أرفع الأوسمة لعادل إمام

27/10/2014 - 6:55:33

عادل امام عادل امام

كتب - هشام الصواف

لم أستطع مشاهدة فيلم «الجزيرة» حتي الآن لتأثري للرحيل المفاجئ والمفجع للفنان خالد صالح وكذلك لم أوفق في مشاهدة فيلم «حماتي بتحبني» بطولة ميرفت أمين وحمادة هلال وسمير غانم لعدم وجوده بين دور العرض التي أتردد عليها ولم أتحمس لمشاهدة أفلام البلطجة المنتشرة في دور العرض والحقيقة أن هناك فرقاً كبيراً بين هذه الأفلام وأفلام فريد شوقي القيمة التي غيرت بعض القوانين مثل «جعلونى مجرماً» و«كلمة شرف» وكانت هذه الأفلام تقدم العبرة وتؤكد أن الجريمة لا تفيد ولابد من العقاب وكان يقدم أفلام الأكشن بلا سيوف وعنف وبلطجة كما نري الآن.. كذلك نفتقد الكوميديا النظيفة المحترمة مثل أفلام اسماعيل ياسين وفؤاد المهندس وعبدالمنعم مدبولى ونفتقد أيضا كوميديا محمد هنيدى وعادل إمام الذي غاب عن السينما أربع سنوات بعد استمرار نجاح زاد على الأربعين عاما فلم نر له فيلماً سينمائياً بعد «زهايمر» الذي عرض عام 2010 حيث استبدل السينما بالمسلسلات التليفزيونية التي تمتعنا في رمضان وسط موجة من مسلسلات العنف والدماء التي امتدت أيضا للدراما التليفزيونية.. ولا شك أن الدراما التليفزيونية في حاجة لعادل إمام الذي يقدم الكوميديا الراقية والهادفة في نفس الوقت ويكفي مشهد النهاية في مسلسل رمضان الماضى «صاحب السعادة» عندما دخل عادل إمام فرح ابنته وهو في كامل أناقته علي كرسي متحرك بابتسامته العريضة الجذابة التي تؤكد الكاريزما التي يتمتع بها والتي لم يصل إليها إلا عدد قليل من النجوم.. عادل يستحق جائزة الأوسكار علي هذا المشهد كما يستحق أيضا التكريم علي ما قدم للفن المصري علي مدي نصف قرن في عيد الفن القادم بأرفع الأوسمة كما كرم الزعيم الخالد جمال عبدالناصر أم كلثوم ومحمد عبدالوهاب بقلادة النيل وكما كرم عبدالناصر أيضا فريد شوقي والذى كرمه أيضا الرئيس السادات وعدداً كبيراً من الفنانين.. لابد أن يعود عادل إمام إلي السينما بجانب الدراما التليفزيونية لأن العملة الجيدة دائما تطرد العملة الرديئة لكن عجلة الإنتاج دارت وأفلام عيد الفطر كانت مبشرة ولابد أن تعود السينما المصرية لمجدها إن شاء الله.


ستار أكاديمي يتفوق علي أراب أيدول


استطاع برنامج ستار أكاديمي أن يسحب البساط تماما من تحت أقدام برنامج «أراب أيدول» الذي انصرف عنه عدد كبير من المشاهدين لصالح «ستار اكاديمي» الذي ظهر هذا العام بمظهر أكثر اتقانا وحرفية في دورته العاشرة وقيادته الجديدة للكاتبة والسيناريست كلوديا مارشليان بالإضافة إلي لجنة التحكيم التي ضمت الفنان القدير إلياس الرحباني ومؤلف الأغاني أمير طعيمة وهما بحق إضافة هامة للبرنامج وكان في حاجة إليهما فأمير طعيمة يقّيم بحيادية وموضوعية أداء كل المتسابقين في أدب واحترام علي عكس الموزع الموسيقي حسن الشافعي المتعالي والساخر من المتسابقين في أراب أيدول والحقيقة أن المطرب الكبير راغب علامة ترك فراغا كبيراً وبهجة كانت تلاحقه وتلاحق البرنامج مع كل الاحترام لنانسي عجرم وأحلام ووائل كفوري وحسن الشافعي إلا أن أصوات وشخصيات المتسابقين في أراب أيدول أقل بكثير من الدورات السابقة... ستار أكاديمي يتفوق علي باقي البرامج المتشـــابهة لاخـــتيار الأصـوات الجديدة وفي مقدمتها أحلي صوت اthe voiceب الذي يأتي تاليا لستار أكاديمي ويرجع ذلك للجنة تحكيمه الرائعة المكونة من عاصي الحلاني وشيرين وكاظم الساهر وصابر الرباعي حيث يتمتع هؤلاء بمكانة كبيرة في قلوب المشاهدين علي مستوي الوطن العربي سواء كانت مكانة فنية أو شخصية وكذلك لاحترامهم الشديد لكل المتسابقين.


أما ستار أكاديمي فيتميز ليس بأعداد الأصوات فقط للغناء وإنما لما يتضمنه من مهارات فنية أخري مثل التمثيل والوقوف علي خشبة المسرح والاتيكيت وغيرها بالإضافة لارتباط كل المشاهدين بالمتسابقين علي مدار 24 ساعة مما يزيد من الارتباط بهم وبالبرنامج بالإضافة لتميز عدد كبير منهم هذا العام وفي مقدمتهم ريتا وايلي وايليا من لبنان ومحمد شاهين ومينا وشيرين من مصر وابتسام من المغرب وغادة من تونس وكنزة من الجزائر وليث من فلسطين وعبدالسلام من الكويت وريان من السعودية وإسماعيل من سوريا.


وجاءت إضافة مس ومسز أكاديمي هامة وموفقة هذا العام فى البرنامج الذي حقق نجاحاً كبيرا منذ أسبوعه الأول وتعاطفت معه الجماهير في الوطن العربي كله وحزنت لخروج محمد حسين وعلي ودعاء.