النجوم يبكون سلطان التمثيل

13/10/2014 - 9:46:01

هاله صدقى فى عزاء خالد صالح هاله صدقى فى عزاء خالد صالح

كتبت - نورا أنور

هنا شيحه : صداقه و احترام و حب للفن


لحظه الوداع الحقيقية مؤلمة لتأكد أنها النهاية .. لن تستطيع العودة للوراء .. الحقيقتان المؤكدتان في الحياة هما الولادة و الموت .. ما عدا ذلك متاح للنقاش وما أصعبهما وأشقاهما من لحظات .. رحل خالد صالح .. الإنسان الفنان .. البسوم البشوش الراضي المتفاني .. لم تجمعنا أعمال ولكن صداقه و احترام و حب الفن .. رحل خالد الجدع الحمول .. ربنا يرحمك يا خالد ويصبر اهلك و أحبابك و جمهورك علي فقدك .. و برغم ذلك انت معنا دائماً بروحك و أعمالك التي أثرت فينا .. البقاء لله .. أنتم السابقون و نحن اللاحقون ..كل من عليها فان ولا يبقي إلا وجه الله ..


هاله صدقى : انسان رقيق المشاعر


المرة الاولي التي تعرفت عن قرب فيها علي خالد صالح - رحمه الله - كانت في فيلم «هي فوضي» وقد وجدته إنسانا رقيق المشاعر و«جدع» وسافرنا مع بعض مهرجان" فينسيا" لعرض الفيلم وآخر مرة اشوفه كنت بصور فيلم «النبطشي» حيث حضر ليبارك لنا ووجدته تعبان جدا وكان دايما يتباهي انه بدأ من الصفر وفي فترة شعر أنه مش هيعرف يكمل في التمثيل فعمل «مشروع صغير» وهو انه يبيع حلويات بيعملها في البيت عنده والمشروع كبر ونجح، حاجة كمان انه كان من أهم اسباب نجاح مهرجان الاقصر لانه دعمه ماديا ومعنويا من غير زفة ولا إعلان ولا أي حاجه خالص كان انسان بسيط وللاسف كنت أنا وجوزي دايما نتكلم معاه عن الرياضة ومكنتش أعرف انه عنده القلب الله يرحمه


منال سلامه : ممثلا موهوبا


خالد صالح - رحمه الله - فنان حقيقي تعب كتيرا في حياته الفنية وكافح وكان ممثلا موهوبا وانسانا خلوقاً ومهذباً للاسف لم نتعامل فنيا ولكن تعاملنا إنسانياً وكان شخصاً محترماً وفناناً متجدداً.. كان كل شخصية يقدم علي تمثيلها يكسوها لحما ودما قدم في وقت قصير عدداً من الأدوار المهمة في السينما والتليفزيون ستبقي في التاريخ .


رحم الله خالد صالح وأسكنه فسيح جناته وألهم زوجته وأبنيه الصبر.


أمل رزق : صاحب صاحبه


عرفت خالد عن قرب علي المستوي الإنساني منذ سنوات وكنت اعتقد انني الصديقة الوحيدة له ولكن ما رأيته اليوم من الحشد الإنساني قلت ياه يا خالد إنت كنت طيب أوي كده حتي الناس العادية حتي الصحفيين اللي المفروض جاءوا لتغطية الحدث لكنهم لم يكفوا عن الدموع الكل كان في حالة انهيار والكل كان يلوح له كما لو كان يرانا كنت أشعر اننا في ساحة عمرة ومع نسايم أول اليوم والخشوع اللي في عيون الموجودين اتذكر عندما قابلني منذ سنوات نصحني وقال لي يا أمل أنت ليه عاملة في نفسك كده مثل اللي بيرقص علي السلالم واقولك لو منتبهتيش لشغلك خلال سنتين علي الأكثر الأفضل إجلسي وتفرغي لبناتك وبالفعل انتبهت وبعدها تلقيت منه مكالمة امل انا عايزك معي في فيلم " فبراير الاسود " وكان دايما يقولي يا ست ابوها كنت اشعر معه انه أخي أو أبي رغم أن فرق السن لم يذكر كثيراً ولكن هذا هو خالد صادق القول مع صديقه.


على الحجار : يحترم فنه


لم نكن أصدقاء ولكن شعرت بخبر موته اننا خسرنا الكثير تقابلنا منذ شهرين وكنا عائدين من الإمارات وكان ظاهرا عليه الارهاق ولكنه كان يحاول أن يظهر بشكل المتعافي ورغم أننا تكلمنا معا كلمات قليلة إلا أنه من الشخصيات التي تدخل القلب وأكيد ربنا بيحبه لانه مات في اول يوم من ذو الحجة ودفن يوم جمعة وساعة الفجر كل هذا لو دل علي شئ فإنما يدل علي ان خالد إنسان قريب من الله وهوفنان احترم نفسه وعمله رغم ان اعماله قليلة لم يقدم دورا به أي شئ يسئ لأحد.. فنان بيحترم فنه.