أسرار فى كواليس الدورة 38 من المهرجان السينمائى

28/11/2016 - 10:53:26

كتبت – نيفين الزهيرى

مع كل دورة من دورات مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، يظهر العديد من الكواليس التي توضح عددا كبيرا من الأسرار التي تحدث فيها، والدورة الـ 38 شهدت العديد من الكواليس الخاصة نذكر منها:
- المهرجان هذا العام استعان بعدد كبير من الشباب في العمل في اقسامه المختلفة سواء في اعداد قوائم الافلام أو الندوات او الورش المقامة او الاشراف العام على المهرجان او التواجد مع ضيوف المهرجان ولجنة التحكيم أو التنظيم وحتي في حجز التذاكر وإلى جانب عدد من القدماء في هذا المهرجان.
- شهد حفل الافتتاح اقبالا غير عادي من القنوات العالمية والعربية بالاضافة إلي القنوات المصرية التي تواجدت علي السجادة الحمراء وهو ما جعل الشركة المنظمة تغلق الباب من السابعة مساء بسبب امتلاء الأماكن المخصصة للميديا بالكامل.
- رفض الفنان محمود حميدة الرئيس الشرفي للمهرجان الإدلاء بأي تصريح للقنوات او الميديا واكتفي بالتصوير على السجادة الحمراء.
- أحمد حلمي ومني زكي لم يسيرا على السجادة الحمراء بل دخلا من الباب الخلفي المخصص للفنانين وجلسا في غرفة في كواليس المسرح حتي بداية الحفل، ليدخل حلمى إلي المسرح من أحد الأبواب الجانبية.
- عدد كبير ممن حضورا على السجادة الحمراء لم توجه لهم ادارة المهرجان دعوات شخصية ولكنهم حضروا ومنهم لاعب الكرة ابراهيم سعيد وزوجته الإعلامية المغربية ايمان والإعلامية دعاء صلاح والراقصة سما المصري، وغيرهم ولا يعلم أحد حتي الآن كيف وصلت لهم الدعوات.
- أثني عدد كبير من النجوم وصناع السينما على التنظيم الخاص بالسجادة الحمراء للمهرجان هذا العام وفي مقدمتهم السيناريست تامر حبيب وناهد السباعي.
- تصفيق حاد شهدته قاعة المسرح الكبير في الافتتاح عند ذكر الراحل محمود عبدالعزيز والذي أعدت له فقرة خصيصا، وأيضا اسم كل من احمد زكي ويوسف شاهين وذلك من خلال الفقرة الفنية التي قدمتها المطربة نسمة محجوب بعنوان "صوت السينما"، وحملت كلمات الأغنية رسائل لكل فناني الوطن العربي والعالم، كما خلدت ذكرى الفنانين المصريين من مختلف الأجيال وتضمنت الأغنية ذكر أسماء فناني السينما العالمية _هوليود_، والسينما الهندية "بوليود"، والتي أعدها موسيقيًا أحمد طارق يحيى، ديكور محمد غرباوي، أزياء مروة عودة، والإضاءة لياسر شعلان، والمخرج المنفذ علا فهمي.
- اهتمام كبير من صناع السينما بالتواجد في فعاليات المهرجان واهتمام بمشاهدة ومتابعة الافلام ومنهم مدير التصوير سعيد الشيمي ومحمود عبدالسميع والمخرج اشرف فايق والفنان صبري فواز والمنتج على مراد ومحمد العدل ومحيي اسماعيل وكان يقوم عدد منهم من وقت لآخر بزيارة المركز الصحفي للمهرجان للحصول على المعلومات الجديدة.
- مطلوب من إدارة المهرجان من إقامة مكان مخصص للتواصل مع الجمهور ورواد المهرجان حيث لايمكن أن يقوم المركز الصحفي بالعملين بأن يكون في خدمة العدد الكبير من الصحفيين والإعلاميين بالإضافة إلي الجمهور.
- قام هذا العام بالتسجيل على موقع المهرجان في كل الفئات من صحفيين واعلاميين ونقاد وطلبة وضيوف وغيرهم لما يقرب من 5000 شخص، ومايقرب من 82 قناة واذاعة وموقع اليكتروني تواجدوا علي السجادة الحمراء المهرجان .
