حرب أكتوبر.. والحرب العالمية الثالثة

20/10/2014 - 1:43:11

الحرب العالمية الثالثة الحرب العالمية الثالثة

كتب - هشام الصواف

كل عام وأنتم بخير بمناسبة عيد الأضحي المبارك أعاده الله علي مصر والعالم العربي والإسلامي بالخير والبركات .. وكل عام وأنتم بخير بمناسبة ذكري حرب السادس من أكتوبر المجيدة والتي لم ير العالم ولا الشباب المصري حتي الآن فيلما سينمائيا هاما يخلد هذه الحرب التي شهدت بطولات رائعة لابد أن تجسد سينمائيا حتي يعرفها كل الأجيال الشابة التي لم تشهد هذه الأيام العظيمة والمجيدة في تاريخ مصر في حين أن إسرائيل قدمت عن حرب أكتوبر أربعة أفلام سينمائية بإنتاج ضخم تؤكد خلالها أنها حولت الهزيمة إلي انتصار في نهاية الحرب بعد ثغرة الدفرسوار كما قال الدكتور أحمد نوار وكيل وزارة الثقافة ورئيس قطاع الثقافة الجماهيرية الأسبق في برنامج السلم علي القناة الأولي ويجب علي مصر أن ترد علي هذه الأكاذيب الإسرائيلية بأفلام سينمائية عن حرب أكتوبر.. وأضاف د. أحمد نوار أنه تقدم بقصة فيلم هامة عن حرب أكتوبر للرئيس الأسبق مبارك ووزير الثقافة الأسبق فاروق حسني منذ أواخر التسعينيات ولكن الفيلم وصل إلي المخرج الراحل يوسف فرنسيس وتجمد بعد رحيله بالرغم من أنه لم يحتج لإنتاج ضخم حيث سيتم الاستفادة بمشروعات تدريبات القوات المسلحة.


المعروف أن د. أحمد نوار هو أحد أبطال حرب أكتوبر وحرب الاستنزاف حيث اشتهر باسم عين الصقر لأنه كان أهم القناصين المصريين خلال حرب الاستنزاف وعبر القناة 6 مرات ونفذ عمليات خلف خطوط العدو..


أعتقد أن فيلم الحرب العالمية الثالثة بطولة وقصة أحمد وشيكو وهشام سيكون أفضل من معظم أفلام عيد الأضحي المبارك ولن ينافسه سوي فيلم حماتي بتحبني بطولة ميرفت أمين وحمادة هلال لأن معظم اعلانات أفلام عيد الأضحي تمثل العنف والبلطجة والكوميديا الرديئة .. أعود للحرب العالمية الثالثة والذي حقق إيرادات ضخمة ولم يتفوق عليه في الإيرادات سوي فيلم «الفيل الأزرق» وهو فيلم رائع ويستحق النجاح الضخم الذي حققه كما يستحق أيضا الحرب العالمية الثالثة الاقبال الجماهيري الكبير وهو امتداد لنجاح الثلاثي أحمد وشيكو وهشام في رابع تجاربهم السينمائية المختلفة والجديدة تماما عن السينما المصرية وأن تشابهت مع بعض الأفلام الأمريكية مثل متحف الشمع القريب من الحرب العالمية الثالثة والذي تدور أحداثه حول شاب من أسرة بسيطة تسوقه الأقدار إلي فيللا مهجورة يكتشف انها متحف للشمع تضم تماثيل لكثير من رموز الماضي مثل توت عنخ آمون ومحمد علي وأحمد عرابي ومصطفي كامل وهتلر وغاندي وأم كلثوم ومارلين مونرو وتتحول الأحداث إلي الفانتازيا حيث تدب الروح في بعض التماثيل التي تنقسم إلي الخير والشر ويتزعم هتلر الاشرار ويساعده موسوليني وأمينة المتحف السابقة وريا وسكينة عن طريق سرقة كتاب يحمل تعويذة فرعونية وتستمر الأحداث وينتصر الخير علي الشر وينجو العالم من الحرب العالمية الثالثة والحقيقة أن قصة أحمد وشيكو وهشام جيدة والسيناريو والحوار لمصطفي صقر ومحمد عز الدين شيق والمخرج أحمد الجندي قدم صورة جميلة وإيقاعاً سريعاً مع موسيقي تصويرية مناسبة وتألق أحمد وشيكو وهشام ومعهم القديرة أنعام سالوسة والقدير سمير غانم ومحمود الجندي ويوسف عيد مع صوت صلاح عبدالله وأحمد فتحي في دور عفريت مصباح علاء الدين، وفي النهاية الفيلم جيد وتحية لكل من شارك في هذا العمل الفني ونتمني أن نري بين أفلام عيد الأضحي أفلاما تنافس أفلام عيد الفطر الماضي مثل: «الفيل الأزرق والحرب العالمية الثالثة وجوازة ميري وصنع في مصر