تشكيل المجالس المتخصصة يؤكد: الرئيس السيسي يدفع المرأة والشباب لصدارة العمل الوطني

09/10/2014 - 9:49:36

الرئيس خلال اجتماعه مع اعضاء المجالس المتخصصه الرئيس خلال اجتماعه مع اعضاء المجالس المتخصصه

كتب – عمرو سهل

لم يمر 24 ساعة على وعد الرئيس السيسي بتمكينهما ورهانه علي قدرتهما أن يكونا المحرك الدافع لمسيرة البلاد إلا وقد أعلن سيادته وبقوة رغبة رئاسة الجمهورية في تمكين فئتي الشباب والمرأة من خلال الإعلان عن تشكيل المجالس المتخصصة للتعليم والبحث العلمي وتنمية المجتمع .


وجاء تشكيل المجلس التخصصي لتنمية المجتمع الذي مثل الشباب والمرأة 50 % من أعضائه  تأكيداً على رغبة الرئاسة في  تحقيق مشاركة مجتمعية واسعة في إدارة القرار وصنعه فماذا تحمل تلك الكوادر الفتية والطاقات الشبابية  من رؤى وأفكار لمعالجة الظواهر الاجتماعية السلبية  كأطفال الشوارع والتحرش والتطرف.


إن تحقيق التوافق المجتمعي كان الشاغل الأكبر  للرئيس عبد الفتاح السيسي خلال لقائه أعضاء المجلس التخصصي الثمانية عشرة  هكذا أكدت د.عزة هيكل في تصريحات خاصة لــ"حواء" مضيفة: هناك عدد كبير من القضايا الملحة تعكر صفو المجتمع وتحد من حركته الإيجابية البناءة كقضايا النمو السكاني والتخطيط العمراني والمحليات بالإضافة القضايا الثقافية والفنية ومهمتنا تقديم الحلول ورفع توصياتنا مباشرة إلى الرئيس .


وتقول المهندسة سارة البطوطي :نجهز رؤية للتنمية المجتمعية سنضعها بين يدي الرئيس وعلى رأسها قضايا المرأة ويوفر تواصل الأجيال الواضح في تشكيل المجلس دفعة ورؤية مختلفة وإيقاع أسرع وخروج عن المألوف في التعامل مع هموم الوطن ومشكلاته.


وبتحد واضح تقول  د.أحلام عمار :رسالتنا هي توحيد صفوف المجتمع وإنهاء الانقسامات التى شهدناها خلال السنوات الأخيرة خاصة بين أوساط الشباب ولابد من نشر مفاهيم الحياة الصحيحة ونبذ الأفكار السيئة التى تنتج التطرف أو الإلحاد عبر تبني خطاب ديني متوازن وسيقد كل منا رؤيته لتعزيز قيم حب الوطن.


وتعرب د.عبير قاسم عن تفاؤلها لما يجمعه هذا المجلس من تركيبة بشرية متميزة جمعت ما بين الخبراء الأكاديميين وحاصلين على الماجستير والدكتوراه بمعنى الجمع بين الفكر العلمي والعملي وكان التعامل مع  قضية أطفال الشوارع وحلها  توجيها واضحا من الرئيس وستتكامل رؤانا للقضاء عليها .


وتلخص د.ريم وائل ماجستير دراسات التنمية تصورها لعمل المجلس بقولها: لايريد الرئيس أن يستأثر فرد بصنع القرار بل يتطلع لتعدد الرؤى وتنويع مصادرها العمرية لتتكامل الحلول وهذا هو الفرق الأبرز بيننا كهيئة استشارية وبين المجالس المتخصصة كقومي المرأة والامومة والطفولة اننا نعمل كفريق يقدم رؤية متكاملة ولا نعمل من منظور واحد وما طالبنا به الرئيس السيسي الحصول على حلول غير تقليدية وغير مكلفة.


أما  د. راند رزق استاذ الإعلام فتقول نعمل من أجل هدف واحد وهو مساندة وتأييد العمل الجماعي المتكامل لتقديم حلول ذكية قابلة للتنفيذ وتدفع إلى التنمية وأن نكون همزة الوصل بين رئاسة الجمهورية ممثلة في لبسيد الرئيس والسلطة التنفيذية "الحكومة" والمحافظات والمجتمع المدني لإعادة تأصيل وتحسين القيم الإيجابية لدى المواطن المصري وتشجيع المسئولين المدنية  في المجتمع لكي تستعيد دورها القيادي والتنويري