بعد عشرة أشهر من توليه المنصب.. مجدى لاشين رئيس التليفزيون: الإعلانات ليست هدفى ..وصعدنا من الترتيب ال40 الى الرابع

20/10/2014 - 1:08:50

مجدى لاشين مجدى لاشين

حوار – ولاء جمال

مر على تولى مجدى لاشين رئاسة التليفزيون ما يقرب من عشرة أشهر وأظنها فترة كافية كشىء نحاسبه ونرى ما حققه من إنجازات فى التليفزيون وما تفاداه من أخطاء رئيس التليفزيون السابق شكرى أبو عميرة..


لديه أحلام وطموحات وخطط عازم على تغيير فى الصورة إلى الأجود والأكثر جاذبية وعصرية وتغييراً فى الأداء ليصل إلى أفضل مضمون .. وأن يلملم كل أطراف البيت من الداخل ويعيد ترتيبه وتنظيمه.


مجدى لاشين يؤمن بالقضية الإعلامية التي تقول "هل تعطى المشاهد ما يحتاجه أم ما يريده" ويرى أن التليفزيون هدفه تنموى وليس إعلانىاً فسوق الإعلانات سوق تجارى وليس سوقاً إعلامىاً لذلك فهو لا ينجرف بالتليفزيون فى فخ إثارة الفوضى والجدل لأن أساس طرحه للقضايا بناء الوطن وليس إثارته.


l هل تفاديت أخطاء رئيس التليفزيون السابق؟


- التغيير لا يعنى أنك سيىء ولكن هناك متطلبات مرحلة لها شخص مختلف بأداء مختلف ومن حسن حظى أننى أشتغل فى مصر جديدة بمنظور وشكل آخر برئيس جديد بالفعل مرحلة لها متطلبات مختلفة فى ضمنها أن نعمل على بناء هذا البلد والإعلام مفترض أن يكون القاطرة والحقيقة أن الرئيس عبدالفتاح السيسى خطواته سريعة جداً وعلينا جميعاً أن نلاحقها.


l ما التطوير الذى قمت به خلال عشرة أشهر من وجهة نظرك فى التليفزيون؟


- أعتقد أننا نرى التليفزيون إلى حد كبير اختلف فنسب المشاهدة صعدت مرة فى الترتيب الثالث وشهر آخر فى الخامس وهكذا إذا نحن على الخريطة وكوننا استطعنا إعادة التليفزيون مرة أخرى على الخريطة هذا شىء جيد . فلم يكن لنا أى نسب مشاهدة ولا كنا فى التصنيف بالأساس.. نحن كنا فى الترتيب الأربعين فآخر تقرير وصلنى أننا فى الترتيب الرابع وذلك إنجاز وسط صراع المحطات الفضائية وأعتقد فى كل الأحداث الكبيرة فى مصر سواء فى تنصيب الرئيس أو الانتخابات أو غير ذلك كنا أساسيين.


l ذلك لدعم قطاع الأخبار للتليفزيون؟


- قطاع الأخبار ملكنا وهناك صيغة تفاهم بيننا أنا أعرف اشتغل مع صفاء حجازى رئيس قطاع الأخبار بشكل جيد جداً ودائماً التنسيق موجود بيننا لا توجد أى مشكلات تعرقل هذا التناغم.


l كيف ترى البرامج الإخبارية فى القناة الأولى؟


- أفكر أن القناة الأولى يكون لها خدمات إخبارية بينما البرامج الإخبارية لها قنوات متخصصة علينا أن نقوى قناة صوت الشعب وقناة النيل للأخبار إنما كتغطيات إخبارية أعتقد أننا نعمل بشكل جيد.


l ما الذى تراه مميزاً فى قنوات التليفزيون هذه الفترة؟


- مثلاً فى القناة الأولى بدأنا نهتم بتنسيق المحطة وهو عبارة عن تنسيق الأوقات حيث إن هناك مفاصل للشاشة فالتوقيت الرئيسى على سبيل المثال من 6 - 8 فهذا يكون مفصل القناة وبعدها مفصل آخر وهو السهرة عملنا برنامج "الناس" الذى يهتم بشئون وقضايا الناس لا تتخيلى كمية المراسلات التى تأتى عليه ونحل جميع المشاكل فى خلال هذا البرنامج ونفتح اتصالات فأعتقد أنه محقق شىئاً جيداً كذلك فبرنامج "حديث الساعة" ليلاً نستضيف كل وزراء مصر.


