ميجان قصة حب جديدة فى حياة الأمير

23/11/2016 - 1:22:21

تقرير: أمانى عاطف

لا تخلو حياة الأمير البريطانى “هاري” من المغامرات العاطفية العديدة التى تلاحقها الصحافة ويتابعها العالم فهو دائمًا ما يثير الجدل حول تصرفاته .وعلى الرغم من نفى الأمير بحثه عن زوجة المستقبل، ورغبته فى تكوين أسرة، إلا أنه يبدو أن هناك قصة حب ولدت بين الأمير هارى والممثله» ميجان ماركل» أكبر بكثير من قصص حبه السابقة مما جعله يكسر حاجز الصمت ويعلن ارتباطه بها فى بيان رسمى بل ودعمها فى الحملة المضادة لها


لاحديث الآن فى أوساط لندن إلا عن العلاقة الغرامية الجديدة بين الأمير هارى وميجان ، وإعلانه عن حبه واستعداده لضرب التقاليد الملكية عرض الحائط سيرا وراء حبه والدفاع عنه . مصادر مقربة من الأمير أكدت أنه بالفعل يعشق ميجان ويعيش برفقتها لحظات سعيدة ويخطط لمقابلة أفراد عائلتها. كشف “غرانت هارلود “ كبير الخدم السابق فى قصر باكنجهام الملكى أن الأمير هارى حصل على موافقة من الأمير تشارلز والملكة إليزابيث . يبدو أن العائلة المالكة تشعر بالسعادة وتدعم علاقتهما بعدما استطاعت ميجان أن تترك انطباعًا جيدًا لدى أفراد العائلة المالكة الذين قابلتهم حتى الآن. وقال مصدر مقرب من قصر باكنجهام إن الدوقة «كيت» زوجه الأمير وليام فى غاية السعادة بعلاقة الأمير هارى بماركل.وليس معروفا حتى الآن إذا ما كانت ستنضم ميجان إلى العائلة المالكة فى الكريسماس فى قصرساندرينجهام الذى يقام فيه الاحتفال الملكى وإن كانت ميجان قد صرحت أنها تتمنى قضاء الكريسماس مع هارى .


العلاقه بين هارى وميجان أعادت للأذهان علاقة عمه الأمير» أندرو» مع الممثلة «كو ستارك” والتى كانت علاقته بها قبل زواجه بسارة فيرجسون فى الثمانينات، والتى انتهت بعد اكتشافه ظهورها فى مشهد وهى عارية فى فيلم «إميلى Emily” عام ١٩٧٦.ويبدو أن الأمير هارى ورث عن عمه كثرة علاقاته العاطفية . كان لدى هارى علاقات معروفة من قبل،  وفى وقت مبكر من هذا العام، ظهرت شائعات بمواعدته مغنية البوب، إيلى غولدينغ. وفى عام ٢٠١٢، بدأ بمواعدة الممثلة الإنجليزية كريسيدا بوناس،والتى   انتهت علاقتهما بعد عامين.  قبل ذلك، كان الأمير هارى يواعد تشيلسى دايفي، التى كانت عشيقته على مدار سبع سنوات لفترات متقطعة. 


وقع الأمير “هاري”- ٣٢- عاما فى حب الممثلة الأمريكية “ ميجان ماركل “ ٣٥ عاما التى تكبره بثلاثه أعوام من أول نظرة . وتعرف الأمير على «ميجان» فى تورونتو بكندا، منذ ٦ أشهر. وأكد هارى أنه التقى بــ«الفتاة المناسبة» وأنه كان ينتظرها طوال هذه السنوات ، وأنه سيبذل جهده ليصلا إلى مرحلة يشعران فيها بالراحة قبل أن يتدخل أحد فى حياتهما الخاصة. حتى أنه غير الحالة الاجتماعية فى الفيسبوك من عازب إلى « فى علاقة» تمهيداً لإعلان خطوبته عليها بنية الزواج مستقبلاً.


على الرغم من حالة السعادة التى يعيشها الفتى الشقى إلا أنه عبر فى بيان عن قلقه على صديقته وعلى سلامتها ، خاصة بعد الانتقادات والشائعات التى تعرضت لها منذ كشف الإعلام عن علاقتهما العاطفية والتى قلبت عالمها رأسا على عقب معربا عن أسفه قائلا «إنى حزين لأنى لا أستطيع تأمين الحماية والخصوصية التى تحتاجها». ومن أسباب الهجوم عليها هى أن والدتها أمريكية من أصول إفريقية. وعادة لا يصدر قصر كنسينجتون أى تعليقات على الحياة الخاصة لأفراد العائلة الملكية، لكن الأمير هارى حرص على نشر هذا البيان على أمل أن تتوقف وسائل الإعلام عن ملاحقة ميجان . أظهر الأمير هارى اليوم أنه على استعداد للتضحية بحياته الخاصة للدفاع عن فتاته، عائلتها وأصدقائها تعرضوا لمضايقات كثيرة فالصحافة ترصد كل تفاصيل حياتها وتحللها ، ولا تدخر جهدا فى السباق على كل الأخبار حول الفتاة التى قد تصبح فى يوم من الأيام عضوا فى الأسرة الملكية الأكثر تميزا فى العالم.


يشار إلى أن الأخت غير الشقيقة لميجان “سامانثا غرانت” صرّحت لوسائل الإعلام بأنّ حبيبة الأمير هارى ابنةٌ عاقة، لم تقف إلى جانب عائلتها وقت الشدة، فوالدها أفلس بسبب ٣٠ ألف دولار، ولم تقم بإعانته؛ ووالدتها أفلست أيضاً ولم تقم بمساعدتها.واتهمت شقيقتها بأنها شخصية انتهازية ولاتصلح أن تكون عضوا فى العائلة المالكة وأنها «متسلق اجتماعى» مضيفة أنها تريد أن تصبح أميرة لأن هذا هو حلمها منذ الصغر.


والمعروف عن ميجان أنها ممثلة وعارضة أزياء أمريكية،أشتهرت بأدائها لشخصية راتشيل زين فى مسلسل الدراما الأمريكى “سوتس”. وتعيش ميجان ماركل فى كندا وهى ابنة توماس ماركل مدير التصوير فى مسلسلات تليفزيونية أما والدتها دوريا فهى تدرس اليوغا. وقد سبق لها الزواج من المنتج الأمريكى تريفور إنغلسون وطلقت منه بعد زواج دام سنتين، بين العامين ٢٠١١ و٢٠١٣.رغم الشائعات وهجوم أختها عبرت ميجان عن سعادتها وقالت إنّها أكثر امرأة محظوظة فى العالم .