أول مدربة نمور بيضاء فى الشرق الأوسط .. أنوسة كوتة : أخاف من الصرصار

17/11/2016 - 10:20:36

الزميلة نيرمين طارق تحاور أنوسة كوتة الزميلة نيرمين طارق تحاور أنوسة كوتة

حوار : نيرمين طارق

تبدو وكأنها عارضة أزياء أو نجمة سينمائية نظرا لجمال ملامحها وهدوء شخصيتها، ورثت عشقها لتدريب الحيوانات المفترسة عن أجدادها من سليلة عائلة الحلو، تميزت على أفراد أسرتها فكانت أول مدربة نمور بيضاء فى الشرق الأوسط، نجحت فى تمثيل مصر فى مهرجان المستر لفنون السيرك الذى أقيم بمدينة سوتشى الروسية بعد حصولها على جائزة أفضل فنان لعام 2016 إنها أنوسة كوتة، التقتها"حواء" لتتعرف على سر اختيارها لحياة السيرك والصعوبات التى تواجهها..
- كيف كانت بدايتك مع تدريب الحيوانات المفترسة؟
نشأت وسط عائلة الحلو التى تعشق تدريب الأسود لذلك لا أستطيع إنكار العامل الأسرى الذى يتمثل فى جدتى محاسن الحلو وأبى الكابتن مدحت كوتة ولكنه ليس السبب الوحيد، فالغالبية من بنات عائلة الحلو لم يعملن فى السيرك، والحمد لله أن رزقنى بموهبة السيطرة على الحيوانات المفترسة وقدمت أول عرض وأنا سنى 18 سنة.
- ما المشاكل التى تواجهك وأنت مدربة حيوانات فى السيرك القومى؟
المشكلة الكبرى أننى أقدم عروضا يومياً فى السيرك دون أى مقابل مادى، فأنا لست متعاقدة مع وزارة الثقافة، ويتم التعامل معى كدوبلير لوالدى الكابتن مدحت كوتة ومن حقى الحصول على مرتب لأن التقدير مهم جداً بالنسبة للفنان.
- ما سر تميزك فى مجال تدريب الحيوانات المفترسة رغم وجود أكثر من مدرب فى مصر؟
عدم اعتمادى على ما تعلمته من أسرتى، فقد عملت على تطوير العروض فى السيرك القومى لتواكب العروض العالمية ودرست فى روسيا حتى أتمكن من إضافة الجديد، فرغم انتمائى لعائلة الحلو الشهيرة بتدريب الحيوانات المفترسة لكننى مقتنعة أن الدراسة أهم من الوراثة والممارسة والدراسة هما اللاتان جعلتانى أتفهم سيكولوجية ملك الغابة وجعلتنى أقدم حركات جديدة لم يقدمها أى مدرب مصرى من قبل مثل سير النمر على رجلين فقط.
- هل أثر تدريبك للأسود على فرصك فى الزواج؟
بالطبع، فهناك أكثر من مشروع ارتباط لم يتم لأننى رفضت الابتعاد عن التدريب، لكننى لست نادمة فعشقى للنمور والأسود يكفينى.
- ما أطرف موقف تعرضت له أثناء تدريب الحيوانات المفترسة؟
أثناء أحد العروض استبعدت أسداً كان مصاباً بنزلة برد من أداء حركته المعتادة ولكنه عندما رأى أسداً آخر فى طريقه للقيام بهذه الحركة انفعل وأصر على تقديم حركته ما يدل على أن الحيوانات تشعر بالغيرة.
- ماذا تطلبين من الدولة تجاه العاملين فى السيرك القومى؟
أطلب توفير مساعدين لمدرب الحيوانات المفترسة لضمان السلامة المهنية، فعند تعرض المدرب لاعتداء من قبل أى حيوان لابد من وجود مساعدين لإنقاذه، كما أطالب بالتقدير المادى حتى لا يلجأ فنان السيرك للهجرة مثل ما حدث مع أخى الذى يدرب حالياً فى روسيا والتزاماته تجاه أسرته فرضت عليه السفر، وصوره موجودة بالشوارع هناك لأن الغرب يقدر فن تدريب الحيوانات المفترسة.
- ما سر اتجاه المدربين حاليا للسيرك الخاص؟
السيرك الخاص هو مصدر دخلنا وهو ما يمكننا من الإنفاق على العروض فى السيرك القومى، فملابس المدرب مكلفة جدا ولابد من ظهوره بشكل لائق.
- ما الذى يخيف أول مدربة نمور بيضاء فى الشرق الأوسط؟
- الصرصار، فلا أشعر بالخوف من الأسد ولكن لا أتحمل رؤية الصراصير.