في الإسكندرية : قصور ثقافة .. يافطة ومبنى خال

20/10/2014 - 1:36:50

قصر ثقافة مصطفى كامل قصر ثقافة مصطفى كامل

كتب - هيثم الهوارى

توقف عدد من قصور الثقافة في محافظة الإسكندرية عن ممارسة أنشطته بسبب عدم وجود القدرة المالية لترميم مبانيها وتقديم الأنشطة الثقافية المختلفة فيها وليس بسبب إهمال مسئولي الثقافة كما يظن البعض خاصة فى قصر ثقافة مصطفى كامل وبيت ثقافة بولكلى.


يقام قصر ثقافة مصطفى كامل في منطقة ( شدس ) بمدينة الإسكندرية وهى منطقة شعبية بها عدد كبير من السكان وله عدد كبير من الرواد إلا انه متوقف عن تنفيذ أنشطته داخل المبنى منذ أربع سنوات بناء على طلب الحماية المدنية والتي حاولت بعد حادث مسرح بني سويف أن تؤمن المنشآت الثقافية وزاد من هذا وجود مسرح فى سطح العقار الموجود به القصر وجاء تقرير الحماية المدنية بتوقف الأنشطة به لحين إقامة سلم آخر للمسرح فضلا عن حاجة المبنى للترميم رغم افتتاحه فى عام1985 مما اضطر مسئولي الثقافة لإقامة أنشطتهم خارج المبنى من خلال الجمعيات ومراكز الشباب الموجودة فى المنطقة وتم إلغاء الأنشطة المسائية وتم الاكتفاء بالأنشطة الصباحية .


ورغم سعى محمد حمدي مدير عام فرع ثقافة الإسكندرية لإدراج عمليات الترميم ضمن الميزانية الجديدة حيث يحتاج قصر الثقافة إلى 367 ألف جنيه لإعادته لممارسة الأنشطة الثقافية كما كان ولكن حتى الآن لم يحدث اى شىء رغم بدء السنة المالية ولم يدرج ضمن الخطة الجديدة .


تبلغ مساحة قصر ثقافة مصطفى كامل 400 متر ويتكون من 4 أدوار.. الدور الأول و يضم المرسم الخاص بالفنون التشكيلية ويضم الثاني جزءا إدارياً مكتبة طفل .. أما الدور الثالث به مكتبة الكبار وهى مغلقة وكذلك قاعة نادي الأدب و يتواجد به حاليا بيت ثقافة بولكلى بعد إخلاء مبناه وهو مشكلة أخرى .


أما الدور الرابع به قاعة كبيرة مخصصة للمسرح و لكنها غير مجهزة بالأجهزة اللازمة و لا يوجد بها كهرباء كما أن السقف مصنوع من الصاج وتآكل بسبب العوامل الجوية وعدم الاهتمام بصيانته بشكل مستمر .


بالإضافة الى هذا فقصر الثقافة يعانى من مشكلات أخرى فهو بحاجة إلى ترميم و تجهيز شامل فضلا عن افتقاد بعض أقسامه إلى تجهيز وتوفير أدواته الثقافية والتي في حاجة إلى الدعم المادي


أما بيت ثقافة " بولكلي " فهو يتشابه فى مشاكله مع قصر ثقافة مصطفى كامل وان كان هذا أكثر بعد إخلائه من مبناه الأصلى فى المساكن الشعبية التى أصبحت فى حاجة ماسة للترميم رغم إنشائه فى عام 1981 و افتتحه وزير الثقافة حينها عبد الحميد رضوان وكان عبارة شقة بالدور الأول علوي فى مساكن " بونجت " وتم إغلاقه وفقا للقرار رقم 674 لسنة 2005 بتاريخ 20/9/2005


وقد أصيب العاملون ببيت ثقافة بولكلى بالإحباط لأنهم يرغبون في موقع مناسب للقيام بعملهم حيث إن الأنشطة تقام حاليا في الجمعيات الخيرية و المدارس و المكتبات العامة ودور الأيتام مثل (مكتبة شدس و جمعية شهداء القنال) وقد طالب العاملون أكثر من مرة بضرورة توافر موقع خاص بهم دون أن يجدوا آذانا صاغية.. فهل يتحرك مسئولو الهيئة العامة لقصور الثقافة لإنهاء مشكلة هذا القصر أم انه سيضاف إلى قائمة قصور الثقافة التي خرجت من الخدمة.