ورشة تدريبية للمعينين الجدد فى إقليم وسط الصعيد الثقافي

25/10/2014 - 9:46:35

ورشة تدريبية للمعينين الجدد فى إقليم وسط الصعيد الثقافي ورشة تدريبية للمعينين الجدد فى إقليم وسط الصعيد الثقافي

كتب - هيثم الهوارى

افتتحت د.فوزية أبو النجا رئيس الإدارة المركزية لإقليم وسط الصعيد الثقافي و حسين صبره مدير عام الإقليم الورشة التدريبية للمعينين الجدد علي مستوي إقليم وسط الصعيد الثقافي بفرع ثقافة أسيوط والتي تستمر حتى 13 نوفمبر المقبل .


يحاضر فى الندوة كل من سعد عبد الرحمن رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة الأسبق وهويدا عبد الرحمن رئيس الإدارة المركزية للتدريب ود. محمود شوقي حسين الأستاذ بكلية الآداب جامعة أسيوط و محمد متولي جاد مدير شئون العاملين السابق  بالإقليم و  محمد علي طه مدير الشئون المالية السابق بالإقليم وأسامة عبد الرءوف مخرج مسرحي ود. يسرا حسني الأستاذ بكلية الآداب جامعة أسيوط ود. أميمه عمران الأستاذ بكلية الآداب جامعة أسيوط ود .منصور المنسي عميد كلية التربية النوعية جامعة أسيوط و كميل ناجي شاكر مدير إدارة تنفيذ البرامج بالتنظيم والإدارة بأسيوط والشاعر درويش الأسيوطي ود.ماجدة عبد الباقي الأستاذ بكلية الآداب جامعة أسيوط و ماجد البحيري ناقد سينمائي و د. احمد كمال الأستاذ بكلية الآداب جامعة أسيوط و د. وجدي رفعت وكيل كلية التربية النوعية و احمد محمد إبراهيم مدير عام بالتنظيم والإدارة و د. ماجد هاشم الأستاذ بكلية التربية جامعة أسيوط ومهندس الديكور محمود عيد.


وقالت د . فوزية أبو النجا رئيس إقليم وسط وجنوب الصعيد ان الورشة تتناول العديد من المحاور مثل التعريف  بدور الهيئة العامة لقصور الثقافة وكيفية إدارة الموارد البشرية مع تطبيق ذلك ميدانيا وكيفية التعامل مع المشكلات الوجدانية واللوائح والقوانين الخاصة بشئون العاملين والإجراءات التمهيدية للتعاقد وقانون المناقصات والمزايدات وثقافة الاختلاف وقبول الأخر وتعريف الشئون المالية من السلف المستديمة والسلف المؤقتة وكيفية تسويتها وعمليات الصرف علي الموازنة ومفهوم وأهداف العلاقات العامة والكتابة المسرحية والتعريف بالمصادر المعرفية المستحدثة والهوية الثقافية والتعريف بدور الهيئة في إثراء حركة الفن التشكيلي ونبذة عن الموسيقي والغناء في الهيئة العامة لقصور الثقافة ومدي تأثير وسائل الاعلام في تشكيل الوعي الجماهيري وكيفية إدارة الوقت والتعريف باللوائح والقوانين الخاصة بنوادي الأدب والنشر والتعرف بالحرف البيئية وورش تطبيق عملي وورش مسرحية


وأوضحت د. فوزية أبو النجا  قائله : إننا مقبلون علي بناء دولة جديدة نأمل أن تقوم علي العلم فهو السبيل للتقدم والنهوض في عصر لا يتحدث العلم الا بلغة القوة فمن خلال العلم نهدف الي تكوين كوادر ثقافية قادرة علي استيعاب المعلومات والاتجاهات الحديثة في الثقافة بمختلف مجالاتها ونحن نحتاج هذه الكوادر كطليعة قادرة علي نسر الثقافة الايجابية التي هي مدخل الي التنمية الحقيقية لمجتمعاتنا النامية فالتدريب العلمي هو وسيلتنا لاجتياز ما نحن فيه من أوضاع تعرفونها جيدا خاصة بمنطقتنا بالصعيد.