنه من المنتظر أن يتم الإعلان عن الدفعة الأولى لتوفير هذه الأعداد من العاملين لوظائف الأمن والنظافة خلال الأسابيع القادمة وقال إن الحد الأدنى المنتظر لمرتبات هذه الفئة هو الحد الأدنى للأجور أى 1200 جنيه وأنه من المنتظر أن تكون الأولوية أو الشروط للحاصلين على الشهادة المتوسطة "الدبلوم" أو ما فى مستواها وإن العدد المنتظر أن توفره هذه الشركة الجديدة التابعة لصندوق تمويل التعليم هو 100 ألف وظيفة بحد أدنى وظيفتين فى كل مدرسة بجانب أن الوزارة بدأت فى إعداد تخصص جديد لطلاب الصف الثالث بالتعليم الثانوى التجارى (الدبلوم) هو تخصص يصلح لهذه الوظيفة التى ستتم من خلال العقود.


وعن أخبار مواجهة الإخوان فى المدارس قال الوزير إنه حتى الآن تم تحويل 4 آلاف مدرس ثبت من خلال التحقيقات مخالفتهم للتعليمات وانتماءهم للإخوان وتم تحويلهم إلى وظائف إدارية ووقف عملهم بالتدريس كما واجهت الوزارة حرب الشائعات التى يطلقها التنظيم وكان آخرها هو تسمم الوجبات المدرسية هذا الأسبوع فى حين أكد الوزير أن كافة الوجبات المدرسية التى توزع على الطلاب هى من مسئولية وزارة الزراعة ومصانعها ومصانع الدولة..


وأنه لمواجهة حرب الشائعات والإرهاب قرر عقد مسابقة دورية للطلاب للكتابة عن الإرهاب وخطورته وكيفية مكافحته.