السحابة السوداء.. تكشف عورة الحكومة

20/10/2014 - 12:35:44

السحابة السوداء السحابة السوداء

تقرير : محمد السويدي - مصطفي الشرقاوي - سما الشافعي - سناء الطاهر

باتت السحابة السوداء الناجمة عن حرق قش الأرز تؤرق المصريين وتسبب لهم القلق في مثل هذا الوقت سنويا، فرغم مرور 15 سنة علي بدء الظاهرة المخيفة التي تغطي سماء الجمهورية وفي مقدمتها القاهرة الكبري خلال شهري أكتوبر ونوفمبر من كل عام تزامنا مع حصد محصول الأرز، إلا أن الحكومات المتعاقبة خلال تلك السنوات الطويلة فشلت في القضاء علي الظاهرة أو حتي التقليل من آثارها ومخاطرها علي صحة المصريين من اختناق ومشاكل بالصدر والرئتين، فضلا عن تلوث الهواء وتكبد الدولة خسائر ضخمة بسبب السحابة السوداء وحرق قش الأرز، ورغم اتخاذ وزارة البيئة في الأسابيع الماضية عدداً من الإجراءات الاحترازية للحد من تلك الظاهرة وكشفها لنقاط حرق قش الأرز بالقمر الصناعي، إلا أن الدور الغائب للمحليات لعب دورا كبيرا في تفاقم الظاهرة في الأيام الماضية.


تقرير المتابعة الدورية لوزارة البيئة عن السحابة السوداء يشير إلي مساهمتها بنسبة 42% من تلوث الهواء الناجم عن حرق قش الأرز في محافظات الدلتا الغربية والبحيرة والدقهلية ودمياط وكفر الشيخ والشرقية ومساحات من القليوبية والمنوفية.


د. خالد فهمي وزير البيئة أوضح أن المساحة المزروعة علي مستوي الجمهورية خلال عام 2014 حوالي 1337729 فداناً وهي أقل من العام الماضي ينتج الفدان الأرز 2,2 طن قش يستخدم الفلاح نصفها ويلجأ للتخلص من النصف الآخر عن طريق الحرق، الأمر الذي جعل وزارة البيئة تستهدف التعامل مع 400 ألف طن من قش الأرز قبل حرقها من خلال تحويل 100 ألف طن منها إلي سماد وأعلاف من خلال برنامج المزارع الصغير وجمع وكبس 100 ألف طن أخري، بالإضافة إلي تجميع 200 ألف طن بالتعاون مع وزارة الزراعة بواقع 80 جنيها يتم دفعها للفلاح نظير طن واحد من القش قبل حرقه، كاشفا عن تحرير 1728 محضر مخالفة وتوقيع غرامة 2000 جنيه علي المخالفين تتركز معظم هذه المخالفات في الدقهلية والشرقية.


وفيما يتعلق بمخاطر السحابة السوداء علي صحة المواطنين، فنجد وفقا لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة أن الأدخنة الناتجة عن حرق المخلفات الزراعية وخاصة قش الأرز تتسبب في زيادة أمراض الحساسية بنسبة تصل إلي 15 % وزيادة حساسية الصدر من 8 إلي 10 % و يؤدي الدخان أيضا إلي حساسية في الأنسجة المخاطية المبطنة للعين، فضلا عن ارتفاع التهاب الجيوب الأنفية والحنجرة إلي نحو خمسة أضعاف معدلات حدوثه في الظروف العادية.


محافظة الغربية احتلت المرتبة الثالثة في حرق قش الأرز بعد الدقهلية والشرقية.


وأمام شكوي سكان المدن في المحافظات الدلتا وسكان القاهرة الكبري يشير «أيمن . ر، فلاح بإحدي قري قطور» إلي أنه يضطر لحرق قش الأرز بسبب عدم وجود مكابس كافية، والمسئولون يعطونهم ميعاداً بعد 10 أيام من الحصاد وهو مالا يستطيع الفلاح انتظاره لرغبته في زراعة محصوله الجديد مما يجعله يستخدم الحل الأسرع وهو الحرق برغم أضراره.


