يا مصريه استعدى للانتخابات البرلمانية

16/10/2014 - 9:30:00

رئيسه التحرير رئيسه التحرير

كتبت – ماجدة محمود

حسنا فعل المجلس القومى للمرآة بتحركه السريع و المباشر صوب الهدف دون تراخ أو مهادنه عندما بدأ مبكرا جمع شمل المرآة المصرية استعدادا للانتخابات البرلمانية و قبل الاستطراد فى ما فعله مع الراغبات فى الترشح لمجلس النواب المقبل أود الاشارة الى امر هام جدا استفز قومى المرآة و قد ينطبق عليه المثل القائل " رب ضاره نافعه" فأكثر ما اصاب المجلس و رئيسته السفيرة مرفت التلاوى تلك التصريحات الصادرة عن الاحزاب السياسية و التى تناولتها بعض وسائل الاعلام بالادعاء بعدم وجود كوادر سياسيه بين النساء قادره على خوض المعركة الانتخابية المقبلة كما ورد الى قومى المرآة شكاوى من سيدات حزبيات بأنه لا يوجد اى دعم لهن من خلال الاحزاب المنتميات لها و أن بعض القيادات العليا بالأحزاب تتجاهل الكوادر النسائية الموجودة لديها ما يصعب غلى الراغبات منهن الترشح و الحصول على دعم هذه الأحزاب .


هذا بالتحديد ما دفعنى الى استحسان ما قام به المجلس القومى للمرآه من العمل على مدى ثلاثة ايام بمقابله ما يقرب من 280 سيدة من جميع المحافظات حتى النائية منها ثم اعد قائمه ضمت 182 سيدة راغبه فى المنافسة على المقاعد المخصصة لنظام القائمة و عدد 44 على المقاعد الفردية اضافة الى الاسماء التى دعمها المجلس من خلال المقابلات الشخصية أضيفت ايضا الترشيحات الواردة الى المجلس من قبل المجتمع المدنى " جمعيات اهلية ، حركات نسائية و أحزاب سياسية " و قد خاطب المجلس فروعة فى المحافظات مطالبها بموافاته بأهم الشخصيات النسائية الناشطة فى العمل السياسى و الاجتماعى و لديها قبول .


كل هذا العمل ايمانا منه بضرورة ادماج النساء فى الحياة السياسية نظرا للدور الهام الذى يلعبنه فى مجريات الأحداث على الساحة السياسية.


هذا عن المجلس و ما قام به من دور هام و بالتاكيد هو مستمر فى سياسته الداعمة لكل الراغبات فى خوض المعركة الانتخابية المقبلة ، أما عن نفسى فقد كتبت كثيرا و سألت مرارا و تكرارا عن الموقف غير المفهوم من قبل بعض رجال الأحزاب و بعض السياسيين البارزين و الرافض لوجود المراة بين الصفوف مشاركة و فعالة و على رأى المثل " أسمع كلامك أصدقك ، أشوف أمورك أستعجب " ، هؤلاء الرجال يتشدقون بعبارات الحرية و المساواة ، و يؤكدون أن المرآة أم ، أخت ، و زوجه و شريك حقيقى ، بينما فى قرارة أنفسهم يعيشون و يسلكون فى الخفاء سلوكا رافضا تماما لوجودها ، فقط يتمتمون بهذه العبارات من باب الاستهلاك الاعلامى و كى يظهروا بمظهر المتحضرين .


لقد قدر على المرآة المصرية أن تنتقل من نضال الى نضال و لها اطالبه بالصمود و التصدى لكل الهجمات التى تعترض طريقها و أن تكون كما عهدناها دائما مناضلة و مدافعه عن حقوقها و متمسكة بها دون تراخ أو تخاذل .


و أطالب " قومى الرآة " بعقد ندوات توعيه للناخبات فدورهن لا يقل أهميه عن المرشحات ، بالعكس الصوت النسائى الواحد يفرق كثيرا مع المرشحة ، و من هنا تأتى ضرورة التوعية و التأكيد على دعم المرشحات انطلاقا من أهميه تواجد المصرية بالشارع السياسى ، فمن أجل ممارسة ديمقراطية عليكن مساندة المرشحة المصرية .