الاهلى يقترب من لقب الكونفيدرالية

07/10/2014 - 11:41:49

عمرو جمال عمرو جمال

تقرير- محمد أبو العلا

شهد ستاد القاهرة الدولى الفوز الرابع للنادى الأهلى على فريق القطن الكاميرونى فى قبل نهائى كأس الكونفيدرالية الإفريقية خلال تاريخ لقاءات الفريقين،أصبح فريق الأهلى يمثل العقدة الكبرى لفريق القطن على مر تاريخه فى اللعب على المستوى القارى فلم يذق القطن مطلقا طعم الفوز على الأهلى خلال مشواره القارى سواء فى بطولة دورة أبطال إفريقيا أو الكونفيدرالية الافريقية. 


أصبح النادى الأهلى أول فريق مصرى يستطيع التأهل لنهائى بطولة الكونفيدرالية الإفريقية عن طريق فوز غال ومستحق على فريق القطن الكاميرونى بنتيجة هدفين مقابل هدف عن طريق موسى إيدان وعمرو جمال للاهلى، وجوزيه كامبوس للقطن. 


بدأ الأهلى شوط المباراة الأول بخطة (4-3-2-1) وتشكيل مكون من شريف إكرامى لحراسة المرمى أمامه ثنائى دفاعى مكون من سعد سمير ومحمد نجيب وعلى جانبى الملعب يمينا باسم على ويسارا صبرى رحيل مدافعا فى خط الوسط بلاعبى ارتكاز حسام غالى وأحمد خيرى وفى الخط الأمامى يأتى موسى إيدان ووليد سليمان وترزيجيه والهجوم برأس حربة وحيد وهو عمرو جمال. 


لعب الأهلى مهاجما منذ البداية وتوالت الفرص حتى جاءت الدقيقة 14 ليحرز القطن الهدف الأول له من هجمة مرتدة قادها جوزيف كامبوس مهاجم القطن الذى قام بدفع سعد سمير داخل منطقة المرمى مما أخل بتوازن إكرامى ليعلن الحكم تقدم القطن بهدف. بعد هذا الهدف بدأ جاريدو فى تنظيم صفوف فريقه مجددا لإدراك هدف تصل بعدها كرة متقنة للاعب المتألق موسى إيدان ليبدأ فى صنع هجمة منظمة ليمررها إلى نجم المباراة وليد سليمان لكن مدافع القطن يقوم بقطعها قبل الوصول إلى قدم سليمان وبدأت الهجمات الأهلاوية فى الظهور عن طريق عمرو جمال الذى قاد هجوم الأهلى بمهارة كبيرة و صنع موسى وصبرى جبهة يسرى قوية جدا وبعدها بدقائق قام وليد سليمان بإرسال كرة صاروخية بمجهود فردى كادت أن تباغت الحارس المتقدم وتدخل المرمى الفارغ . جاءت ركنية إيدان فى الدقيقة 35 لتدخل الشباك لكن الحكم لغى الهدف بداعى الخشونة ضد اللاعب من قبل المهاجم عمرو جمال . 


لعب سعد سمير كرة ساقطة لموسى إيدان فى الدقيقة 40 إلى الجهة اليسرى لينطلق بمجهود فردى ويراوغ حارس المرمى ويحرز هدفاً عالمياً يعدل نتيجة اللقاء حتى أطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول . 


جاءت بداية الشوط الثانى على عكس الشوط الأول تماما بدأ لاعبو الأهلى بتنظيم هجومى جيد جدا من خلال التمريرات المتقنة على جانبى الملعب من خلال باسم على من الجهة اليمنى وصبرى رحيل من الجهة اليسرى وإرسالهما لعرضيات متقنة خلال اللقاء فضلا عن أن وليد سليمان استعاد كثيراً من مستواه الذى عطلته عنه الإصابات الكثيرة وأجرى الأهلى تبديلاً أول له بدخول اللاعب محمد فاروق بديلا للمتألق موسى إيدان فى الدقيقة 73 من عمر اللقاء لتنشيط منطقة الوسط حتى جاء ضربة حرة من خارج منطقة الجزاء لوليد سليمان لترتطم الكره فى القائم الأيسر للحارس ويتابعها عمرو جمال ويضعها فى الشباك ليحرز الهدف الثانى لفريقه 


وصرح جاريدو المدير الفنى للاهلى خلال المؤتمر الصحفى بعد المباراة أنه سعيد بالفوز والتأهل للمباراة النهائية، ويرى أن اللاعبين قدموا أداء جيداً خلال المباراة وقال لم تكن هناك أى أخطاء مع احترامى لجميع آراء المتابعين للمباراة. 


وأضاف أنه بعد الهدف المبكر أصبحنا تحت ضغط كبير لإحراز التعادل، كنا فى قمة التركيز ولم نتوتر وسجلنا هدف التعادل وواصلنا الاستحواذ على المباراة حتى هدف الفوز. وأكد أن هدفه هو إحراز الكونفيدرالية لتكون بدايته الحقيقية مع الأهلى وبداية صناعه التاريخ بالنادى. 