يقول : الأرض رطبة ونحن نريد أن نحرثها والبدء في زراعتها في الموسم الشتوي، وأن بقايا الحرق يعتبر سماداً طبيعياً للأرض، ونفضل حرق القش ليلا خوفا من المسئولين". إلي أن هناك 25 منفذا لجمع قش الأرز من الفلاحين موزعة علي مستوي المحافظة، وأن محصول الأرز بمحافظة الغربية هذا العام بلغ 144 ألفا و474 فدانا.


وأكد عاصم عامر، رئيس جهاز شئون البيئة بوسط الدلتا، أن الوزارة بذلت جهودا مضنية لمكافحة التلوث الناتج عن حرق قش الأرز والتي أدت الي تقليل وجود السحابة السوداء في السماء.


لافتا الي أن هناك خطة تستهدف جمع 100 ألف طن قش من الفلاحين بالمحافظة بواقع 82 جنيهاً للطن مع تقديم خدمة فصل القش عن الأرز مجانا للفلاح.


من جانبه حذر الدكتور محمد ناصف، أستاذ بكلية العلوم بجامعة طنطا، من تطاير أكاسيد الكبريت والنتروجين والجسيمات العالقة وأول أكسيد الكربون التي لها تأثيرات مسرطنة علي صحة الإنسان بسبب دخان حرق الأرز.


وفي البحيرة أكد المهندس زكريا عفيفي وكيل وزارة الزراعة بالمحافظة أن محافظة البحيرة من المحافظات التي تنخفض فيها عمليات حرق قش الأرز وذلك للجهود التي تقوم بها المديرية في توعية المزارعين بعدم حرق القش حيث تم عقد 440 ندوة إرشادية خلال الموسم في جميع مراكز وقري المحافظة للتوعية بذلك قام بها الإرشاد الزراعي.


وأضاف أن المساحة المنزرعة بالأرز في المحافظة بلغت 176 ألف فدان تم حصاد 150 ألف فدان منها حتي الآن وهذه المساحة أنتجت 300 ألف طن قش أرز تم تنفيذ 119 ألف كومة علف منها تزن 102 طن تستخدم كعلف للحيوانات كما تم عمل 531 كومة أسمدة تزن 2692 طناً تستخدم في تسميد التربة.


وتم كبس 50 ألف طن قش أرز من قبل الأهالي و3 آلاف طن من قبل الميكنة الزراعية.


وفرم 55 ألف طن وتشوين 150 ألف طن من قبل الأهالي وأنه تم تحرير 114 محضراً حتي الآن لمن قاموا بعملية حرق القش.


محافظة الدقهلية تعد الأعلي في حرق قش الأرز ولذلك تم وضع خطة للتصدي للحرق وقام علي أثرها المهندس عمر الشوادفي محافظ الدقهلية بتفقد أعمال الحماية المدنية وإدارة البيئة لمكافحة حرائق قش الأرز والقمامة علي طريق رافد جمصة والطرق الرئيسية وقد شدد المحافظ خلال تواجده وسط رجال الإطفاء والبيئة أثناء قيامهم بإطفاء عدد من حرائق قش الأرز في بعض الأراضي الزراعية علي طريق رافد جمصة علي ضرورة تحرير محاضر للمخالفين وتغليظ العقوبة واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لمنع تكرار أعمال حرق قش الأرز حفاظاً علي البيئة وعدم الإضرار بصحة وحياة المواطنين.. وقد بلغ إجمالي حالات الحرق في المحافظة 630 حالة حرق ليشمل أعلي معدلات المخالفات البيئية هذا الموسم.


يقول المهندس سليمان غيث وكيل وزارة الزراعة بكفر الشيخ قال إن الوحدات المحلية تسلمت منذ سنوات 34 مكبساً لقش الأرز وهي المسئولة عن التشغيل والاستفادة من قش الأرز بالبيع واستخدامه في صناعة الورق والعديد من الصناعات المختلفة علاوة علي استخدامه في العلف الحيواني بعد إضافة المولاس إليه.


