المصور أول من تنبه لها.... 19 وثيقة في كتاب صادر عن دار الهلال تدحض الادعاءات السودانية حول حلايب

13/10/2014 - 1:48:13

صوره أرشيفيه صوره أرشيفيه

كتب : محمد ابراهيم

يبدو أنه كلما وقع النظام السودانى فى ازمات داخلية ردد الادعاء بأن حلايب وشلاتين سودانية، فبعد تصريحات "على كرتي " وزير الخارجية السودانى بأن حلايب سودانية وأنهم سوف يحاربون من أجلها،  تنبهت مجلة المصور جيدا لهذا الامر وتم نشر سلسلة مقالات تؤكد وتثبت أن حلاييب وشلاتين أرض مصرية خالصة ، ولم تكتف المصور بذلك إنما قامت في عددها الاسبوع الماضي بتاريخ 8 اكتوبر بإصدار كتاب "بالوثائق والمستندات الدامغة والتى لا لبس فيها عن حلايب وشلاتين وأنها جزء لا يتجزأ من الاراضى المصرية، ولم تمر عدة اسابيع على تصريحات كرتي حتى خرج علينا الرئيس السودانى "عمر البشير" ليكرر نفس ادعاءات وزير خارجيته ولكن هذه المرة قال "سنحصل على حلايب وشلاتين بالمفاوضات أو بالذهاب للأمم المتحدة". على اية حال فان هذه التصريحات تدل على رغبة النظام السودانى في افتعال أزمة مع القاهرة للتغطية على المشاكل السياسية والاقتصادية التي تشتعل في السودان، ونحن فى مجلة المصور ومن منطلق حرصنا على الأمن القومى المصرى سارعنا بإصدار الكتاب وتوزيعه مجانا مع العدد الماضى من "المصور" ليكون وثيقة جامعة مانعة في يد كل مصرى وليس فقط صانع القرار ليعرف الجميع بالأدلة والوثائق حدود بلادهم وان حلايب وشلاتين ارض مصرية ضمن حدود الدولة، وهذا الكتاب الذي دونته المستشارة "هايدى فاروق" والسفير" مدحت القاضى " تحت عنوان " حلايب وشلاتين .. مصرية .. مصرية .. مصرية" يؤكد احقية مصر فى حلايب وشلاتين مشفوعا بأدلة دامغة،  تلك  الادلة التي يحرص هذا الكتاب على تسجيلها بالوثائق والصور النادرة، حيث يعالج هذا الكتاب " الوثيقة" خمس قضايا هي: الوصف القانونى والتاريخى لوضع السودان قبيل عام 1899، ورسم الحدود المصرية ـ السودانية فى نفس تلك السنة، ثم الأحداث التي تلت الوفاق بين مصر وبريطانيا عام 1899 حول السودان، ثم شكوى السودان ضد مصر فى مجلس الأمن عام 1958، وصولا الى الرد المصرى على الادعاءات السودانية حول مثلث حلايب المصرى وكشف التزوير فى التاريخ والوثائق.


ويضم الكتاب بين دفتيه ملحق وثائقى مهم به اكثر من 19 وثيقة تثبت كذب ادعاءات السودان حول مثلث حلايب المصرى، مثل الكتاب الاخضر الشهير الصادر عن رئاسة مجلس الوزراء المصرى عام 1953 حين منحنا السودان حق تقرير المصير.. وبه حفظت كل وثائق واتفاقيات ومعاهدات السودان من عام 1841 وحتى عام 1953 وليس بين بينها نهائيا قرار ناظر الداخلية المصرى عام 1902 المزعوم !، وخريطة حدود مصر فى عهد الخديوي اسماعيل التي رسمت عقب رحلته الشهيرة فى اقليم (القلابات).وكتاب (دليل الشخصيات البارزة بالقطر المصرى ــ وحضرات اعضاء البرلمان المصرى) ونرى فيه كيف كان يمثل السودان قى البرلمان المصرى بموجب دستور 1880. وكذا خريطة توضح استقامة خط الحدود الجنوبى لمصر عند 22 درجة شمالا بينما هى متعرجة عند خط 16 درجة عام 1882.وكارت بوستال قديم لممصر وكانت حدودها بعد الشلال الثانى.


كما يضم الكتاب خريطة من الاطلس الجغرافى المطبوع بأوامر من الحكومة المصرية عام 1897 طباعة باريس وبه استقامة لخط الحدود الجنوبى لمصر. ووثيقة اتفاق 1899 التي رسمت بموجبه الحدود المصرية مع السودان باللغة الفرنسية والتى وزعت على رئيس المحاكم المختلطة المصرية فى كسلا عام 1901.


وكتاب السودان المصرى لداود بركات عام 1924 ـ حيث وردت به خريطة  حدود مصر السياسية الجنوبية مستقيمة.


ووثيقة قديمة من الارشيف السياسى المصرى للمباحثات الدبلوماسية قبيل معاهد الصداق المصرية البريطانية عام 1936.


ومذكرة بعنوان (المسألة السودانية ) للأمير "عمر طوسون" عام 1936 وبه مراسلات " مصطفى باشا فهمى"


وخريطة من كتاب وزارة الاشغال العمومية المصرية عام 1947 وبها خط الحدود الجنوبى لمصر مستقيما.


والوثيقة الرسمية الصادرة عن رئاسة مجلس الوزراء المصرى عام 1953 ـ وثيقة منح السودان حق تقرير المصير.


وقرار ناظر الداخلية المصرى " مصطفى باشا فهمي عام 1902 والدعى به علينا .. الذى وجدنها محفوظا بدار الوثائق المركزية بالخرطوم ، ونلاحظ ان المادة الثانية اقرت بأن الأرض التي يعيش عليها البشاريون التي هى حلايب وشلاتين ارض مصرية.


وصورة لقبائل البشارية منذ مائة عام بالأقصر وهى من عصر التصوير المائى القديم.


وكارت بوستال قديم جدا عليه صورة نادرة جدا لقبائل البشارية بالسويس.


ووثيقة " الشاطر بوصيلى" احدى الوثائق السودانية التي توثق للحق المصرى .. وبها خريطة توصح استقامة خط الحدود الجنوبى لمصر ـ اصدار عام 1954.


واحدى الوثائق الهامة جدا المستخرجة من الارشيف البريطانى التي اقر فيها اللورد " اللنبى" عام 1924 باستقامة خط الحدود المصرى الجنوبى.


وكتاب وزارة المعارف العمومية المصرية الذى كان مقررا على مدار مصر والسودان معا 1951 " وبه ورد هذا الخط بخريطة الحدود السياسية السودانية الشمالية مستقيما".


وعدد نادر من مجلة " المصور" عن عمليات مصر والانجليز الحربية فى اكتوبر عام 1937 قبيل الحرب العالمية الثانية ..ونرى به حدود مصر السياسية الجنوبية " المستقيمة"


كل هذه الادلة والمستندات والوثائق موجود صورها داخل الكتاب لتؤكد على مصرية حلايب وشلاتين.


والمصور سوف تواصل في الأعداد القادمة حملتها التي تؤكد على أن حلايب وشلاتين أرض مصرية خالصة لا جدال فيها.