مهرجان القاهرة يحتفي بعام الصداقة المصرية - الصينية .. 17 فيلما تكشف سنوات تطور السينما الصينية المعاصرة

21/11/2016 - 12:06:56

البطل البطل

كتب - محمد علوش

الصين هي ضيف شرف الدورة الثامنة والثلاثين من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، واختارت إدارة المهرجان في عام الصداقة المصرية - الصينية أن تكون السينما الصينية المعاصرة هي محل تركيز البرنامج، بكل ما فيها من مدارس وأشكال سردية متنوعة، وأفلام نالت نجاحًا وانتشارًا عالميين وحصدت العديد من الجوائز.


اختيار السينما الصينية المعاصرة جاء لامتلاك الصين لصناعة عريقة (عُرضت أول صور متحركة في الصين عام 1896 وصُنع أول فيلم تسجيلي صيني عام 1905). لذا فأي محاولة لعرض أفلام تُمثل كامل تاريخ السينما الصينية، ستكون في الأغلب غير ناجحة، اللهم إلا إذا خُصص برنامج المهرجان بالكامل لعرض الأفلام الصينية.


خمسة عشر فيلمًا من خمسة عشر عامًا (2001-2015) تعطي نظرة مُشبعة عن حال السينما الصينية في القرن الحادي والعشرين. أفلام صنعها مخرجون كبار منهم جيا زانكي (الذي يُكرمه المهرجان عن مجمل أعماله) وزانج ييمو ودياو يينان ولي يو (عضو لجنة تحكيم المسابقة الدولية)، وقد شاركت هذه الأفلام وحصدت جوائز من مهرجانات العالم الكبرى في كان وبرلين وفينيسيا، ومنها ما ترشح لجائزة الأوسكار.


مهرجان القاهرة السينمائي الدولي لم ينس أيضًا السينما الكلاسيكية الصينية، والتي وإن لم يكن من الممكن تغطية كافة مراحلها وأجيالها، إلا أنه كان من الضروري أن نشاهد نماذج عليها، تتمثل في اختيارين متميزين من الأفلام التي رممها أرشيف الفيلم الصيني: "ربيع في بلدة صغيرة" إخراج فيي مو 1948، و"هذه حياتي" إخراج شي هوي 1950 . فيلمان تُمثّل المسافة بينهما وبين برنامج الأفلام المعاصرة سنوات التطور التي عاشتها السينما الصينية العريقة خلال أكثر من ستة عقود.


فريق كرة قدم شاولين


للمخرج ستيفن شو يعرض فيلم "فريق كرة قدم شاولين"، والفيلم يدور حول شاولين راهب سابق يجتمع مع إخوته الخمسة، بعد عدة أعوام من موت معلمهم لكي يوظفوا مهاراتهم الخارقة وفنون الدفاع عن النفس في لعب كرة القدم ولتقديم شاولين للجماهير.


البطل


وللمخرج زانج ييمو يعرض فيلم "البطل" ويدور حول الملك كين الذي يستدعي ضابط دفاع مجهولا، بناء على نجاحه كي ينهي خدمة ثلاثة محاربين.


تليفون محمول


ويعرض فيلم "تليفون محمول" للمخرج فينج شياو جانج، والذي تدور أحداثه عن مقدم برنامج تليفزيوني يخفي معلومات شخصية وسرية على هاتفه المحمول، وعندما تخرج هذه المعلومات للعلن، تحدث كارثة.


العالم


رابع هذه الأفلام هو "العالم" للمخرج جيا زانكيه، والفيلم يعد محاولة لاستكشاف تأثير التحضر والعولمة على الثقافة التقليدية.


شارع السد


وللمخرج لى يو يعرض فيلم "شارع السد" وتدور أحداثه في الصين عام 1983، عن تلميذة مشرقة تدعى يون، تحمل ويتم طردها ويغادر حبيبها المدينة فترتب والدتها كي يتم تبني الطفل على أن تخبرها بأنه قد مات بعد ولادته. وبعد مرور عشر سنوات، تغني يون أغاني لبوب في غواصة، وتقوم والدتها بالتدريس لطفل في العاشرة من عمره، الذي يرتبط بيون. تكتشف والدة يون من يكون الطفل ويبدأ الصراع. هل يجب إخبار الطفل، هل يجب أن تستعيده يون، هل يهم وجهة نظره أو رأي والدتها؟


مثيرو الشغب


سادس هذه الأفلام هو "مثيرو الشغب" للمخرج ساو باوبينج، والذي يحكي قصة يي جوانجرونج - سكرتير حزب القرية المُعين حديثاً - الذي يريد أن يهزم الأشقاء الأربعة مصدر الشر في قرية هيجين من أجل استقرار أهل القرية.


