المسرح الجامعي أصقل موهبته الفنية

13/10/2014 - 9:47:26

خالد صالح خالد صالح

كتب - محمد جمال كساب

لعب المسرح دوراً مؤثراً كبيراً في صقل موهبة الفنان الراحل خالد صالح حيث بدأ حياته الفنية ممثلا بالعروض المدرسية والجامعية والفرق الحرة والمستقلة ومركز الهناجر للفنون وكان لالتحاقه بكلية الحقوق بجامعة القاهرة في بداية الثمانينيات واشتراكه بفريق المسرح بها الذي يعد من أقوي فرق المسرح بالجامعات المصرية دور هام في تحقيق الاستفادة والخبرة الكبيرة.


وظل صالح يعمل بالمسرح فترة طويلة من عمره لم يتسلل إليه اليأس وكافح حتي يحقق النجومية التي جاءته متأخرة وهو في منتصف الثلاثينيات من عمره عندما بدأ يلفت إليه أنظار المخرجين والنقاد والجمهور بأعماله التليفزيونية.


وبالرغم من أن المسرح له فضل كبير علي خالد صالح إلا أنه لم يقدم به إلا الأعمال القليلة علي مستوي الاحتراف وبعد تحقيقه النجومية.


من أبرز هذه الأعمال «طقوس الإشارات والتحولات» تأليف سعد الله ونوس عام 1996 «الميلاد» عام 1997 و«انطونيو وكيلو بطة» عام 1998 و«الحب» عام 2000.


ونظرا لعشقه للمسرح فقد قام مؤخراً بتأسيس مؤسسة خالد صالح المستقلة للثقافة والفنون ساهمت في دعم بعض الفرق الحرة بالأموال لنشر الفن الجاد الهادف الذي يعبر عن هموم الناس ومشاكل المجتمع .


وقام صالح بالتبرع من خلال مؤسسته الثقافية بمبلغ 65 ألف جنيه للمهرجان القومي للمسرح السابع الذي عقد مؤخراً من أجل تشجيع الفنانين الشباب كما اختير عضوا بلجنة تحكيمه لكنه اعتذر قبل انطلاقه نظرا لظروف خاصة.


وكرمه مهرجان المسرح العربي «زكي طليمات» الذي ينظمه معهد الفنون المسرحية بأكاديمية الفنون العام الماضى.


وتميزت اعماله بمناقشة موضوعات هامة للناس والمجتمع ولم يتجه لتقديم الأعمال السطحية الساذجة مثل الكثير من الفنانين بحثا عن الأموال أو النجومية الزائفة.


بل آمن برسالة الفن الجاد الهادف ولعبت السياسة دوراً مؤثراً في حياته الشخصية وأعماله فهو يعد من أوائل الفنانين الذين ساندوا ثورتي 25 يناير 2011 . وثورة 30 يونيه 2013.