هل يفقد هارى لقبه من أجل الحب ؟

24/11/2016 - 10:21:25

حواء

تزوج الملك إدوارد الثامن من الأمريكية واليس سيسمبون بعد تنازله عن العرش احتراماً للدستور البريطانى الذى يمنع الملك من الزواج من مطلقة ليسجل بتضحيته قصة من أشهر قصص الحب الملكية ، ولكن بعد سنوات هل يعيد التاريخ نفسه ؟ هذا السؤال نتعرف على إجابته من خلال صحيفة الديلى ميل البريطانية .


ذكرت الصحيفة أن الأمير هارى يعيش قصة حب جديدة مع الممثلة الأمريكية ميجان ماركل التى التقت به لأول مرة فى كندا الصيف الماضى ، ثم قامت بعده زيارات إلى لندن بعد اللقاء الأول لمقابلة الأمير الشاب ، وحتى هذه اللجظة لم ينف هارى حبه لميجان بل جاء نشرها عده صور لقصر باكنجهام على حسابها الشخصى على مواقع التواصل الاجتماعى كاعتراف غير مباشر بارتباطها بالامير البريطانى .


مقارنات


لم تسلم يوماً تصرفات هارى من المقارنات ، فعندما انتشرت شائعات ارتباطه بالفتاه المصرية عنايات يونس تم وضعه فى محل مقارنة بالعلاقة العاطفية التى جمعت بين الأميرة ديانا ورجل الأعمال المصرى دودى الفايد ، وقصة الحب الجديدة لم تقتصر على مقارنة الأمير بالملك إدوارد الثامن بل طرحت الصحافة البريطانية سؤالاً هل تكون ميجان ماركل جريس " كيلى " جديدة ؟ إشارة إلى الأميرة جريس التى تركت التمثيل حتى تتزوج من أمير موناكو .


ومن جانب آخر فقصة الحب التى يعيشها الأمير لم تلق أى ترحاب من قبل الصحافة البريطانية لأن بطلة القصة الجديدة لا تتمتع بالمواصفات التى تؤهلها لحياة القصور ، فهى تكبر الأمير سناً ولها عده مشاهد جريئة وسلوكها لا يتناسب مع التقاليد الملكية ، والشىء الوحيد المشترك بين ميجان ماركل والأمير هارى هو العمل الخيرى فى أفريقيا ولكنها تحلم بتاج الأميرة منذ طفولتها كما صرحت شقيقتها سامنثا ماركل فهل يتحقق الحلم أم ستكون مجرد قصة حب من قصص الأمير المعروف بتعدد العلاقات العاطفية ؟


وأضافت الصحيفة أن العلاقة غير مرحب بها ولكن التاريخ يؤكد أن كثير من قصص الحب الملكية التى قوبلت بالرفض انتهت بالزواج ، ولكن هل يفقد الأمير هارى لقبه الملكى من أجل هذا الحب كما حث مع الملك إدوارد ؟