مسئولية محلب .. !

27/10/2014 - 1:30:01

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

المصّور

يستحق «إبراهيم محلب» رئيس الوزراء الشكر على موقفه من الصحافة القومية ، ذلك الموقف الذى أعلنه المهندس محلب فى لقائه مع الأستاذ «جلال عارف» رئيس المجلس الأعلى للصحافة والأستاذ «ضياء رشوان» نقيب الصحفيين ، يوم السبت الماضى . وعد محلب عارف ورشوان بالعمل على مشكلة الدعم المالي لدار الهلال وروزاليوسف ودار المعارف والشركة القومية للتوزيع .. دعماً شهرياً ، كما طلب محلب من وزير المالية «هانى قدرى» عقد اجتماع رباعى مع عارف ورشوان هذا الأسبوع - ربما خلال ساعات من مثول «المصور» للصدور - لحل المشاكل المالية لهذه المؤسسات الأربعة .


أبدى المهندس محلب هذا الاهتمام الواضح بعد أن وصلته تقارير بأن المؤسسات القومية (على صفيح ساخن) وأن العمال سوف يعتصمون ويتظاهرون أمام مجلس الوزراء وأمام (المالية) ، وهو الاهتمام الذى نرجو أن يكتمل بعقد اللقاء الذى وعد به محلب خلال ساعات ، لمنع الشائعات التى بدأت تكثر من أنه لاتوجد مرتبات عن هذا الشهر ، لاسيما أن صرف الرواتب الشهرية المستحقة للعاملين فى المؤسسات القومية على الأبواب .


حسناً فعل المهندس محلب ، تصرف الرجل بروح المسئولية الحقيقية ، لم ينتظر أن تقع المشكلة ثم يبدأ فى حلها ، لقد بادر إلى وضع يديه على أطرافها ، وبادر إلى جمع الصحفيين حوله - ممثلين فى أعلى جهتين تمثلانهم .. الأعلى للصحافة والنقابة - ثم بادر ـ ثالثاً - إلى جمعهم بوزير المالية ، هكذا يكون الحل المرجو ، وهذا ليس بمستغرب على إبراهيم محلب، الرجل الذى يواجه، لاينتظر حدوث المشكلة ، ولا ينتظر وقوعها .. يذهب إليها بنفسه ، المبادرة لحل المشاكل - قبل استفحالها - يخفف من وطأتها ويسهل حلها .. هذا هو منهج محلب ، لذلك فهو رئيس وزراء ناجح ومحبوب .


أما المؤسسات القومية فمشكلتها الأساسية باتت مالية ، تجتهد هذه المؤسسات كثيراً ، سواء فى المهنية - الصحافة - أو فى رسالتها الإعلامية، التى تقبض على جمرها إلى الآن .. المؤسسات القومية تواصل دورها الإعلامى لاتبغى جزاءً ولا شكوراً ، فهى تؤمن بهذا الدور ، ومن هنا لا تنتظر عنه مكافأة .. تنتظر فقط مساندة العاملين بها لاستكمال هذا الدور ، تطلب هذه المساندة من الدولة المصرية ، تلك الدولة التي كلما صار الظلام دامساً حولها ، لم تجد منبراً إعلامياً يساندها - بحق - إلا المؤسسات القومية ، تساندها ضد الإرهاب ، والتخلف ، والجهل ، تساندها ضد هجوم القوى الطامعة من حولها .


نعلم أن محلب يعى ذلك جيداً ، ونؤمن بأن المؤسسات القومية ستنقضى مشكلتها المالية ، لكن المطلوب هو تحرك فورى ناجز لحل هذه المشكلة ، إيماناً بالدور الوطنى والتنويرى الضخم الذى تقوم به لصالح مصر والمصريين ، وتلك مسئولية «حلب»، التى نظن أنه سيحسن تحملها !