« الكواكب » فى كواليس « الخلية » بعد أيام من بدء تصويره .. أحمد عز يقتحم أوكار الجماعات الإرهابية

28/11/2016 - 10:34:50

كتب - خالد فرج

يواصل النجم أحمد عز تصوير مشاهد فيلمه الجديد "الخلية" داخل أحد معسكرات الشرطة والتي تدور حول عمليات اقتحام لوكر عدد من الجماعات الإرهابية حيث يؤدى دور ضابط في قطاع العمليات الخاصة، بحسب الأحداث، وتجمعه هذه المشاهد بالفنان أحمد صفوت.
وكان عز قد أنهى أخيراً تصوير عدد من المشاهد الداخلية في إحدي الشقق السكنية بمنطقة وسط البلد، وبعدها انتقل إلي أحد المنتجعات الشهيرة بمنطقة التجمع الخامس لمواصلة التصوير هناك، بحضور باقي الأبطال محمد ممدوح وأمينة خليل والتونسية عائشة بن أحمد.
ومن جانبه قال عز لـ "الكواكب"، إنه تحمس لبطولة هذا الفيلم لأسباب عدة، أبرزها إعجابه بالسيناريو لما يحمله من اختلاف عن سابق أعماله، وكذلك عدم تجسيده لشخصية الضابط في العمليات الخاصة في أفلامه السابقة، خاصة وأنه يبحث عن الأدوار الجديدة دائماً.
مضيفاً: أن هذا الدور لا يمكن مقارنته بشخصية ضابط المباحث "فارس" التي قدمها في فيلم "بدل فاقد" مثلا بحكم أن مهنة الضابط تختلف من جهاز خدمي لآخر.
وعن تحضيراته لتجسيد هذا الدور رد قائلاً: "خضعت لفترة معايشة مع ضباط حقيقيين لمدة 6 أشهر، بغرض الإلمام بتفاصيل الشخصية، كما أديت بعض التمرينات البدنية، التي اعتبرها عنصراً مكملاً للشخصية رغم أهميتها.
وأوضح بطل "الخلية" أن اسم الفيلم نهائي، ومن المقرر عرضه في موسم عيد الفطر 2017، مضيفاً بقوله: "نحن لا نجمل صورة أي جهة أو كيان داخل أحداث الفيلم، خاصة وأن هذا الكلام تنامي إلي مسامعي عندما قدمت فيلم "المصلحة" قبل سنوات، حيث إن شاغلنا الأكبر هو تقديم فيلم سينمائي متكامل من كل نواحيه، علماً بأننا نلقي الضوء علي شهدائنا الأبرار، الذي يضحون بأرواحهم في سبيل مصر، وهذا أمر كان لابد من إبرازه علي الشاشة، لاسيما وأن الفيلم يرصد الفكر الأمني في مواجهة الإرهاب.
ومن جانبه قال المؤلف صلاح الجهيني، إن فيلم "الخلية" لا يتضمن أي ألفاظ مبتذلة، كالموجودة في أحداث فيلمه الأخير "ولاد رزق"، الذي عُرض في العام الماضي.
وأضاف: أحداث "الخلية" تدور بين ضباط الشرطة والإرهابيين، وبالتالي ليس هناك مجال لوجود ألفاظ وشتائم بالفيلم، مشيراً إلي أن طبيعة شخصيات الأشقاء في "ولاد رزق" تطلبت استخدامهم لهذه اللغة في الحوار، خاصة أنهم تربوا من دون أب وأم، واتجهوا لأعمال السرقة والسطو المسلح.
وتابع: "إذا افترضنا عدم تحدث الشخصية بهذه اللغة، فهذا يعد اعترافاً صريحاً بعدم أهمية دور الوالدين في حياة أبنائهم، وكذلك دور المدرسة والتعليم، أما في "الخلية" فليس هناك مبرر درامي لوجود لفظ خارج أو ما شابه، علماً بأننا لا نلهث وراء الشتائم".
وأعلن الجهيني أن فيلمه الجديد في مراحل تحضيراته الأولي لم يكن قائماً علي شخصية ضابط العمليات الخاصة، وإنما كانت أحداثه تدور حول شخصية ضابط المفرقعات، مرجعاً ذلك بقوله: "تأثرت من أحد المقاطع المصورة لاستشهاد أحد ضباط المفرقعات أثناء محاولة تفكيكه لقنبلة في محيط قصر الإتحادية، وكتبت المسودة الأولي للفيلم من فرط تأثري بهذا المقطع، ولكن مسئولي الداخلية أوضحوا أن هذه المهنة ليست بالصورة المأخوذة عنها، وأنها لا علاقة لها بـ "الأكشن" مثلما يتخيل البعض، ومن هذا المنطلق، عدلت السيناريو وكتبت 10 مسودات منه.
وقال المنتج موسي عيسي، إنه اختار عيد الفطر موعداً لعرض فيلمه الجديد، لأن الأعياد هي موسم عرض الأفلام الكبيرة، مضيفاً أن "الخلية" ينتمي لهذه النوعية من الأفلام، ولكنه تحفظ عن ذكر ميزانيته في الوقت الحالي.
وعن أسباب التأخر في بدء تصوير الفيلم أوضح قائلاً: "الخلية" شهد الكثير من التحضيرات، لأنه فيلم صعب من كل نواحيه، وطارق العريان بطبعه يحب العمل كثيراً علي السيناريو، لخروجه علي أفضل نحو ممكن، كما أنه ـ ويقصد العريان ـ كان مرتبطاً بإخراج مسلسل "الشهرة" لعمرو دياب، وانشغل في تحضيراته خلال الآونة الأخيرة، بحكم أنه كان سيعرض في سباق دراما رمضان 2017، ولكن المسلسل توقف تحضيراته، ما جعله يواصل العمل علي الفيلم، وها نحن بدأنا تصويره علي خير.