ريهام حجاج : أحلم بالملكة فريدة

16/10/2014 - 9:26:44

ريهام حجاج ريهام حجاج

كتبت – دعاء رفعت

ملامح جريئة.. أداء واعد.. تتحدث بتواضع المبدعين تحلم برداء السندريلا ترى هل ستتبعها خطوات النجاح ؟!


 ريهام حجاج  فتاة تألقت بشكل لفت إليها الأنظار فى دور فريدة فى مسلسل "هبة رجل الغراب", وأثبتت موهبتها, والأهم أن الكاميرا تحب وجهها وتستقبله بغبطة ولهذا تظهر قطرات إحساسها وهى تؤدى هذا فى دور نوارة فى سجن النسا الذى اخترناه مفتاحا لحوارنا  .


 تقول: أنا فتاة مصرية أحب بلدى لدرجة لم أكن أعلم  أننى أحملها لمصر إلا عندما اشتدت عليها أوجاعها وتناثرت أشلاء شبابها الجميل الذى يتساقط بشكل يرعبنى.. من زمان حولى يشددون على أولادهم ألا يلعبون أمام المنازل بعد أن تزايدت ظاهرة الخطف فى بيتنا, الهوس يصيبهم لو تأخرت عن مواعيدى وهذا لا ولم أعرفه أبدا فى بلد أجمل ما كان فيه الأمان فى كل حين وأوان, ويجوز أننى لى منظورى الخاص للأمور لأننى خريجة إعلام أراها بشكل مختلف أحاول أن أربط الأحداث ولا يمر الكثير منها علي مرور الكرام.. أما عن التمثيل فهو حلم كلما كنت أكبر يوما كان يكبر معى حتى أصبح بمتسع مخيلتى, فأنا لا أفكر إلا فيه ولا أحلم إلا بخطواتى التى سأحققها به وأتمنى أن تتاح لى فرص أداء أدوار أخرج بها مكنون ما بداخلى بحب التمثيل جدا.


وأعتقد أننى باجتهادى أثبت موهبتي الفنية التى كان يتشكك فيها البعض فمن يحمل ملامح جميلة وبه رقة سيعمل بهذه المزايا فقط فى التمثيل لكنى دمرت هذه الفكرة لأن الملامح وحدها لا تصلح لممثل جيد هى مهمة لكن الموهبة أهم بالتاكيد وهذا ما أثبته الحمد لله, أنا بيتوتية ..الضجة تهزم تأملى الذى أحبه والزحام أيضا لذا أحب بيتنا أكثر فيه راحة وسكينة ومكانى الذى أحبه لحفظ أدوارى, أصدقائى متذمرون لم أعد أخرج معهم مثلما كان يحدث من قبل فأخترنا حلاً وسطاً أن يأتوا إلى المنزل ونتناقش فأنا أحب المناقشة جدا تفتح لى مجالات أمور قد تكون خافية عنى.


اختلف دورك في "هبة رجل الغراب" عنه في "سجن النسا"


كيف تعاملتي مع الشخصيتين ؟


 دور فريدة مع المخرج ياسر زايد مهم لا جدال وعملت به جهدا فى هبة رجل الغراب, وإيمى سمير غانم شخصية رائعة لذيذة جدا وحبوبة ولا تأخذ لحظات إلا وتجدها داخل قلبك بخفة ظلها وطيبتها وشخصيتها الجميلة وهذه كانت مشكلتى معها أنا فى العمل أكرهها وأحاول أن أخرجها من حياة خطيبى التى هى سكرتيرته فكنت أرجوها قبل كل مشهد ألا تقترب منى وتهزر معى وتضحكنى فسيظهر حبى لها على الكاميرا الحساسة جدا فكانت تختفى حتى نقف أمام الكاميرا, والاختلاف هنا اختلاف طبيعة اللوكيشن في كل من العملين كل حسب طبيعة العمل نفسه مما ساعدني في التأقلم مع الشخصية التي أؤديها, كما أن توجيهات المخرج كان عاملا مهما في فهم أبعاد العمل وشعرت بأن كل عمل منظومة متكاملة ساعدتني على أداء دوري بشكل جيد .


المخرجة كاملة أبو ذكرى فى سجن النسا كان اهتمامها بالتفاصيل يجعلنى كممثلة أقترب بشكل ملتصق بنوارة التى كانت أصعب فى الأداء لا جدال خاصة فى المشاهد التى جمعتنى بنيللى كريم وأحمد داوود بعد أن عرفت نيللى حقيقة بشاعتنا نحن الاثنين  كزوج وصديقة, الدور تطلب أن أغير جلدى تماما كممثلة أخلع ثوب الأناقة والأرستقراطية وأكون فتاة من هذه الطبقة, وأعتقد لم أقصر لأن الناس فعلا رأت ريهام أخرى .