l راض على مستوى برامج المرأة الآن بالنسبة للديكورات وغير ذلك؟


- برامج المرأة على القناة الأولى ما الذى لا يعجبك فيها ، ديكور "طعم البيوت" تم تجديده حديثاً وأنا شخصياً راض عنه .. المشكلة دائماً أننا نشتغل دائما على الانطباع والسمعة أخذ شخصاً لا يشاهد القناة الأولى ثم يقول عنها سيئة .. علينا أن نتحدث بموضوعية . للأسف أخد عن التليفزيون انطباعاً والناس اشتغلت على الموروث ولكنى على ثقة تامة أن قنواتنا تشاهد بدرجة كبيرة بدليل أنه عند حدوث أى غلطة على القناة الأولى أو الفضائية يقال الأولى فعلت كذا أو الفضائية بها كذا فأتعجب من الناس كيف لا تشاهدوننا وعرفتم أن هذا الخطأ حدث.


l ولكن أليس أن التليفزيون مازال يعانى من بعض المعوقات التى تعرقله فى التقدم؟


- نحن نخرج من حالة فوضى عاشتها مصر كلها والتليفزيون مؤسسة من المؤسسات أصابنا ما أصاب الجميع مصر كلها بها مشاكل والمؤسسات جميعها تحاول ضبط نفسها ولا تنسى أننى محمل بموروث عمالة وثقافة بشر فكل هذه أشياء أثرت علينا.


وأقول دعونا نعمل على بناء البلد دخلنا مرحلة جديدة لابد أن نركز على المشروعات الكبيرة فى الوطن لنتكلم عنها ضمن غير المعقول كلما حدث شىء فى مصر أستضيف اثنين ليقول أحدهما هذا سيىء والآخر جيد هذا ليس بناء.


والتليفزيون المصرى يختلف عن المحطات الأخرى هم يعملون على القضايا "المشطشطة" أنا كتليفزيون أحب أن أعمل فى هدوء على بناء الوطن لأن لدى مسئولتى الاجتماعية مختلفة فمن هؤلاء الآخرين أنا شخصياً ضميراً أحاسب على هذا لا يصح أن نقارن ودائماً أعلنها أنا لا أنافس أحداً ولا يصح أن أفتح قضايا تسير هذا البلد لابد أن أوعى الناس أن العمل أهم فى هذه المرحلة لا أن أظل أنظر لكل واحد فى دينه وتوجهه وهذا الكلام الفارغ ومن يقول إننا نريد أن نهيل التراب على الأشياء السلبية كى لا تظهر مخطئاً لا شىء يتم إصلاحه هكذا ولكن كله يعالج أثناء سيرنا وأن نفكر بالطريقة التى تبنى وليس المثير للجدل فقط وهذا النوع فيه محطات تشغله يحققون به نسبة مشاهدة وأنا شخصياً أجلس لأشاهدها بينما لا أحب أن يكون هذا طرحى فأساس طرحى بناء الوطن وهذا التليفزيون أنشئ من أجل ذلك ونأخذ رواتبنا من الشعب لذلك دورنا أن نوعيه ونعلمه ممكن يكون عندى تقصير فى جزئية أن كل الناس فى المبنى لابد أن تستغل مهما كان مستوى كفاءتهم نحن نعيد تنظيم هذه المنطقة .


l دائما ما نرى التليفزيون يقدم مضموناً جيداً ولكن أحياناً نرى شىئاً بسيطاً على الشاشة مثل ديكور غير مبهر أو شىء على الحائط الخلفى للمذيعة يمكن إزالته من عامل نظافة وهذا لا يحتاج إلى جهد أو إنفاق؟


- بالمناسبة عندما أرى ذلك أجازى العاملين فيه ويكون فيه ثواب وعقاب ولكن الشاشة اختلفت الآن وأنا أغير فى عقليات ونفوس بشر سوف تأخذ منى وقتاً ولكن أعتقد أن الناس جميعها بدأت فى التحسن إلى الأفضل. وإن شاء الله فى يناير سوف تشاهدون شاشة جديدة وجذابة وحالياً رؤساء القنوات يستقبلون الأفكار ونقوم بعمل لجنة كبيرة لمناقشتها.


