بعد الإعلان عن بدء المرحلة الثانية من الهدم.. عمال المدابغ لوزير الصناعة والمحافظ: حرام تنقلونا

30/11/2016 - 12:27:32

عدسة: مصطفى سمك عدسة: مصطفى سمك

تقرير: محمد السويدى

أكد المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، أن الوزارة بالتعاون مع محافظة القاهرة عازمة على الانتهاء من ٤٠٪ من عمليات هدم مدابغ الجلود الملاصقة لسور مجرى العيون بمصر القديمة قبل حلول شهر إبريل المقبل.


الوزير قال إنه من المنتظر نقل أول ١٠ مدابغ من منطقة سور مجرى العيون إلى مجمع الروبيكى للجلود بمدينة بدر، وذلك بعد الانتهاء من عمليات الفك والتركيب لماكينات دبغ الجلود وإعادة صبغها، مشيرا إلى مشاركة البنك الأهلى فى تقديم المساعدات المالية والفنية لأصحاب المدابغ لتطويرها..جاء ذلك خلال مشاركة الوزير أعمال هدم الدفعة الثانية من مدابغ مجرى العيون، والتى بدأت يوم الأحد الماضى بحضور المهندس عاطف عبد الحميد، محافظ القاهرة، على أن يحصل أصحاب ٢٧٧ مدبغة ممن يشملهم أعمال هدم المرحلة الثانية على تعويض كامل فور البدء فى أعمال الهدم، لافتا إلى أن مجمع الروبيكى للجلود يتكون من ثلاث مراحل لاستيعاب جميع المصانع الموجودة حاليا فى منطقة مجرى العيون والصناعات المكملة لها والبالغ عددها قرابة ١١٠٠ مدبغة، وتم الانتهاء من المرحلة الأولى بتكلفة مليار جنيه وتخصيص ٢٠٠ مليون جنيه من صندوق هيئة التنمية الصناعية لبدء أعمال الترفيق للمرحلة الثانية فى الروبيكى والتى ستقام على مساحة ١١٦ فدانا.


من جانبه، قال المهندس ياسر المغربي، مستشار وزير الصناعة، المشرف على مشروع الروبيكي، فى تصريحات لـ «المصور» إن العدد الفعلى لمدابغ الجلود فى مصر القديمة يبلغ ٩٠٠ مدبغة، فى حين أن الحصر الرسمى على الورق يبلغ ١١٠٠ مدبغة، مؤكدا على اتفاقه مع أصحاب المدابغ على الحفاظ على حقوق العاملين بالمدابغ وتخصيص سيارات نقل جماعى تنقلهم من مصر القديمة إلى الروبيكى بالاتفاق مع جهاز مدينة بدر، بالإضافة إلى تخصيص ١٠٠٨ وحدات سكنية كاملة التشطيبات بمساحة ٩٠ مترا بمدينة بدر لإقامة عمال المدابغ وتوفير وسائل المعيشة لهم، لاسيما وأن الوحدات السكنية المخصصة تبعد قرابة ٨٠٠ متر فقط عن مجمع الجلود الجديد بالروبيكي، موضحا أن عمليات النقل من سور مجرى العيون وتطوير المنشآت ووسائل التكنولوجيا فى الروبيكى سوف يساهم فى رفع قيمة الصادرات من ١٧٠مليون دولار من الجلود التى تحظى بشهرة عالمية إلى ٨٠٠ مليون دولار سنويا، وقال المغربى إن هيئة التنمية الصناعية بالتعاون مع جهاز مدينة بدر، سيقومون بإنشاء غابة شجرية على مساحة ٢٨٠ فدانا بالروبيكى للاستفادة من مخلفات الصرف الصحى الناجمة عن دبغ وصباغة الجلود.


محمد حربي، رئيس غرفة دباغة الجلود باتحاد الصناعات، قال إن عمليات الهدم فى مدابغ سور مجرى العيون مستمرة حتى نهاية عام ٢٠١٧، لأنه من الصعب هدم هذا العدد الكبير من مدابغ ومصانع بمساحات كبيرة فى وقت قصير، ولفت إلى أنه تم الاتفاق مع وزير الصناعة والتجارة على ضرورة الإبقاء على المصانع والمدابغ المرتبطة بعقود تصدير للسوق الأجنبى وعدم المساس بها أو هدمها قبل انتهاء تلك العقود والتى تتزامن أيضا مع الموعد المحدد للنقل الكامل للروبيكى بنهاية العام القادم.


العاملون بمدابغ مصر القديمة أبدوا استياءهم من عمليات هدم المدابغ التى يعملون فيها، واستقبلوا الوزير وزير الصناعة ومحافظ القاهرة بقولهم «حرام تنقلونا من هنا مفيش فلوس نقدر نروح كل يوم رايح جاى الروبيكى بخلاف ٤ ساعات ذهاب وعودة»، فيما قالت إحدى العاملات بالمدابغ: «الحكومة بتيجى على الغلبان»، مطالبة بعدم الرحيل والاكتفاء بهدم المدابغ الخاوية والآيلة للسقوط فقط، مع تطوير الباقى بما يحافظ على التراث التاريخى والشكل البيئي، وبالتالى تستمر حركة الشغل فى المنطقة دون قطع عيش أحد! وقال أحد العاملين، رفض ذكر اسمه،: وزير الصناعة ومحافظ القاهرة جاءوا حتى يلتقطوا صورا أمام الكاميرات والفضائيات ثم ينصرفوا، وما يتردد عن هدم عدد كبير من المدابغ فى مرحلة الإزالة الأولى فى مطلع أكتوبر الماضى غير صحيح، فالوحدات والمصانع التى تم هدمها فقط لا تزيد عن ٣٠ مصنعا ومدبغة وجميعها كانت خاوية ومتوقفة عن العمل منذ فترة طويلة نتيجة تهالك الأعمدة والجدران والأسقف بداخلها بسبب قدمها الذى يتجاوز فى كثير من المدابغ التى تم هدمها ٧٠ عاما.