كارثة فضائية

27/10/2014 - 6:49:09

هيثم الهواري هيثم الهواري

كتب - هيثم الهواري

تملكني الغضب وأنا أشاهد إعلانا إباحيا عن أحد أفلام العيد يذاع بشكل مستفز علي إحدي قنوات الأطفال المصرية باستمرار رغم أنه من المفروض أن الهدف الأساسي من إنشائها هو تربية النشء والاهتمام بمستقبلهم لكن يبدو أن صاحب هذه القناة ليس لديه من النخوة والفهم ما جعله يذيع مثل هذه الإعلانات المليئة بالرقصات الخليعة والألفاظ السيئة التي تعلم الأطفال الفساد وقلة الأدب .


فالمفروض بقنوات الأطفال أن تكون قائمة علي دراسات مستفيضة لإنشاء جيل المستقبل وتهذيب أخلاقهم حتي يكونوا رجال الغد لكن ما تفعله هذه القناة يؤكد أن الأمر مقصود وأن هؤلاء يسيروا وفق أجندات معينة لتدمير جيل المستقبل .


ورغم ما تبثه هذه القنوات من مادة مدمرة لقيمنا وأخلاقنا المجتمعية والدينية إلا أننا لم نجد أيا من المسئولين عن بث هذه القنوات يتصدي لها أو حتي ينذرها ويذكرها بالميثاق والشروط التي تم الاتفاق عليها قبل عملية البث ولكن لأن مسئولينا نيام لا يصدعوننا بميثاق الشرف والتهديد بغلق القنوات إلا إذا مستهم هذه القنوات وفضحت مصائبهم .


حتي بعد الشكاوي المستمرة من الاهالي وإعلان استيائهم البالغ من تلك الإعلانات التي تعرض القبلات والمناظر الإباحية.. فمن المفروض أن أولياء الأمور يتركون أبناءهم يشاهدون هذه القنوات علي أساس أن المادة المعروض بها تتناسب مع تفكير وشخصية الأطفال والتي يتم تنميتها من خلال البرامج المتنوعة التي تعلم الطفل وتقوم سلوكه لكن ما يحدث العكس تماما لذا فنحن بحاجة الي مسئول واحد قد يكون لديه النخوة والعقل وينقذ أطفالنا من هذا التدمير المتعمد.