جنات: بريئة من خلافات «روتانا» و «الهضبة»

30/11/2016 - 11:36:37

حوار : أحمد الفايد

المطربة جنات.. يمكن القول أنها تمتلك موهبة خاصة، لكن الحوار معها يكشف أيضا أنها تمتلك رأياً خاصاً، وجهة نظر ، تستخدمها فى حياتها الفنية، تدرك من خلالها متى تغنى، ومتى ترفض الغناء، لا تضع فى حساباتها سوى الجمهور، ولا تتورط فى أية أمور من الممكن أن تحرمها من «متعة الغُنا».


«جنات» إلتقتها المصور، مؤخرا، تحاورت معها حول أمور عدة، منها موقفها من خوض تجربة التمثيل، إنطلاقا من مشاركتها بالغناء فى فيلم «اللى اختشوا ماتوا»، لكن كان لها رأى صادم فى هذا الأمر، وعندما انتقل الحديث إلى منطقة الغناء الشعبى، أكدت أنها لا تنظر إلى الأمر من هذه الزواية، وكل ما يشغلها هو «الكلمات المؤثرة» التى تجعلها تغنى.


«جنات» تحدثت أيضا عن حقيقة غنائها أغنيات لأشخاص بعينهم، وكشفت حقيقة هذا الأمر، كما كشفت أيضا حقيقة تورطها فى أزمة شركة «روتانا» مع المطرب «عمرو دياب»، مؤكدة أن الأمر با يتعدى كونه صدفة، وأن موعد طرح ألبومها تم الإتفاق عليه قبل الأزمة، ولا علاقة لها بها من قريب أو بعيد... وعن تفاصيل تعاونها مع «روتانا» وأمور آخرى كان الحوار التالى:


بعد نجاح تجربة «اللى اختشوا ماتوا».. ماحقيقة خوضك تجربة التمثيل مرة آخرى الفترة المقبلة ؟


لا أفكر في خوض تجربة التمثيل.. المسألة صعبة للغاية مقارنة بما يحدث في الفيديوكليب، والفكرة كانت تراودنى، لكننى بعد تقديم أغنية «إحنا الحياة « من خلال مشاركتي فريق العمل تصوير الأغنية ضمن سياق الفيلم كان جديد بالنسبة لي قدمت العديد من الأغاني في كثير من الأفلام لكن تقديم الأغنية ضمن سياق الفيلم وظهور النجوم معي كان أمر جديد على، وكان صعب فى الوقت ذاته، ويجب ان نضع فى الاعتبار أيضا أن السينما عمل يحتاج للتعاون ، وأن تقدم فيلم سينمائي يستغرق شهر أو شهرين وبالتالي المسألة تحتاج لتعاون حقيقي حتي ينعكس ذلك علي الأداء ، وأعتقد أن تجربة «إحنا الحياه « ستتحول لأسلوب أسلوب جديد في الفترة المقبلة في السينما المصرية بالتعاون من المطربين لأنها تجربه أضافت للأغنية من خلال أحساس أبطال العمل والذي أنعكس بالإيجاب علي الفيلم والأغنية.


بعد تقديمك أغنية «آخر أحزانى».. هل يمكن القول أن غناء اللون الشعبى تحدى جديد تخوضه جنات؟


«آخر أحزانى» ليست أغنية شعبية، والمناسبة كثيرين تحدثوا معى فى الأمر، لكننى أرى أنها أغنية درامية أكثر منها شعبية، وأعتقد أيضا أنه هناك خلط بين اللون الشعبى والأغنية.


لكن الشاعر « محمد عبد المنعم « يصنف بشاعر الأغنية الشعبية.. تعقيبك؟


بالفعل كل الأغاني التي قدمها وحققت نجاح كانت ذات طابع شعبي وبالتالي هو الأقدر علي تقديم أغنية درامية.. لكن المقياس بالنسبة لي نجاح الأغنية.


من إجابتك هذه.. هل يمكن القول أن الفنان المبدع هو من يغنى كافة الألوان؟


المسألة بالنسبة لي أن أقدم ما أشعر به وبالتالي مشواري الفني مختلف ومتنوع من حيث الأغاني المقدمه والمضمون نفسه.


هل يمكن القول أن تمهلك في اختيار ما تقديمنه السبب الرئيسي في تأخر ألبوماتك ؟


لا أقدم سوي عمل أقتنع به، وبالتالي أنا منتظمة مع شركة روتانا وأعتقد أن أنني أقدم عمل كل ٣سنوات بشكل منتظم .


ما صحة ما تردد حول أنك كنت تقصدين شخص بعينه عندما غنيت أغنية «مش رجولة»؟


هذا الكلام عار من الصحة.. طيلة مشواري الفني لما أقدم أغنية لشخص محدد ولم أوجه رسالة من خلال الأغاني الخاصة بي لشخص أو ما شابه ذلك، في كل عمل جديد يحدث هذا الغط الكبير ودائما ما ينتشر في وسائل الأعلام أو علي السوشيال ميديا أننى أوجه رساله لشخص ، أو أن كلام الأغنية موجه، ولكن فى مقابل هذا يمكن القول أن الكلامات تقول أن الأغنية قدمت بإحساس وبالتالي حققت هذا النجاح ، والإحساس في الأغنية يعود لمرورك بنفس التجربة او شخص قريب منك مر بنفس التجربة وتعيش معه هذه المعاناة .


