البطل «هيرو» ليس الوحيد.. اللواء محمد طارق جودة: لدينا ١٠٠٠ كلب بوليسى يكشفون المُتفجرات ويضبطون المُخدرات

16/11/2016 - 1:13:02

  الزميل وائل الجبالى أثناء حواره مع اللواء جودة -   عدسة: مصطفى سمك الزميل وائل الجبالى أثناء حواره مع اللواء جودة - عدسة: مصطفى سمك

حوار يكتبه: وائل الجبالى

البطل الحقيقى وراء عملية القبض على القاضى المتورط فى نقل المخدرات مقابل ٢٠ ألف جنيه للنقلة، والذى ضبط قبل أيام.. هو الكلب «هيرو» العظيم.. هو واحد من ألف كلب بوليسي، متخصصة فى كشف المتفجرات وضبط المخدرات.. اللواء محمد طارق جودة مدير الإدارة العامة لتدريب كلاب الأمن والحراسة بأكاديمية الشرطة، يروى فى هذا الحوار كثيراً من قصص الكلاب التى تدربها الداخلية فتصل إلى قدرات عالية فى كشف الجريمة، «هيرو» عضو فى هذه الأسرة الكبيرة، التى باتت تشكل ركناً أساسياً فى المنظومة الأمنية.. ويكشف لنا أسرار هذا العالم الذى لا نعرف عنه إلا القليل..


قلت للواء محمد طارق جودة.. مدير الإدارة العامة لتدريب كلاب الأمن والحراسة .. حدثنا عن طبيعة عمل الإدارة؟


بداية أريد أن أشير إلى أن دخول الكلاب العمل فى جهاز الشرطة بدأ منذ زمن، وكانت البداية فى مجال الحراسة، وكان يعمل مع الدركات الليلية والسير بالشوارع مع عسكرى الدرك، وبعد نهاية سبعينيات القرن الماضى عملت الكلاب فى تأمين المباريات والأحداث المهمة وفى قوات فض الشغب وحراسة المنشآت، ونظرا لاعتراض حقوق الإنسان على استخدام الكلاب فى التأمين وقوات فض الشغب تم إلغاؤها، وبعدها تطور الأمر لتدريب الكلاب حتى وصل إلى استخدامها فى البحث عن المخدرات والكشف عن المفرقعات واكتشاف الأحياء والأموات من تحت الأنقاض.


وفيما يتعلق بالإدارة العامة لتدريب كلاب الأمن والحراسة، فهى إحدى كيانات أكاديمية الشرطة، وهى إدارة معاونة لإدارات البحث الشرطية فى كافة مديريات الأمن والمصالح، وتتبعها نحو ١٥ وحدة موزعة على جميع مناطق الجمهورية، كما أننا نتعاون مع الإدارة العامة للمخدرات والحماية المدنية، وإدارات البحث، فقد تطلب الإدارة العامة للمخدرات مأمورية للمساعدة فى البحث عن المخدرات ويتم الانتقال معهم لمكان المأمورية، ويتم التعامل معهم، والبحث عن المخدرات فى المكان المحدد، سواء فى الأماكن الصحراوية أو الزراعية أو على المراكب أو السيارات أو المبانى.


كما أننا نمدهم بعدد من الكلاب المدربة على كشف المخدرات حسب طبيعة المأمورية، وبعد اكتشاف المخدرات تتولى إدارة المخدرات تقنين إجراءات الضبط وتحرير المحاضر اللازمة، وكان آخر قضية تم ضبطها من خلال كلاب المخدرات قضية المستشار الذى ضبطه كلب المخدرات «هيرو»من فصيلة «جيرمان شيبرد» فى تفتيش وقائى بنفق الشهيد أحمد حمدى، وأسفر الضبط عن كمية كبيرة من المخدرات.


كما تعقد الإدارة أيضا الدورات والفرق للدول العربية والإفريقية من تلك الدول التى لا توجد بها إدارة لتدريب كلاب الأمن والحراسة.


كم عدد الكلاب التى تتبع الإدارة.. وما نوعية عملها ؟


يزيد عدد الكلاب التى تتبع الإدارة عن ألف كلب مدرب تغطى مناطق الجمهورية من خلال ١٥ وحدة، وكل كلب له «سيريال نمبر» واسم من خلال «بليه» مدون عليها رقم من ١٤ خانة، يتم حقنها برقبة الكلب، ويوجد جهاز ماسح يتم تمريره على رقبة الكلب فيكشف رقم واسم الكلب.