محقق طائش


كما يعرض فيلم "محقق طائش" للمخرجين جونى تو، واى كافاى، والذي يدور حول تعاون محقق سابق مع شرطي طائش يمتلك قوة خارقة للعادة من أجل الإيقاع بسفاح.


في الحب نثق


وللمخرج شياوشواى وانج يعرض فيلم "فى الحب نثق" والذي يدور حول مُطلقين يحاولان إنقاذ طفلتهما التي تعاني من سرطان الدم عن طريق محاولة إنجاب طفل آخر ولكن تكمن المشكلة في أن كليهما متزوج من شخص آخر بالفعل.


البحث


وعن صانع أفلام يبحث في منطقة جبال الهيمالايا عن ممثل وممثلة لأداء الدورين الرئيسين في فيلم يستند على عرض أوبرا تيبيتية شهيرة يدور فيلم المخرج بيما تسدن "البحث".


جبل بوذا


عاشر هذه الأفلام هو "جبل بوذا" للمخرج لي يو، والذي يروي حكاية ثلاثة من الشباب ليس لديهم أي نية لدخول الاختبارات أو الالتحاق بالجامعة، ومغنية أوبرا متقاعدة في حالة حداد على وفاة ابنها. ويكشف الفيلم عن ارتباك سن المراهقة والغضب والتمرد وعدم استقرار الحياة.


حياة بسيطة


وللمخرح أن هوى يعرض فيلم "حياة بسيطة" والذي يدور حول خادمة وفية بعد إصابتها بسكتة دماغية، تعلن أنها تريد أن تترك وظيفتها وأن تنتقل إلى دار رعاية.


تائه في تايلاند


وللمخرج تشنج شو يعرض فيلم "تائه فى تايلاند" الذي يدور حول ثلاثة رجال أثناء رحلة طريق صاخبة يجدون سلامًا داخليًا في المدينة التي لا تنام.


فحم أسود - ثلج رقيق


كما يعرض للمخرج ينان دياو فيلم "فحم أسود - ثلج رقيق" والذي تدور أحداثه في شمال الصين أثناء التحقيق في جريمة قتل، يتم إجبار المُحقق تشانج على التقاعد. وبعد مرور خمس سنوات، تقع العديد من حوادث القتل، فيعقد تشانج العزم على حل القضايا ويقع في حب امرأة غامضة والتي يبدو أنها على علاقة بالضحايا.


قد تنتقل الجبال


وللمخرح جيازانكيه الذي يتم تكريمه في المهرجان يتم عرض فيلم "قد تنتقل الجبال" والذي تدور أحداثه عن حياة تاو والمقربين منها والتي يتم اكتشافها من خلال ثلاث مراحل زمنية مختلفة في عام 1999 وفي عام 2014 وفي عام 2025. وأخيرًا يعرض أيضًا فيلم المخرج نينج هاو فيلم "أرض متنازع عليها".


ومن كلاسيكيات السينما الصينية يعرض فيلم "الربيع في المدينة الصغيرة" للمخرج فى مو، وفيلم "حياتي" للمخرج شي هوي.


المهرجان يُصدر كذلك باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية كتابًا بعنوان "نظرة على السينما الصينية" كتبه الناقد الفرنسي الكبير جان ميشيل فرودو رئيس التحرير السابق لمجلة "كراسات السينما" المجلة النقدية الأهم في التاريخ. كما ينظم المهرجان ندوة موسعة حول السينما الصينية يشارك فيها فرودو ويديرها الناقد أمير العمري مؤلف كتاب "السينما الصينية الجديدة". ويحضر الفعاليات وفد صيني رفيع المستوى، يتقدمه المخرج الكبير جيا زانكيه الذي يمنحه المهرجان جائزة فاتن حمامة للتميز، والمخرجة والمنتجة الشهيرة لي يو عضو لجنة تحكيم المسابقة الدولية.