مع السلامة ياصاحبى

13/10/2014 - 9:57:31

خالد صالح خالد صالح

كتب - صبري فواز

التقينا بمسرح الهناجر ( أيام ماكان هناجر فعلاً .. لا اسماً ) .. و توطدت علاقتنا بعد أن قام كلّ منا بتقديم دور صغير فى مسلسل أم كلثوم .. تأليف محفوظ عبد الرحمن .. وإخراج إنعام محمد على وخالد صالح : قدم دور مأمون الشناوى


وطارق عبد العزيز : قدم دور كامل الشناوى


وخالد الصاوى قدم دور مصطفى أمين


وكاتب السطور : قدم دور بليغ حمدى


وبدأ كل منا يسعى لحلمه .. بالعمل فى المسرح والسينما والتليفزيون


فى أحد الأيام ، كنت أقوم بتصوير فيلم روائى قصير فى هضبة المقطم ...قريباً من منزل خالد صالح .. اتصلت به .. و قلت له :


أنا باصور جنبك هنا .. ماتعدى على


جاءنى خالد .. و جلسنا معاً على كورنيش المقطم .. ننظر إلى القاهرة الضخمة و نتحدث ..


سألته : إيه أخبار فيلم ( تيتو) .. سامع عنك كلام جامد ؟


إلتفت إلى وعينه تلمع بشدة و قال :


هاجيب حتة جون يا معلم .. كل الدنيا هاتحكى عنه


....


و بالفعل .. كما تمنى خالد _ أو تنبأ _ أحدث دوره ( رفعت السكرى ) فى فيلم تيتو ضجة كبيرة .. جعلت الوسط الفنى ينتبه بقوة لذلك الفنان الكبير .. و بدأت الجماهير تتعرف عليه .. ثم بدأت رحلة تألقه و سطوعه


زاد فى حضور خالد .. شخصيته الجذابة الحنون «لدرجة أن كثيراً من شباب المهنة ينادونه : بابا»


وكنت أراه يزيد تألقاً ، فيزداد حميمية ومودة مع الجميع .. حتى المعجبين ، لم يغضب خالد أحداً من معجبيه إطلاقاً .. و كان يملك طاقة و طولة بال لكل من يقابله كنا نحسده عليها


مرت الأيام .. و سطع نجم صديقه الأقرب خالد الصاوى .. فاطمأن كل جيلنا أن الأيام القادمة لنا ..


و التقينا فى إحدى الحفلات .. عندما كنت أقوم بتصوير فيلم «دكان شحاتة» .. و جاءت جلسته بجوارى .. مال ناحيتى هامساً :


إيه بقى الكلام الكبير اللى بيقولوه عن «طلب حجاج» ده ؟


قلت له بلهفة .. إيه ده .. سمعت إيه قول لى


رد : سمعت كلام زى الفل


قلت : يعنى تفتكر هاجيب جون أنا كمان ؟


رد : أحلى جون بإذن الله


انشغل كلّ منا فى حياته و عمله .. ولكن لم نغب عن بعضنا .. حتى التقينا فى فيلم «كف القمر».. و كان أول لقاء يجمعنا بعد مسلسل أم كلثوم- رغم الصداقة الممتدة - وأشهد الله أنه كان فى كواليس العمل كما هو على الشاشة .. ذكرى الأخ الأكبر المهموم بشئوننا جميعاً


ولم تتكرر تجربة لقائنا -رغم صداقتنا الطويلة - إلا مؤخراً فى مسلسل فرعون


وأفاجأ - أنا والجميع بمرضه الأخير .. الذى لم يمهله ليكمل مسيرة إبداعه


وهربت الدنيا من يده فى عز ما بدأت تضحك فى وجهه


فلم أجد ما أرثيه به سوى مربع ابن عروس :


ياما ميلنا .. ياما اتعدلنا


لما ريحة الدّنّ فاحت


وما جينا ناخد عدلنا


الايام ولّت و راحت


مع السلامة يا صاحبى .. و إلى لقاء