وأكمل حديثه قائلا إننا فى المجمل قدمنا مباراة جيدة مثلما حدث فى لقاء الذهاب، حيث تخطينا كل الصعاب بالكاميرون وحققنا الانتصار الذى سهل المأمورية فى الإياب. 


واختتم جاريدو حديثه محملا حكم اللقاء سبب الهدف الذى منى به النادى الأهلى خلال اللقاء وقال إنه كان فى الأصل خطأ لصالح اللاعب سعد سمير. 


كما صرح أحمد أيوب المدرب العام للنادى الأهلى وقال إن فقدان الكرة هى أهم العيوب التى يعانى منها الفريق فى الوقت الحالى ، مشددا على أن الأحمر كان أفضل فى مباراة الذهاب. 


وأضاف أن الفريق كان يعانى فى الفترة السابقة من الكثير من الإصابات لذلك كان الأداء متذبذباً لكن الآن بدأ هؤلاء اللاعبون بالشفاء والرجوع من الإصابة لذلك بدأ المستوى الفنى فى تصاعد وأكد أنه غير راض على الأداء بنسبة كبيرة لكنه يعد الجماهير بتقديم الفريق لمستويات أفضل خلال اللقائات القادمة . 


على العكس حمل الكابتن طارق سليمان مدرب حراس مرمى الأهلى مسئولية الهدف كاملة لشريف إكرامى رافضا وضع المسئولية على حكم المباراة. 


وأكد أن الهدف الذى دخل فى شباك إكرامى نتيجة سوء توفيق منه والمدافع سعد سمير لكن فى المجمل قال سليمان إنه يريد ان يشكر حارس مرماه الذى ظل صامدا طوال المباراة رغم خطأ الهدف . 


وأضاف أن الوصول إلى المباراة النهائية هو إنجاز فى حد ذاته فى ظل الظروف التى يعانى منها الفريق فى البطولة الإفريقية 


وأكمل أن هناك إيجابية كبيرة وهى وصولنا للمباراة النهائية لأول مرة بين الفرق المصرية ، ونسعى للفوز بهذه البطولة لنمرر الفرحة للجماهير المصرية. 


واختتم وقال إنه لدينا مباراة قوية أمام سيوى سبورت فى المباراة النهائية ، لكن قبل ذلك سنخوض مباراة بالدورى أمام الرجاء وعلينا التركيز فيها بشكل جيد. 


وجاء عريس اللقاء وليد سليمان وأعرب عن سعادته بتأهل فريقه لنهائى الكونفدرالية الإفريقية لأول مرة فى تاريخه مشيراً إلى أن المباراة كانت غاية فى الصعوبة نظراً لكون المنافس قد دخل المباراة دون أى ضغوط عليه بعد خسارته فى مباراة الذهاب بهدف ومن ثم خاض لاعبوه المباراة دون قيود على عكس لاعبى الأهلى الذين كانوا يسعون للحفاظ على نتيجة مباراة الذهاب والفوز فى لقاء العودة .. وشدد سليمان على أنه ليس صاحب الفوز لأن جميع زملائه بذلوا جهداً كبيراً طوال المباراة و نجحوا فى تحقيق الفوز والتأهل للنهائى الإفريقى .. وأوضح أن مباراة النهائى أمام سيوى سبور الإيفوارى ستكون صعبة للغايه لرغبته فى الفوز بالبطولة بعد التأهل للنهائى ولكن الأهلى أمامه هدف واحد فقط وهو الفوز بالبطولة و لن ينظر لنتائجه مع سيوى فى دور المجموعات وسيخوض المباراة وكأنه يواجه المنافس لأول مرة . 


وصرح الكابتن علاء عبد الصادق مدير النشاط الرياضى بالنادى الأهلى أنه سعيد بتأهل النادى الأهلى لنهائى البطولة وأكد أنه يثق فى المدرب جاريدو واللاعبين ولكنه طلب بعدم الإفراط فى الفرحة لحين الفوز بالكونفيدرالية الإفريقية وأضاف أن جاريدو مدرب كبير ومن المدربين الأجانب القلائل الذين حضروا إلى مصر وكان لديهم سيرة ذاتية قوية ولكنه يطلب من الجماهير إعطاءه الفرصة كاملة لكى يخرج ويظهر إمكاناته الفنية والخططية وقد دلل صادق على كلامه بصعود المستوى الفنى والخططى والبدنى للاعبين خلال المباريات السابقة وظهورهم بالمظهر الجيد أمام الزمالك وحصولهم على كأس السوبر ومن جانبه قد نفى صادق تماما الأقاويل التى خرجت خلال الفترة السابقة عن الاستغناء عن اللاعبين عماد متعب وعبد الله السعيد وتعجب قائلا كيف افرط فى لاعبين يمثلان القوام الأساسى للفريق وكانا شركاء فى بطولات الأهلى السابقة وأضاف أن جاريدو لم يصرح بهذه التصريحات ولكنه منتظر السعيد لكى يرجع ليدخله ضمن تشكيلة الموسم المقبل من الدورى وأضاف ان الفريق في حاجه لكل لاعب بالفريق خلال الفتره القادمه من بطوله الدورى .