خلال الفترة الماضية كان هناك اهتمام أكبر فى عدد كلاب الكشف عن المفرقعات .


وفيما يتعلق باستخدامات الكلاب  فهناك كلاب البحث عن المخدرات، وكلاب الكشف عن المفرقعات، وكلاب البحث عن المفقودين، وكلاب الاستعراف وتتبع الأثر.


ما أنواع الكلاب التى تستخدمها الإدارة .. وما الجهات التى يتم التعاون معها للحصول عليها؟


أهم أنواع الكلاب التى تعتمد عليها الإدارة كلاب من نوع جيرمان شيبرد الألمانى، ويعنى راعى الغنم الألمانى بألوانه الخمسة وهى (بلاك جاكيت وبلاك كور وفول بلاك والجراى والوايت)، وهناك أيضا كلاب المالينو  وهو بلجيكى الجنسية، إلى جانب كلب الداتشى، وهو هولندى الجنسية، وهناك أيضا كلاب لابرادور وكلاب الارينريفر وكلاب روت فايلر، وجميعها مستوردة من الخارج، ونشتريها من عمر عام إلى عامين، والأسعار تكون حسب السوق العالمى.


ويتم اختيار الكلاب التى يتم شراؤها من الخارج عن طريق لجنة، وما يصلح للعمل بالإدارة لا يتعدى كلبا من كل ١٠ كلاب معروضة للبيع فى الخارج، ويعمل الكلب بالإدارة لمدة نحو ١٠ سنوات متصلة منها ٦سنوات تعتبر مرحلة شباب الكلب، ويعمل فيها بكل طاقته، وتبدأ فى التناقص حتى وصوله عمر ١٠ سنوات، وقد يعمل الكلب رغم كبر سنه أو تعبه، وذلك إرضاء لمدربه بالرغم من أن السنة فى عمر الكلب تساوى ٧ سنوات فى عمر الإنسان، وبعد بلوغ الكلب عمر ١٠ سنوات إن كان لا يعانى من أمراض يبقى داخل الإدارة حتى وفاته دون اللجوء لبيعه، لأن الإدارة لا تعقد مزادات لبيعها، وأحيانا يتم التعامل مع الكلب المريض بالقتل الرحيم فيكون موته رحمة له عن بقائه.


وكيف يتم تدريب كلاب البحث عن المخدرات وكلاب الكشف عن المفرقعات؟


جميع الكلاب بها خلايا شمية بطول أنفه الكبير وتصل إلى ٢٢٠ مليون خلية شمية فى كلاب الجيرمان، وعمل الإدارة يعتمد على قوة حاسة الشم لدى الكلب، فيتم تدريبه على التعرف على الرائحة وحفظها ثم البحث عنها والتعرف عليها والوصول إلى مكانها من خلال الأبخرة المتطايرة منها كما فى المخدرات أو رائحة العرق بالنسبة للإنسان أو رائحة المواد المتفجرة، ومن ثم اكتشافها وذلك من خلال حاسة شم الرائحة.


ويتم تدريب الكلب حسب نوع تخصصه سواء مخدرات أو مفرقعات من خلال مدرب محترف، ولكل كلب مدربه الخاص الذى يتعامل معه، وقد يكون للمدرب عدد من الكلاب التى يتعامل معها، ويستغرق المدرب نحو شهر حتى يستطيع تطبيع العلاقة مع الكلب، ويستطيع المدرب خلال نحو ٤ أشهر تجهيز الكلب للعمل، كما أنه يتم التعامل مع الكلب بنظرية الارتباط الشرطى، وتوارد الخواطر بينه وبين المدرب، فعندما ينجح الكلب ويعثر على المخدرات يتمسك بها ويتركه مدربه يعضها كنوع من أنواع المكافأة له، ويقوم بمنحه شعورا بالحنان كنوع من أنواع الارتباط الشرطى.


والكلب يقوم بهذا العمل إرضاء لمدربه، ولرغبته فى الحصول على المكافأة، وهنا يعتبر ارتباطا شرطيا مباشرا، وتختلف كلاب المخدرات عن بعضها حسب نوعية تدريبه فهناك كلاب خاصة بالحشيش والبانجو وأخرى للأفيون وأخرى للهيروين.


