البحث عن روح أكتوبر

16/10/2014 - 9:03:25

اقبال بركه اقبال بركه

كتبت – اقبال بركه

منذ واحد وأربعين عاما ونحن نحتفل بذكرى حرب أكتوبر بنفس الطريقة ..نأتى بأبطال أكتوبر ليقصوا علينا حكاياتهم وبطولات زملائهم .. نعرض نفس الأفلام .. نردد نفس الشعارات..إلخ  . التغيير الوحيد حدث في ذكرى مرور أربعين عاماً على ذلك النصر العظيم ، حيث تبدل كل شىء واختفى أبطال أكتوبر ليحل محلهم أشخاص لا نعرفهم ولم نسمع عنهم من قبل و ليست لهم أية صلة بحرب أكتوبر وجلس قتلة بطل الحرب فى الصفوف الأولى و بالطبع اعتصرت قلوبنا الحسرة ليس فقط على أكتوبر بل على ما آلت اليه أحوالنا . 


هذا العام حدث تجديد آخر و لكنه على الطريق الصحيح حيث جلس أبطال أكتوبر الحقيقيون فى الصدارة و ذهب إليهم  رئيس البلاد ليحييهم و طالب الموسيقى العسكرية بأن تعزف مارشا للشعب فهو صاحب النصر الحقيقى  .


و لكن.. الحقيقة أننا مازلنا  ، بعد مرور كل تلك السنوات لم نحتفل الإحتفال الحقيقى بنصر أكتوبر و لم نعط تلك الحرب المجيدة حقها .. أربعون عاما و نحن ضائعون فى التيه نبحث عن روح أكتوبر .. نحلم باستعادة سلوكياتنا  وقت الحرب ،  عندما اختفت الجرائم و وصلت الوحدة الوطنية إلى ذروتها و تصورنا أن تلك الروح الرائعة  ستستمر إلى الأبد ، بعد أن استرد الجيش أرضنا وكرامتنا و انتصرنا على ألد أعدائنا  ..و لكن سرعان ما  طلع النهار و ساح كلام الحرب و عدنا أسوأ كثيرا مما كنا قبلها .. تحولت الوحدة الوطنية إلى عنصرية بغيضة و هبت على مصر موجة حارة  من التطرف  وصلت إلى قتل  صانع أكتوبر  فى أعز لحظة ابتهاجه بذكراها  ، و أفلت الزمام بعد ذلك لتتواصل الاغتيالات ضد رموز ثقافية و سياسية مثل نجيب محفوظ والمفكر فرج فودة و تحول بعض طلاب الجامعات إلى قنابل موقوتة . و كان لابد من مواجهة العنف بالعنف فاشتط الأمن بعد أن تُرك وحيدا يصول و يجول  ، و انتهزت قوى الفساد الفرصة و تحولت مصر الى مغارة على بابا  ينهبها المحاسيب و الواصلون و يفرون بثرواتها خارج البلاد  ووصل الفساد للركب كما اعترف أحد رموز النظام الأسبق .


أربعون عاما و نحن فى التيه  نبحث عن روح أكتوبر و عندما وجدناها أخيرا و احتضناها لمدة ثمانية عشر يوما فوجئنا بها تتحول إلى سراب أفلت من بين أصابعنا كأنها كانت صرحا من خيال فهوى ..و تعالت الأصوات تتهمنا بالغفلة و السذاجة وأننا كنا ضحايا مؤامرة و تمثيلية  الهدف منها تمكين أسوأ من فى البلاد من حكمها و التحكم فى شعبها لتصبح ولاية تابعة لأغراب  يعيدوها الى ماقبل قرن من الزمان.  فهل آن أوان أن نستعيد روح أكتوبر ..؟!!


فمتى نستعيد روح أكتوبر ؟!!