وقال غيث إن مديرية الزراعة حررت 231 محضراً للمخالفين من الفلاحين لحرقهم قش الأرز في الحقول.


من جانبه قال فايد الشاملي مسئول البيئة في كفر الشيخ إن المسئولين عن تحرير المحاضر هم المكلفون بأقسام البيئة في كل وحدة محلية علي مستوي المحافظة ولكن نظراً لأن لهم علاقات بأصحاب الأراضي مما جعلهم يتقاعسون عن تحرير المحاضر للمخالفين الذين يشعلون النيران في قش الأرز في المساء عند انتهاء عمل الموظفين حتي يكونوا بعيداً عن أعين المسئولين وتجنباً لتحرير محاضر لهم.


في حين تسببت السحابة السوداء في إصابة العديد من المواطنين بالأمراض الصدرية وتفاقم المرض عند المصابين بحساسية الصدر.


يقول كمال مصطفي موظف لم أعد أطيق الجلوس خارج المنزل بسبب الدخان الكثيف المنتشر في كل مكان نتيجة حرق قش الأرز وحتي المنزل نفسه لم أعد أتحمل الجلوس فيه بسبب تسرب الدخان إلي داخل المنزل لافتاً إلي أن هذه المشكلة تتكرر كل عام لمدة ثلاثة أشهر أغسطس وسبتمبر وأكتوبر ورغم ذلك لا حياة لمن تنادي.


ويشير عبدالودود السيد محمد سكرتير جمعية سابق إلي أن كميات القش المحروقة هذا العام أكثر من أي عام مضي بسبب استخدام المزارعين للكومباين دون غيره في ضم المحصول واستغناء غالبيتهم عن الدراسات التي كانت تقوم بتكويم القش وتعبئة الأرز وبالتالي فإن آلة الكومباين أدت إلي صعوبة قيام الفلاح بتجميع القش وتكويمه وهو ما يحتاج إلي أيدي عاملة كثيرة فيضطر الفلاح إلي حرق القش للخلاص منه وزراعة محصول جديد.


في الشرقية جاءت زيارة الدكتور خالد فهمي وزير الدولة لشئون البيئة ورافقه الدكتور سعيد عبدالعزيز عثمان محافظ الإقليم التي بدأت بقرية الصنافين مركز منيا القمح للتعرف علي نتائج أعمال إحدي الجمعيات الأهلية (لمسة خير) في جمع ونقل وتدوير المخلفات الزراعية وذلك في إطار التجربة التي تتبناها الوزارة في دعم المجتمع الأهلي ليساهم بفاعلية في منظومة جمع ونقل وتدوير المخلفات الصلبة والزراعية التي تستهدف تجميع 800 طن قش أرز لهذا الموسم لافتاً إلي أنه تم تخصيص موقع علي مساحة نصف فدان بجوار الوحدة المحلية بقرية الصنافين ويجري العمل بعدد 2 مكبس وقد تم تجميع 24 طن قش أرز حتي الآن.


ومن جانبه أشاد الدكتور سعيد عبدالعزيز محافظ الشرقية بدور الجمعيات الأهلية والمجتمع المدني في منظومة جمع ونقل وتدوير المخلفات الزراعية والصلبة مشيراً إلي أهمية الاستفادة من قش الأرز كمورد اقتصادي يعود بالنفع علي الفلاح وللمساهمة في القضاء علي السحابة السوداء والتي تعتبر كابوساً يؤرق الحكومة كل عام.


وأضاف المحافظ أن الهدف من الزيارة اليوم والتي تتزامن مع بدايه موسم حصاد الارز هو نقليل تلوث البيئه و للحد من عمليان حرق قش الارز و الاستفاده منه كقيمه اقتصاديه مشيرا الى ان المحافظه تمثل حلقه وصل بين جميع حلقات العمل و التى تبدا من المزارع و الجمعيات و المجتمع المدنى و المستثمر .