بعد نشاط أول العام .. الملل الدراسي.. صداع في رأسي

16/10/2014 - 9:10:00

صوره ارشيفيه صوره ارشيفيه

كتبت – أميره اسماعيل

يبدأ الطلاب العام الدراسي بنشاط وإقبال كبيرين إلا أن ذلك النشاط سرعان ما يتبدد سريعا ويتسرب الملل إلى القلوب ومن ثم العقول ويستسلم البعض لهذا الشعور ويقاوم البعض الآخر .


وكما يقال لكل شيخ طريقة يواجه الشباب تلك الحالة بأساليب شتى, وخلال هذه السطور نستعرض بعضا من محاولات الشباب للتغلب على ظاهرة الملل الدراسي تعالوا معنا لنتعرف على التفاصيل.


تقول نانسى صلاح 21سنة طالبة بكلية الآداب: أحب قضاء وقت الراحة من المذاكرة في قراءة أي قصص أدبية أو نصوص مسرحية مترجمة فذلك يساعدني على الخروج من جو المذاكرة ويجعلنى فى حالة نشيطة وهذا يتفق مع ميولي للمسرح في الجامعة وهذا ما اختلف فيه مع بعض صديقاتى اللاتى يفضلن مشاهدة فيلم أو الجلوس على الإنترنت والفيس بوك .


بينما تفضل أفنان محمود 19سنة, أن تقضى وقت فراغها على الفيس بوك والتنقل بين مواقع الإنترنت المختلفة, فهذه طريقتها لتجديد نشاطها واستقبالها للمذاكرة مرة أخرى, لكن قد تخصص يوما كل فترة للخروج مع صديقاتها وهذا يشجعها أكثر للاستمرار فى استذكار دروسها.


التسوق نزهتي


"قليل من الشوبنج يعدل من حالتى المزاجية وبالتالى أواظب أكثر على حضور المحاضرات" هذا ما أشارت إليه نادية على 22سنة طالبة بمعهد الخدمة الاجتماعية, وهذا حال معظم صديقاتى, فالمحاضرات عندنا لا تمثل عبئاً دراسياً وبالتالى تكون الدراسة والراحة متساوية إلى حد كبير وهذا أمر أعتقد أنه إيجابي.


محاضرات وترفيه


يقول مروان أبو السعود  20سنة طالب بكلية العلاج الطبيعى, إن وقت الراحة يكون من نصيب العمل فى اتحاد الطلبة والنشاط الطلابى, فأهمية الوقت الذى يقضية فى الترويح عن نفسه يكون أيضا من أجل تقوية شخصيته وإصقال موهبته فيما يحب بالإضافة إلى حبه الشديد لمشاهدة بعض الأفلام الأجنبية.


بينما يفضل أحمد الديب 21سنة طالب بكلية التجارة, الانتهاء من حضور المحاضرات ومراجعتها ثم الخروج مع الأصدقاء للتنزه ولا يحدث ذلك لو كان لديه محاضرات فى وقت مبكر, وغالباً ما يكون ذلك يوم الخميس حتى ينام ويستريح فى اليوم التالى"الجمعة" وبالتالى فهو يرى أن الحياة الجامعية تحتاج للترفيه مع المذاكرة.


ويقول محمد صالح 18 عاماً: لكي أتجنب الملل والسرحان آخذ قسطاً من الراحة لمشاهدة التليفزيون فالمهم هو تغيير مناخ المذاكرة حتى لا نصاب بالملل, وقد أتصفح الإنترنت لبعض الوقت والاستماع لبعض الأغانى.


تجديد النشاط


ويشدد الدكتور عبد الفتاح عيسى عميد كلية التربية جامعة الأزهر على ضرورة اهتمام الطلبة وتركيزهم الكامل فى استذكار دروسهم والاهتمام بذلك فى المقام الأول, ويكون ذلك من خلال تقسيم الوقت الجيد بين وقت للمذاكرة ووقت لراحة الجسم والعقل, وللطالب حرية اختيار الترفيه الذى يجدد نشاطه ولا يكون ذلك على حساب الاهتمام بالمذاكرة .


وأوجه نصيحة لكل الطلبة بعدم تأجيل أى دروس للغد, فالمذاكرة أولاً بأول تتيح لك الاستمتاع بالعام الدراسى بأكمله, ومن الأفضل أن يقضى الطالب وقت راحته مع أصدقائه وأسرته فيكون مشارك لهم فى أخبار دروسه ومحاضراته فلا ينفصل عنهم بشكل تام لمجرد بدء العام الدراسى.