كيف وجدت فريق العمل في العملين ؟


سعدت كثيرا بفريق العمل في كل من العملين, ساعدني كل منهما على الدخول إلى الشخصية التي أقوم بها والتأقلم على أجواء العمل خاصة توجيهات المخرجين التي ساعدتني كثيرا وأضافت إلي الكثير وأيضا الزملاء, ذكرت لك إيمى ولا أجاملها حين أقول إنها فاكهة أى عمل تعمل به وأيضا حازم سمير وتامر يسرى ونرمين زعزع وحنان سليمان كنا أسرة جميلة وأيضا ونحن نصور الجزء الثانى من المسلسل الود موصول والحمد لله, أما فريق مسلسل سجن النسا على رأسهم تأتى المخرجة كاملة أبو ذكرى شخصية هادئة رغم صعوبة العمل توجه بأقصر الجمل التى فى الصميم فتصل بك إلى ما تبغى, وأيضا نيللى كريم رائعة وهى تحب الجو الجماعى نعمل ونأكل نستريح معا كأسرة عمل لكن حين تأتى لحظة مراجعتها لمشهد ما تنفصل تماما, تعلمت الكثير من القديرات سلوى خطاب وسلوى عثمان جيل يحب الفن من أجل الفن لا يهم كم عدد ساعات العمل لا يدركهن الإرهاق إلا بعد الاطمئنان أن كل شيء تمام جيل رائع فعلا.


وماذا عن أعمالك القادمة؟


أكمل عمل بدأ تصويره في فبراير الماضي اسمه "سوء تفاهم" مع سيرين عبد النور وأحمد السعدني والفنانة رجاء الجداوي والمخرج أحمد سمير فرج, كما أنني ضيفة شرف في فيلم "واحد صعيدي" للممثل محمد رمضان.


من أكثر مخرج تفضلين العمل معه؟


 يهمنى أن أعمل مع كل المدارس الإخراجية فهذا مهم لممثلة تحلم بعمر طويل على الشاشة, هذا التنوع يعطينى فرصة التقدم خطوات لأن مع كل مخرج سأضيف لرصيدى.. عملى مع كاملة إضافة لا جدال لكن أحلم أن تتسع الدائرة خاصة فى السينما, أحلم أن أعمل مع شريف عرفة  وأمير رمسيس ومروان حامد ورامى إمام وساندرا, أرى نفسى أمام كاميرا هؤلاء سأقدم الكثير وأحقق أحلامى.


هذه أحلامك الفنية لكن ماذا عن حلمك على الصعيد الشخصى؟ 


 لا يختلف قلت لك أنا أعيش حلما فنيا لا ينتهى بنهاية أى عمل, أفكر فى القادم أحلم بأدوار صعبة تخرجنى من إطارات الجمال والأناقة أحلم بالفلاحة والصعيدية والشخصيات التاريخية, قد تندهشين لو قلت لك أحلم أن أؤدى دور الملكة فريدة  زوجة الملك فاروق قرأت عنها كتابا جعلنى مبهورة بها شخصية فريدة فعلا أحبها الشعب وظل على حبها حتى بعد أن خرجت من القصر لكن هى فنانة لا يهزها فقدان العروش فالفنان يشعر أنه ملك من نوع خاص بموهبته فكانت ملكة على ريشتها وألوانها .


جميل ..لكن أنا أحدثك عن الحب والارتباط أنت بنوتة جميلة؟


تضحك ..سيأتى فى موعده  لست شخصية متسرعة ولا أسعى لحب قد يكون غير متكافئ فهذا سيؤلمنى جدا .


وماذا عن مواصفات فارس الأحلام؟


قد أقول لك طويل ووسيم ومثل هذه الأشياء لكن الحب شيء آخرفقد يأتينى لرجل لا يحمل هذه المواصفات, فأنا مؤمنة أن الحب قدر لا يد لنا فيه متى جاء تكممت الأفواه.. كل ما أتمناه أن يكون رجلا بحق يتحمل المسئولية ويملك صفتان لا يمكننى قبوله دونهما المودة والرحمة واتقاء الله فى الناس  وفي.


من هو النجم الذى تمنيت أن تعملى معه؟


 أنا لدى يقين أن هذا الجيل به مواهب جيدة فى الممثلين بالذات مثل داوود ويوسف الشريف وعمرو يوسف ونضال الشافعى ومحمد رمضان وغيرهم, لكن أنت تحدثينى عن أمنية أقول مؤكد النجم أحمد زكى كان جبارا فى أدائه  كلما صادفنى عملا له يعرض أجلس أتعلم, ومنذ أيام كنت أشاهد حلقة من مسلسه العظيم" الأيام" وبهرت بأدائه الصامت الجبار وهو يواجه عنجهية رجل يعايره بفقدان بصره عظيم عظيم الله يرحمه.    


من هى مثلك الأعلى في الوسط الفني؟


الفنانة القديرة "سعــــــــــاد حسني" رحمة الله عليها