قال إنها لم تكن فرصة ذهبية .. مصطفى هريدى : البطولة المطلقة تسببت فى سفرى خارج مصر

20/11/2016 - 11:56:58

حوار : رشا صموئيل

الفنان الشاب الكوميديان مصطفى هريدى ممثل غير تقليدى حباه الله بكاريزما معجونة بخفة دم ما جعله يكون قاعدة جماهيريه كبيرة وخصوصا من الأطفال وذلك منذ بداية عمله عام 2003 من خلال أفلام مهمة حققت له الكثير من الشهرة منها "مرجان أحمد مرجان والتجربة الدنماركية وعمرو وسلمى" إلى أن جاءت له فرصة ذهبية يحلم بها الكثير من الفنانين وهى البطولة المطلقة لفيلم «مجنون أميرة» عام 2009 إخراج وإنتاج المخرجة الكبيرة إيناس الدغيدى ولكن الفيلم قابلته عوامل حالت دون نجاحه مما تسبب فى أزمة بين بطله ومخرجته وصلت إلى ساحات المحاكم.


هريدى توارى عن الأنظار ثلاث سنوات ولكنه عاد مرة أخرى مع «ليالى الحلمية» الكواكب التقت الفنان مصطفى هريدى فى حوار خاص يتحدث فيه عن أسباب غيابه وأيضا عن حقيقة الأزمة بينه وبين المخرجة إيناس الدغيدى وذلك فى السطور القادمة ...


ماسر غيابك عن الساحة الفنية ثلاث سنوات على التوالى؟


للأسف بعد البطولة المطلقة لفيلم "مجنون أميرة" لم أعد مطلوباً مثل السابق أى أن السوق أدار لى ظهره والجميع قالوا من المستحيل هريدى يقبل دوراً ثانياً بعد البطولة المطلقة ثم بدأت أحداث ثورة 25 يناير التى أثرت بدورها على الحياة بوجه عام وشلت الحركة الفنية بوجه خاص مما أحدث لى صدمة ودخلت فى اكتئاب شديد وليس بسبب التمثيل فقط ولكن بسبب الخراب الذى لحق بمصر فقررت السفر لعمان ومنذ عام 2012 إلى 2015 وكنت خلال تلك الفترة أعود لمصر لشهر أو شهرين.


ولماذا اخترت عمان بالتحديد للإقامة؟


قرار إقامتى بالأردن لم يأت من فراغ ولكنه بناء على جدار عال من المحبة والاحترام بنى منذ سفرى مع الزعيم عادل إمام لعرض مسرحية «بودى جارد» حيث وجدت لنفسى شعبية كبيرة عندهم فمنذ عام 2007 أصبح لى زيارات مختلفه إعلامية وفنية وكونت من خلالها معارف وصداقات رائعة.


 


وفى نفس الوقت اخترت الأردن لقربها جغرافيا من مصر حيث أستطيع السفر خلال ساعة واحدة.


ماذا كنت تفعل خلال تلك الفترة؟


شاركت في عملين دراميين أردنيين ،ولله الحمد عملت على تأسيس شركة إنتاج وتوزيع فنى بمجهودى الذاتى وعلاقاتى كان من أهدافها متابعة الأعمال الفنية المصرية الوافدة للأردن لتوفير جميع كل ما يلزمها من استديوهات والاتفاق مع الشركات التى تمدهم بالمعدات وكاميرات إضاءة والشركة مازالت فى طور التأسيس ولم تأخذ شكلاً رسمىاً فى العمل.


عودتك لمصر صاحبتها عودة فنية من خلال مسلسل «ليالى الحلمية» الجزء السادس .. كيف ذلك؟


بالرغم من صغر مساحة دورى بالمسلسل ولكنى سعدت جدا بالعمل مع المخرج الكبير مجدى أبو عميرة ومن رشحنى للدور هو أيمن بهجت قمر وقد رحبت به كثيرا لأنه فرصة كبيرة لإعلان رجوعى لأن غيابى عن مصر جعل الناس تنسانى.


ألم تر أن بطولتك لفيلم «مجنون أميرة» كانت فرصة ذهبيه فى مشوارك الفنى ولم تستغلها كما يجب؟


