30% انخفاضا فى ثمنها.. انتظام الكهرباء يحرق أسعار المولدات

20/10/2014 - 12:57:00

صوره ارشيفيه صوره ارشيفيه

تقرير - محمد حبيب

تراجعت أسعار المولدات الكهربائية بنسبة 30% مؤخراً بسبب انتظام التيار الكهربائي في الفترة الأخيرة وانخفاض درجات الحرارة، وهو ما أصاب سوق المولدات بالكساد ودفع التجار إلي حرق الأسعار.


يقول محمد مجاهد تاجر مولدات كهربية إن الإقبال علي شراء المولدات تراجع وبعد أن كنا نبيع في فترة الصيف حوالي 500 مولد شهريا حاليا يمر الشهر الآن دون أن نبيع مولداً واحداً، بسبب تحسن الكهرباء وقلة الانقطاعات وانخفاض درجات الحرارة فضلا عن ارتفاع أسعار البنزين والضوضاء التي تحدثها المولدات في المنزل أثناء تشغيلها.


ويضيف أن أسعار المولدات فئة 5 كيلووات تراجعت من 2500 جنيه أثناء فترة الصيف إلي 1300 جنيه حاليا، أما المولد فئة 10 كيلو وات فانخفض سعره إلي 3500 جنيه بعد أن سجل أثناء وقت الأزمة 5000جنيه، والمولد فئة 1 كيلو وات تراجع سعره إلي 400 جنيه بعد أن كان بحوالي 900 جنيه.


وعن أسعار المولدات الياباني فالسحب عليها أيضا متوقف تماما، وهذا الركود دفعنا إلي تخفيض الأسعار بشكل كبير وتقليل هامش الربح حتي نبيع، وفي نفس الوقت دفع الركود بعض المستوردين إلي تغيير نشاطهم خلال الفترة المقبلة بسبب قلة الإقبال علي المولدات خلال فصل الشتاء.


وقال محمود العريف مستورد مولدات كهربية إن تحسن الكهرباء وانتظامها في الفترة الأخيرة أصاب سوق المولدات بالشلل، توقف الآن معظم المستوردين عن استيرادها، بسبب تراجع الإقبال علي الشراء، وانخفاض الأسعار فمثلا المولد 5 كيلووات الذي يعد الأكثر مبيعاً انخفض سعر توريده إلي التجار من 1300 جنيه إلي 850 جنيها.


وعن أسعار المولدات الصامتة يقول محمود العريف إنها تراجعت هي الأخري وذلك بعد أن انتشرت في الفترة الماضية بشكل كبير ووصل سعرها (الخمسة كيلووات) إلي 2000 جنيه بعد أن كانت تباع بحوالي 3 ألاف جنيه في الصيف والمولد الصامت الواحد كيلووات وصل 3300 جنيه بعد أن كان 1200 جنيه خلال فصل الصيف، موضحاً أن تراجع سعر المولدات الصامتة ليس فقط بسبب انتظام التيار الكهربي وإنما أيضا بعد اكتشاف سوء تصنيعها وأنها تعطل بعد 6 أشهر من تشغيلها فقط.



آخر الأخبار