وماذا عن كلاب الكشف عن المفرقعات ؟


بعد أن يكتشف الكلب المفرقعات يجلس بجوارها، وهنا يقوم المدرب بإعطائه كرة جلد ليعضها كنوع من المكافأة له، وهنا ارتباط شرطى غير مباشر وطريقة تعامل كلاب المفرقعات معها يتم من خلال أن معظم أنواع المتفجرات تتشابه فى مكوناتها الكيميائية، وبالتالى من السهل التعرف على أى نوع منها، وبعدما يتعرف عليها الكلب تترك لخبير مفرقعات للتعامل معها وإبطالها.


وكيف تعمل كلاب الإنقاذ وكلاب الاستعراف والأثر ؟


  كلاب الكوارث والإنقاذ تعمل فى مجال البحث عن الأحياء والأموات، وتحديد أماكنهم ويتم البحث عن روائح آدمية والتعرف على المفقودين الأحياء تحت الأنقاض، وهناك كلاب أخرى تبحث عن الروائح غيرالآدمية وتتعرف المتوفين والجثث تحت الأنقاض والأماكن غير المكشوفة، ويتم تدريبها على البحث عن المتوفين عن طريق الروائح الكيميائية والتى تتشابه مع رائحة الجثث.


وهناك أيضا كلاب الاستعراف والأثر، والتى تستخدم مع أجهزة البحث الجنائى للتعرف على للتعرف على القتلة ومرتكبى الجرائم من خلال شم أى أثر من مسرح الجريمة.


وماذا عن متابعة تدريب الكلب.. هل يتم الاكتفاء بالفترة الأولى، أم أنه يتم تدريبه بشكل دائم؟


فى البداية يتم تدريب الكلب لمدة ٥ أشهر متصلة ليتعرف على طبيعة عمله ويبدأ فى الممارسة ونزوله للعمل فى مجاله، إلى جانب هذا يتلقى الكلب تدريبيا يوميا تنشيطيا لرفع المستوى، وهناك أيضا تدريب أسبوعى يتم بشكل دورى وجميع الكلاب تستجيب للتدريب ولا توجد كلاب فاشلة.


كيف يتم تأهيل مدربى الكلاب ؟


تعقد الإدارة العامة لتدريب كلاب الأمن والحراسة بأكاديمية الشرطة دورات لتأهيل أمناء الشرطة للعمل كمدربين للكلاب،، ويحتاج المدرب أن يتعامل مع الكلب، ويتم التعارف بينهما لمدة نحو شهرين لمعرفة طريقة التعامل معه وكيفية تغذيته والسيطرة على حركته، والتواصل معه، وأسلوب وضع الطوق فى عنقه، وبعد ذلك يلتحق المدرب بفرقة التخصص سواء فرقة مخدرات أو فرقة مفرقعات أو فرقة البحث والكوراث أو فرقة الاستعراف والأثر.


ماذا عن تغذية الكلاب والرعاية الصحية التى تقدم لها؟


منذ فترة كبيرة قمنا بتحويل أكل الكلاب من «طازج» إلى طعام جاف « دراى فود» يحتوى على جميع المكونات الغذائية، وذلك لوجود العديد من المزايا للأكل الجاف منها أنه قد يتواجد الكلب فى مأمورية فى مكان ما أو محافظة نائية لا تستطيع توفير الطعام «الفريش»، وفى المتوسط يحتاج الكلب الواحد نحو كيلو جرام من الأكل الجاف يوميا.


وفيما يتعلق بالرعاية الصحية، فهناك برنامج وقائى تمر به جميع كلاب الإدارة مع إجراء التحصينات والتطعيمات  وإعطاء الأمصال ضد الأمراض الوقائية وهى بصفة دورية خلال العام لمحاربة الأمراض الفيروسية والطفيلية، وأيضا تم تجهيز الإدارة بأحدث مركز طبى يعمل على أعلى مستوى، ومجهز بمعمل أشعة وتحاليل وغرفة عمليات مع وجود صيدلية توفر الأدوية والحقن اللازمة، إلى جانب هذا فإن الإدارة مزودة بحظائر عزل للكلاب التى تحتاج ملاحظة يومية أو تحتاج لخطة علاجية.


ما أهم القضايا التى تم ضبطها بواسطة الكلاب ؟


آخر قضية كانت قضية المستشار الذى تم ضبطه أثناء عبوره فى نفق الشهيد أحمد حمدى بالسويس، وكانت كمية كبيرة من مخدر الحشيش بلغت نحو ٦٨ كيلو حشيش، وقبلها تم ضبط ٦.٥ طن حشيش بمركب بضائع بالسلوم، كما تم ضبط نحو طن مخدرات بالسلوم فى منطقة صحراوية، وجميعها تم الكشف عنها بواسطة كلاب المخدرات.