l وهل سنرى وجوهاً جديدة على الشاشة فى المذيعين؟


- نعم هناك سبعة مذيعين ومذيعات نجحوا فى الاختبار الأخير سنستعين بهم وجميعهم من أبناء المبنى من كل القطاعات منهم من المتخصصة والإقليمات وواحد فقط من التليفزيون وهم ثلاثة شباب وأربع بنات .


l هل هناك تقصير فى برامج الشباب؟


- نعم عندك حق ممكن نكون مقصرين قليلاً فى برامج الشباب فمازلنا نعمل باللهجة شبه التعليمية وأتمنى أن أحقق فى المرحلة القادمة المزيد . مثلاً فيه "اتلاشيه" هكذا ولكن لابد منه وهو "من الشباب وللشباب" هم فى يعرضونه ويقدمون أفكارهم وهكذا.


l هل طالبت بما يسمى بإعادة الهيكلة؟


- أنا لا أستطيع الاستغناء عن أحد هى فقط إعادة توظيف ومطلوب إعادة تنظيم وأرى أنه أمر طبيعى جداً ومن يقول الاستغناء هو أمر غير وارد وهل من المعقول أن أغلق بيوت ناس هى فقط إعادة تنسيق.


l تردد أن بعض الطيور المهاجرة من الإعلاميين من أبناء التليفزيون وارد أن يعودوا مرة أخرى؟


- التليفزيون هو من صنع كل هؤلاء فى الفضائيات الأخرى وعمره ما يقف على أحد والمرحلة القادمة للتليفزيون والبقاء دائماً له وعليه أن يضع إعلاميين آخرين ومن يريد أن يعود أهلاً وسهلاً به إنما مع احترامى لا أحب أن يكون خارج التليفزيون وعلى إحدى الفضائيات ويظل يتحدث عنه بطريقة غير لائقة وهو ابن المبنى وضع من خلاله ولابد أن يعلم أن كل من فى التليفزيون زملاؤه حتى مع الكبوات التى حدثت له فهذا حدث فى مصر كلها وليس فى ماسبيرو فقط حتى حدث فى الشارع هل سلوكيات الناس كما كانت ولكنى أحزن عندما أسمع بعض الإعلاميين يتحدثون عن التليفزيون وكأنه "جربه" لا التليفزيون المصرى هو الأساس ولابد أن يكون عندنا ثقة فى أنفسنا وعلينا جميعاً أن ندعم التليفزيون وآسف التليفزيون لا يشحذ والاقتراح الغريب الذى أسمعه أحياناً أن كل واحد يأتى فهم ليقدم حلقة .. لا نحن قادرون على بناء كل الناس هو من يبنى ويفرغ النجوم 90% من العاملين فى المحطات أبناء التليفزيون من فنيين لمخرجين لمهندسين نحن فى قسمنا بناء هذه الحدوتة كلها بل قمنا بناء مدينة الإنتاج الإعلامى الذين يظهرون من خلالها وضعنا الأساسى لكل الإعلام.


l وماذا عن الإعلانات بالتليفزيون؟


- التليفزيون الفرنسى مانح الإعلانات وهى ليست هدفاً والتليفزيون التنموى لا يسعى لها حتى إذا كنا فى حاجة لوجودها ولكن لا تحكم على من خلال الإعلانات فهى سوق تجارى تعمل بشكل آخر وليست سوقاً إعلامىاً مع احترامى.


l نستعجب من عدم وجود اسم مجدى لاشين رئيس التليفزيون ضمن المجلس الوطنى للإعلامى؟


- هى تشكيلة لها بعض التوازنات كل واحد منهم يمثل جهة وأنا شخصياً لست مشغولاً بهذا لأن كل المقترحات تقال وتعرض وعلينا جميعاً . أن نناقشها ولكن ما يشغلنى الشاشة كذلك هناك قضية إعلامية من أيام دراستنا فى إعلام من أوائل الثمانينيات وهى "هل تعطى المشاهد ما يحتاجه أم ما يريد هذه قضية مرتبطة بالتنمية والبلد تحتاج إليها مفترض أن تعطى المشاهد ما يحتاجه أكثر مما يريده.


l لماذا توقف برنامج عاطف كامل "يسعد صباحك"؟


- حدث إعادة صياغة وتوقف فقط أربع حلقات وعاد ولم أرشح أحداً كما يقال نحن نعيد صياغة الحدوتة .


كان به قليل من المشاكل فى الإعداد حيث كان ضعيفاً ولم أقلل من الوقت ولكنها طبيعة الشاشة المتحركة.



آخر الأخبار