للأسف مازلنا فى مصر لم نفهم صناعة النجم كما يجب ،فيلم «مجنون أميرة» لم يكن فرصة ذهبية كما يعتقد البعض، هناك عدة عوامل أثرت على الفيلم بعيدة عنى، منها استخدام أسلوب دعاية رخيص جدا حيث الدعاية تعتمد على المشاهد الجنسية مما جعل عائلات بأكملها تمتنع عن دخول السينما وفى الأصل الفيلم كان خالىاً من هذه المشاهد وقد شعرت وقتها أننا تراجعنا 20 عاما للخلف وأن الناس تذهب لمشاهدة القبلة والمايوه هذا غير أن الأخبار فى الإعلام تقول إن الفيلم بطولة تامر هجرس ونور رحال مما يجعلنى أتساءل أين كانت شركة الانتاج من كل هذا؟!! غير أن صورتى لم تكن واضحة على الأفيش والاقبال على المشاهدة ضعيف بسبب عرض الفيلم فى ظروف سيئة حيث انتشرت وقتها إنفلونزا الخنازير مما كثف تحذيرات بعدم الذهاب لأماكن التجمعات ومن المضحك أن الفيلم لم يكن له عرض خاص وعندما عرض فى السينمات تم رفعه فى اليوم التالى مباشرة لصالح أفلام أخرى.


ولكن المخرجة إيناس الدغيدى قالت إنها لم توفق فى اختيار بطل الفيلم مما جعل الفشل مصيره .ماتعليقك؟


لا أنكر مدى سعادتى عندما عرض علىّ بطولة فيلم «مجنون أميرة» وخاصة أنه من إخراج وإنتاج إيناس الدغيدى وهى مخرجة لها وزنها ومنذ اليوم الأول كنت حريصاًً على عدم التدخل فى أى شىء بحكم أننى فى أيد أمينة ولكن جاء الخلاف بيننا مع رفضى لتصوير مشهد جنسى و قلت لها أنا ممثل لى جمهور عريض من الأطفال وليس لدى أى استعداد أن يفقدوا الثقة بى وعرضت عليها أن نؤديه من منظور كوميدى ولكنها رفضت قائلة هذه الفكرة ستكلفنى 100 ألف دولار وفوجئت بعد خمسة أيام من بداية التصوير أنها جاءت تقول لى «أنت مش بتاعى أنت بتاع السبكية» ثم استطرد هريدى حديثه قائلاً: من الواضح أنها لم تعرف كيف تتعامل معى كممثل كوميديان وأن توظفنى لصالح الدور كما يجب وهذه ليست مسئوليتى غير أنها تغافلت عن ركن هام يعد من أهم أركان صناعة النجم وهو أن تستعين بممثلين سينمائيين لمساندتى باختصار ،إيناس الدغيدى حاولت صناعة نجم ولكنها لم تهيىء عوامل هذه الصناعة.


وهل صحيح أنك اتخذت إجراءات قانونية ضدها على التصريحات التى وجهتها ضدك فى برنامج «100سؤال»؟


إيناس الدغيدى أساءت لى أيضا قبل ذلك فى جريدة الدستور فى فترة عرض الفيلم وقالوا لى لك حق الرد ولكنى قلت لهم عرفانا لجميلها لأنها قدمتنى كبطل لأول مرة لن أستطيع الرد عليها بل أشكرها ولكنها عاودت الإساءة إلي بشكل كبير من خلال برنامج الـ"100 سؤال" عندما قالت بالنص (هريدى بوظلى الفيلم ومدمن مخدرات) هذا الكلام جرحنى كثيرا وأساء لى بشكل فج لأنى من عائلة كبيرة ولها سمعتها واسمها ولذلك لم أستطع الصمت، وأوكلت محامىاً وهو عمى لاتخاذ الاجراءات القانونية ضدها.


هل أدوارك مع الفنان عادل إمام فى معظم أفلامه صنع بينكما علاقه شخصية؟


ربنا أكرمنى مع الزعيم عادل إمام وهو من أكثر الفنانين الذين يمنحون فرصة لمن يشارك معه خاصة من الشباب.


ما الدور الذى تتمنى تجسيده؟


كنت أتمنى تجسيد دور غبى منه فيه لأنه كان سيفرق معى فى مشوارى الفنى 180 درجة ومن المصادفة مقابلتى للفنان هانى رمزى ليقول لى (أنا قلدتك) وأخذت من الكاركتر الخاص بك لتجسيده فى الدور وعندما قابلت المخرج الجميل رامى إمام أخبرنى بأنه كان يرشحنى فى دور نصه وهو دور طلعت ذكريا ولكن المنتجة اعترضت قائلا كيف نأتى بالأصل بجانب الصورة وبالفعل لديها حق.


هل بالفعل قمت بتأليف قصة ؟


نعم قمت بتأليف قصة اجتماعية واقعية الهدف منها أن تنقى الصورة التى اتخذها العالم عن ديننا من تطرف وإرهاب وأن نبرز الصفات السامية بالإسلام من بساطة وتسامح ومحبة لأن هذه الصورة هى التى لابد لنا أن نصدرها للعالم والحمدلله سيتم تجسيدها بعمل درامى.


بماذا يحلم مصطفى هريدى؟


أحلم بالخير الذى يعم على ربوع مصر وأتمنى أن أراها أجمل بلاد الدنيا.