أحمد فتحى «قلب الأسد»: نجحت فى الرد على المشككين

16/11/2016 - 10:25:53

تقرير: محمد القاضى

حصل أحمد فتحى الظهير الأيمن للفريق الأول لكرة القدم بالنادى الأهلى على لقب أفضل لاعب فى مباراة مصر وغانا فى ثانى مباريات التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات بطولة كأس العالم القادمة فى روسيا ٢٠١٨. فتحى يرى نفسه مظلوماً فى أزمة الاستبعاد، وعودته للعب على المستوى الدولى جاءت فى التوقيت المناسب، وحرصنا على الالتقاء به، لمعرفة كواليس العودة، وكيفية وصوله إلى تلك الفورمة العالية..


هل كنت تتوقع المشاركة أساسياً؟


بصراحة حتى اليوم الأخير من المعسكر لم أكن أتوقع أن أكون موجوداً فى التشكيل الأساسى للمباراة، رغم أن كل الشواهد كانت تؤكد أننى سوف أكون الأساسى فى الجبهة اليمنى، بسبب النزعة الدفاعية التى أستطيع القيام بها، ومع كل هذا، لم أكن واثقا لأن عمر جابر كان فى أفضل حالاته الفنية البدنية طوال أيام المعسكر، كما انه لعب آخر أربع مباريات للمنتخب، وبالتالى فإن الاعتماد عليه فى مركز الظهير الأيمن سيكون مقبولاً ولا يحزنى.


ما سبب ابتعادك عن المنتخب فى آخر أربع مباريات؟


أؤدى المطلوب منى من خلال المهام ولا أفتعل المشاكل، وأنصاع إلى تعليمات الجهاز الفنى، لأن وجودى فى القائمة الرئيسية التى تخص المباراة شرف لأى لاعب.


ماسبب تواجدك فى التشكيل الأساسى؟


المنتخب كان يعانى كثيراً خلال الفترة الماضية فى التعامل مع التغطية العكسية من ظهيرى الجنب، وبالتحديد عندما نفقد الكرة من وسط ملعبنا، أو عندما نجد أنفسنا فى مواجهة الهجمات المرتدة.


حدثنا عن تعليمات الجهاز الفنى لك؟


مستر كوبر تحدث معى بعد المحاضرة النهائية، وقال لى أننى لاعب مميز فى الدفاع، ولابد من أن أكون موجوداً من الدقيقة الأولى، حيث إن منتخب غانا لديه لاعب قوى جداً فى الجبهة اليسرى، يسمى بابا عبد الرحمن، سيكون من الصعب أن يقوم عمر جابر بمفرده بإيقاف خطورته، لاسيما أن مستر كوبر تحدث معى حول كيفية القيام بغلق المنطقة ما بين قلب الدفاع والناحية اليمنى، لضمان عدم اختراق أى لاعب آخر للثلث الدفاعى الخاص بنا.


ما سبب اهتزاز مستواك مؤخراً؟


الإصابة التى تعرضت لها مع الأهلى من قبل قامت بتعطيلى بعض الشىء، ومن الطبيعى أن يتأثر مستواى بتلك الفترة التى غبت فيها عن الملاعب، وعموماً أداء أى لاعب يتأثر بشكل عام بأداء الفريق، وعندما يكون الفريق ككل جيدا ينعكس ذلك على أداء اللاعبين.


متى ستفكر فى الاعتزال الدولى؟


لم أحدد موعدا للاعتزال، وسوف ألعب الكرة حتى أجد نفسى غير قادر على العطاء، وبعد الاعتزال سوف أقوم بالعمل فى التدريب، وأعتقد سأكون مدربا جيدا، وعلى فكرة أنا لا أفكر فى اعتزال اللعب على المستوى الدولى، ولن يجبرنى أحد على هذا التصرف، كما أننى أرى أننى مازلت قادرا على العطاء مع منتخب مصر، ولا يوجد ما يجعلنى أفكر فى الاعتزال، لاسيما أننى أشارك مع الأهلى، وأسعى للفوز بجميع البطولات التى نشارك بها خلال الفترة القادمة سواء مع الأهلى أو المنتخب الوطنى.