خلال الفترة الأخيرة ظهر تعاونك مع أسماء جديد فى الوقت الذى لا توجد فيه سوي أغنية للملحن «عزيز الشافعي « صاحب البصمه المميزة ألبوماتك السابقة.. ما السبب؟


عزيز الشافعي أخي وصديقي وقدمنا الكثير من الأعمال الناجحة ولايوجد أى خلاف كما يدعي البعض،خاصة وأننا تعاونا في أغنية واحدة في الألبوم، لكن فى مقابل كل هذا كل فنان يبحث عن الجديد وبالتالي كان لابد من التعاون مع أسماء جدد حتي علي مستوي الكلمة واللحن.


ما هى المعايير التى تختارين بناء عليها الأعمال التى تقدمينها؟


الكلمات هي المعيار الأول هل لك أن تتخيل ان البومي الجديد «بنفس الكلام « هناك أغنية قدمتها في العمل من خلال رساله علي» الواتس أب « وعجبتني كلمات الأغنية.. باختصار الكلمات الهامة والمؤثره تفرض نفسها علي المطرب.


هل يمكن القول أن مشوار «جنات» به أغنية يمكن أن يقال نقطة فارقة فى تاريخها؟


أغنية « الي بيني وبينك» واحدة من أهم الأغاني في مشوارى الفني، وهي النقطة الفارقه في مسيرتي الفنية ووضعت علي الكثير من الأعباء والصعوبات في اختيار أغنياتي ، ويكفى أن تعلم أننى لا زلت أتلقى ردود أفعال عليها حتى يومنا هذا.


ما السر وراء تعاملك مع شركة «روتانا « رغم ابتعاد الكثير من النجوم عنها في الفترة الماضية ؟


«روتانا « واحدة من أهم شركات الإنتاج في العالم العربي، وفي وقت من الأوقات كانت تضم كافة نجوم المنطقة العربية ، وبالتالي هي كيان كبير والحمد الله الشركة ملتزمة منذ تعاقدها معى، وتتم معاملتى باهتمام ورعاية، سواء من حيث حجم الأعلانات أو تصوير الفيديو كليب الخاص بالألبوم وتصوير كليب « عايزه أقرب « هو أول كليب لي في البوم ومن المقرر أن يتم تصوير أغنيتين من الألبوم.


هناك من يقول أن «روتانا» استغلت أزمتها مع المطرب عمرو دياب وطرحتك ألبومك.. ما مدى صحة هذا الأمر؟


هذه شائعات وسمعتها كثيراً ، وأقسم لك لما يحدث ذلك ، وكل ما فى الأمر أنه كان هناك توقيت محدد لطرح البومي ملتزمه به مع الشركه والموضوع لايتعلق بخلاف الهضبة مع «عمرو دياب « فهو له جمهوره في جميع أنحاء العالم وبالتالي طرح البومي من عدمه مسألة يتم الإتفاق عليها بموجب عقد مع الشركة المنتجة ولايوجد أى شئ من قريب أو بعيد يتعلق بخلاف روتانا مع عمرو دياب.


ما سر إبتعاد «جنات « عن تقديم أغاني تترات الأعمال الدرامية؟


كل الأغاني التي قدمت لى لم أجد فيها نفسي، ومثلا خلال الموسم الدرامى فى شهر رمضان الماضى لم أجد الأغنية التي تناسبني فقررت الابتعاد لكن هذا العام هناك الكثير من الأفكار ومنها أن أقدم أدعية دينية وأتمني أن تلقي استحسان الجمهور.


هل تري «جنات « أن السوشيال ميديا تلعب دور كبيرفي نجاح ونجومية الشخص ؟


الأمر بالنسبة لي لايتعلق بالانتشار علي السوشيال ميديا أو تحقيق أعلي نسبة مشاهدة علي اليوتيوب، وإن كان ذلك بالنسبه للمطرب شئ جميل، لكن نظرتى للأمر هنا مختلفة من حيث تقديم الأغنية التي تعيش ويكون لها مردود كبير لسنوات ،وهذا ما حدث معي في كثير من الأغاني مثل أغنية « الي بيني وبينك» وأغنية « خيط رفيع « هذه الأغنية تعيش حتي يومنا هذا فعندما أقدم شئ يترك بصمة وعلامة .


من وجهة نظرك من المطربة التى تتبنى نفس نظيرتك فيما يتعلق بالأغنية التى تعيش سنوات؟


في الماضي معظم عمالقة الغناء، ولكن في الحاضر أجد النجمه «سميره سعيد « هي الوحيدةالتي تبهر الجميع، كما أنها تقدم أداء مختلف وشكل مختلف ولون وطعم مختلف قدمت ألبوم يحمل الكثير من الموسيقى والكلمات والألحان المختلفة، بالفعل هى نجمة عظيمة.