ثلاثة نصوص

20/11/2016 - 10:13:53

ديمة ياسين - شاعرة عراقية

بحر


في الأمس


حلمتُ بِكِ


في مركب صغير


يتوسط البحر ويعتلي أمواجه 


الثائرة،


 مثلكِ


...


في الأمس


حلمتُ بكِ تطلقين لصوتكِ العنان


حتى شاركتكِ طيور السنونو الغناء


وهي تفرد أجنحتها البيضاء


مستقبلة الرياح..


...


في الأمس ،


رأيتكِ


تتدافعين مع الأمواج


 وتقاومين لطماتها المتكررة


كنتِ تصرخين بها أن تكف عن هذا الهراء


فمن لم تقتلها النار والرماد


لا قدرةَ للماء عليها


...


في الأمس،


عرفتُ


أن البحر أعلن حبه الأبدي لكِ


لذلك العنفوان الذي حملتِه معك


أنه أحبكِ حد الجنون


حد ابتلاعكِ بلا أثر ..


...


عندها فقط أدركتُ أن هيبة البحر


لا تكمنُ بزرقتهِ ولا بتلاطم أمواجه


ولكن بالأرواح التي سكنت فيه..


وأنتِ ..


قلبه النابض..


***


كلماتنا


تتعلم الكلمات أن تموت في حناجرنا


حتى قبل أن نتعلم الكلام..


تدفعُ الأحرف بنفسها بمخاض أبدي


وما إن تصل للأحبال الصوتية


تستلم للصمتْ..


تحبس نفسها في زنزانة الأضلع


وتبقى.. تدق برأسها على الجدران


***


أنتِ


يتعبكِ فعل التواجد أحيانا


تلك المحاولات المستمرة


لأن تحققي شيئا ما


أو تمنعي نفسكِ من تحقيق شيء ما


أن تكوني دوما على استعداد للتلقي


للرد، وإن كنتِ لا ترغبين


مستسلمة للصمت والسكون


بينما تودين الصراخ


أن تتمردي عندما يرغبون


على من يرغبون..


أن تكوني تارة ثورة


وتارة عورة..


أن تمثلي الفرس والشمس والسماء


الأم والأخت والحبيبة


الحياة والولادة


المخاض والبقاء والطبيعة


الحب والحرب


السهر والعيون التي لا تنام


الإخلاص والخيانة


الحمامة والنخلة والزهرة ولونها وعبقها وشوكها وجمالها وذبولها ووووو


يريدونك أن تمثلي كل شيء وأي شيء


إلا أنتِ...