تفجر مفاجأة من العيار الثقيل .. سماح أنور : لدي ما يثبت عكس كلام كاملة أبو ذكري

28/11/2016 - 10:31:44

كتب - محمد سعد

فجرت الفنانة سماح أنور مفاجأة من العيار الثقيل في أنها تشك في أن هناك سببا آخر غير الذي تم الإعلان عنه وراء حذف دورها من فيلم "يوم للستات" وأكدت في حوار خاص للكواكب أنها لن تكشف عنه في الوقت الحالي ورفضت تصريحات المخرجة كاملة أبو ذكري التي أدلت بها للرد على التساؤلات حول حذف دورها من الفيلم وقالت إن هذه التصريحات أحزنتها وجعلتها تشعر بخيبة الأمل فيها فنيا رغم حبها الشديد لها كمخرجة وقالت إن تبريراتها غير منطقية وساذجة ولا تليق بمخرجة كبيرة مثلها وأكدت أنها تتحفظ على حديث كاملة عنها فنيا وأنها ستضطر للحديث بكل صراحة عما كان يدور في كواليس تصوير الفيلم خاصة وأنها تمتلك صورا للشخصية التي جسدتها ضمن أحداث الفيلم تؤكد عدم صحة كلام المخرجة.
وتضيف سماح أنور : لم أرفض أن أحلق شعري والعكس هو الصحيح فقد صورت خلال عامين ونصف العام - وليس عاما واحدا فقط كما قالت المخرجة - مشاهدي وكنت أحلق شعري قبل بدء التصوير وكنت أصبغ شعري أبيض في كل مرة لدرجة أنني صورت دوري كاملا دون أن أحلق شعري ولكنها قالت إنني لابد أن أحلق شعري حتى يكون مناسبا للشخصية أكثر وبالفعل حلقت شعري وكلما يتوقف التصوير ونعود لاستئنافه أقوم بحلق شعري مرة أخرى وهذا الأمر كان مضرا جدا لشعري خاصة مع الصبغة البيضاء لدرجة أنني كنت أقضي 6 أو 7 ساعات يومياً حتى يقوم الكوافير بصباغة شعري وقمت بذلك حوالي 6 أو 7 مرات خلال عامين ونصف العام على الرغم من أن دوري لا يعتدى 8 أو 9 مشاهد وهذا الأمر أتلف شعري بشدة وليس صحيحا أن دوري دقيقتان فقط كما قالت المخرجة فهل يعقل أن يكون مدة 8 مشاهد دقيقتين فقط والسيناريو موجود ولو أن كلامها صحيح لماذا سأقوم بحلاقة شعري وبذل كل هذا المجهود من أجل دقيقتين فقط وهل يعقل أن أقوم بتصوير دقيقتين في ثلاث سنوات فهذه المدة البسيطة جدا تمثل مشهداً واحداً فقط فهذا الكلام ليس منطقيا ويخرج من مخرجة أحترمها فنيا ولكن هذا كلام ساذج ولكن من حقها أن تقول ماتراه !
وعن سبب قبولها للدور رغم صغر حجمه تقول سماح أنور : ما أعجبني في الدور أنه بعيد تماما عني ولم أقدمه من قبل ولن أتحدث عن الشخصية لأنها لم تعد موجودة في الفيلم وما أريد أن أقوله إنه بعد سنتين ونصف السنة من محاولتي إتمام تصوير الثمانية مشاهد لارتباطي بتصوير مشاهد أخرى وهذا الأمر أرهقني وعطل لي شغلي في أعمال أخرى ولكني تحملت كل شئ وفي نهاية الأمر كان لي "شوت" وأنا أمشي في الشارع من بعيد ومشهد آخر وأنا أجلس على حمام السباحة في نهاية الفيلم من بعيد فلما اتصلوا بي قلت لهم لو هناك إمكانية لحذف الشوتين بما أنني لا أظهر فيهما بشكل واضح أو نضع "باروكة" لأنني أصور عملاً آخر ولا أستطيع أن أحلق شعري وهذا كان رأي إلهام شاهين ورأي كل الناس ووافقت كاملة أبو ذكري وقالت نجرب وإذا لم تقتنع بالباروكة أقوم بحلاقة شعري وبالفعل قام فنان المكياج محمد عشوب والكوافير حسن بعمل جلسات خاصة لاختيار وتنفيذ الباروكة حتى تبدو طبيعية تماما وفي النهاية تم تنفيذها ولكن اعترضت كاملة لأنها كانت قصيرة إلى حد ما فطلبت تطويلها لأن الشخصية مر عليها وقت حوالي 9 أشهر ومن الطبيعي أن يكون شعرها قد زاد طوله ولو أن المشكلة في الباروكة رغم موافقتها عليها كانت حذفت الشوتين اللذين أرتديت فيهما الباروكة وليس الدور بأكمله ولو أنه دقيقتان فقط كما قالت هل حذفه هو الذي سيؤثر على مدة الفيلم ؟!
ويستطرد بالمناسبة كل الفنانين في الفيلم تغيرت أشكالهم لأن الفيلم استغرق تصويره أكثر من 3 سنوات في تصويره فمثلا إلهام نقص وزنها بشدة وتغير لون شعرها وكذلك هالة صدقي وكل الفنانين ، والمهم في النهاية أن كاملة وافقت على الباروكة وصورت عدة أيام وانتهى التصوير بالكامل ودخل في مراحل المونتاج والمكساج وكنت أسمع من العاملين في الفيلم إشادات كثيرة لأدائي للشخصية وأنهم غير مصدقين أن سماح أنور هي من تقوم بالدور لتغير شكلي تماما ، وفجأة لم يعد أحد يحدثني عن الفيلم واختفوا تماما لدرجة أنه كان من المفترض أن أذهب لعمل دوبلاج لأحد المشاهد ولكن تم الإلغاء ومن بعدها لا حس ولا خبر حتى علمت مثلي مثل كل الناس أن دوري تم حذفه دون أن يبلغني أحد بذلك !!
وتضيف سماح أنور : ما أود أن أقوله إن كاملة أحترمها جدا كمخرجة كبيرة لكني في نفس الوقت أحترم نفسي وأحترم أننا نحن الاثنتان شاهدتان على العمل الذي له ثلاثة أصحاب هم المؤلف والمخرج والمنتج وأي شخص آخر ليس له الحق وقد تعلمت من والدي ووالدتي رحمهما الله ومن كل الأساتذة الذين عملت معهم أن الفنان لابد أن يتخلص من الأنا ويرجح مصلحة العمل وطالما هي ترى أن حذف دوري في مصلحة العمل فأنا موافقة على ذلك، ولكن مع تحفظي لو المخرجة كاملة أرادت أن تتحدث عني فنيا فسيختلف الموضوع وسأتحدث عن الفيلم بجد ولدي كل الصور التي تؤيد وتدعم كلامي ولن أصرح بأكثر من ذلك فلكل حدث حديث لأنني بعد تصريحاتها الأخيرة بدأت أشك أن هناك أسباباً أخرى لحذف دوري ، رغم كل ذلك الشئ الوحيد الذي أتحفظ عليه في الموضوع كله أنه لم يكلف أحد من صناع الفيلم خاطره أن يبلغني بحذف دوري وهذا ما صنع لدي حالة من خيبة الأمل في بعض الشخصيات التي أحبها على المستوى الفني وليس الشخصي لأنني لا أعرفهم جيدا على المستوى الشخصي وما أحزنني بالفعل ليس حذف الدور ولكن تصريحات الأستاذة كاملة أبو ذكري .