- بعض عروض الافلام القديمة التي يقدمها المهرجان مثل أحلام هند وكاميليا وهي فوضي وغيرها من الأفلام قام الجمهور بمتابعتها في المسرح المكشوف الذي ضمته إدارة المهرجان لها بالاتفاق مع الدكتورة إيناس عبدالدايم لاستيعاب فعاليات المهرجان.
- نقابة المهن التمثيلية بالرغم من قيامها بالاتفاق مع إدارة المهرجان على إقامة حفل تأبين للراحل محمود عبدالعزيز في المسرح المكشوف بالاوبرا تحت عنوان "صانع البهجة" إلا أنها احضرت بوسترات هزيلة للإعلان عن الندوة قبلها بدقائق وهو ما اضطر إدارة المهرجان إلي الاستعانة بالبوستر الضخم الذي كان موضوعا في بداية السجادة الحمراء.
- حالة من الارتباك أصابت عددا كبيرا من رواد المهرجان بسبب النظام الجديد الذي أقره المهرجان في حجز التذاكر الخاصة بالافلام خاصة ممن يحملون كارنيهات المهرجان بسبب ضرورة تعامله مع شباك التذاكر لحجز مقعده في السينما واستبدال الأماكن المخصصة له طوال اليوم بتذاكر خاصة لكراسي القاعات المتاحة بالاوبرا أو بوسط البلد.
- عدد كبير من حفلات المهرجان رفعت شعار كامل العدد منها أفلام "يوم للستات" و"البر التاني" و"اشتباك" و"نوارة" والفيلم الوثائقي "نحن المصريين الأرمن" و"على هامش الباليه" وفيلم ميريل ستريب ومايكل مور.
- اهتمام عدد كبير من الشباب وتحديدا من الطلبة على التواجد والتفاعل مع ندوات والافلام الخاصة بالمهرجان وحرص عدد كبير منهم على التواجد منذ الصباح الباكر لحجز التذاكر الخاصة بالمهرجان.
- دقيقة حدادا وقفها الحضور فى مهرجان القاهرة السينمائي الدولي على روح الفنان الراحل محمود عبدالعزيز مرتين، الأولي في حفل الافتتاح، والثانية في حفل تأبينه الذي أقيم بالمسرح المكشوف بالاوبرا.
- العرض الأول للفيلم الألماني "توني إيردمان" بمهرجان القاهرة السينمائي ويشارك خارج المسايقة الدولية بالمهرجان والذي تربع على قمة قوائم ترشيحات النقاد لنيل "السعفة الذهبية" بمهرجان "كان" في دورته الأخيرة، شهد حضورا جماهيريا كبيرا، حيث امتلأت مقاعد الصالة بالمسرح الكبير بشكل ملحوظ.
- العرض الاول للفيلم الوثائقي المصري "نحن المصريين الأرمن" كان حضوره بنسبة كبيرة من الأرمن الذين يعيشون في مصر، حيث نفدت كل تذاكره فور الإعلان عنه، واكد أحد المصادر من المهرجان أن الأرمن كانوا يتساءلون عن الفيلم بلهفة شديدة وموعد عرضه منذ الإعلان عن عرضه في المهرجان قبل شهرين.
- عدد كبير من الأجانب والعرب حضروا فعاليات المهرجان ومن جنسيات مختلفة.
- اهتمام خاص من عدد من الوكالات العالمية وخاصة رويترز والاسوشيتدبرس والفرنسية والصينية بفعاليات المهرجان حيث انتشرت تغطية الافتتاح التي قدمتها وكالة رويترز في أكثر من 500 دولة حول العالم.
-CNN قدمت تقريرا كاملا عن العرض الأول لفيلم بيليه ضمن فعاليات المهرجان، بالعربية والانجليزية.
- حالة من الحيرة أصابت العديد من الجمهور المتواجد بسبب تواجد أكثر من فيلم يعرض في نفس التوقيت ويريدون مشاهدتها جميعا، وهو مايدل على جودة الأفلام المعروضة هذا العام، وهو ما جعل الجمهور يتوجه إلي سينمات وسط البلد والتي تتمتع بالعرض الثاني للافلام التي تعرض في الاوبرا العرض الأول لها.