الفوز على غانا فى ميزان الخبراء

16/11/2016 - 10:21:09

  رمضان أعاد التوازن رمضان أعاد التوازن

تحقيق: محمد أبوالعلا

رغم الفوز الذى حققه منتخبنا الكروى فى مباراته المهمة أمام غانا فى الجولة الثانية من تصفيات المونديال بهدفين نظيفين، إلا أن آراء الخبراء تباينت فى تحليل هوية أداء الفريق ومدى إيحابياته وسلبياته مقارنة بأداء لاعبى غانا، وكشفت آراء المحللين أن المنتخب فى حاجة ماسة إلى تجنب الأخطاء، كى يضمن السير المباشر نحو تحقيق الهدف الأسمى والتأهل للمونديال بعيدا عن التعثر لاسيما فى الجولات الأخيرة.


يرى الكابتن مصطفى عبده «المجرى» نجم الأهلى الاسبق وجناحه الطائر، معلقا على فوز الفراعنة على غانا، أنه سعيد للغاية بما قدمه اللاعبون فى هذه المباراة والنتيجة الايجابية الكبيرة التى تحققت على منتخب كبير بحجم غانا.


وقال إن مكاسب المباراة الكبيرة وفى مقدمتها عودة الجماهير بمنظر حضارى يمكن أن ننافس به فى أكبر المحافل الرياضية، ثانيا الفوز على غانا بمثابة المكسب الأهم والأسمى بالنسبة لنا، حيث إننا تخطينا تماما عقدة مباراة الستة الشهيرة، التى تعرض لها الفراعنة خلال التصفيات السابقة، وتسببت فى إقصاء الفريق من المشاركة فى مونديال ٢٠١٤، كل هذه الأمور من أهم مكاسب المباراة والتى سنجنى ثمارها مع الوقت.


وقال أيمن يونس نجم الزمالك والمنتخب السابق إن المدير الفنى كوبر نجح فى فرض أسلوبه التكتيكى على لاعبى المنتخب، وأن يضع شكلا محددا له، وهذا يعتبر نجاحا كبيرا، وهو ما تسبب فى الفوز على منتخب بحجم غانا، وقد برع كوبر أيضا فى استغلال لاعب مثل تريزيجيه داخل الملعب، وقدرته على تنفيذ مهام هجومية ودفاعية طوال الـ٩٠ دقيقة، بل وصناعة فرص تهديفية محققة لزملائه، وهذا ما حدث بالفعل بعد الاختراق الرائع الذى راوغ من خلاله ثلاثة من لاعبى غانا حتى تمت عرقلته داخل منطقة الـجزاء، وأعتقد أن كل هذا تكتيك متفق عليه وليس من محض الصدفة أو وليد اللحظة، كوبر قام بتدريب كل لاعب على مهامه داخل المباراة، وفى النهاية حقق اللاعبون النتيجة التى سعوا إليها.


ودافع يونس عن الاتهامات التى وجهت لكوبر وجهازه، بشأن اللعب بخطة دفاعية، مؤكدا أنه كان لابد من اللعب بهذه الطريقة أمام لاعبين مثل لاعبى غانا يمتلكون كل مهارات كرة القدم الحديثة، من سرعة وقوة ومهارة، لذا كان من الضرورى غلق الملعب ووضع خط الوسط أمام خط الدفاع طيلة المباراة، ورغم الجهد المضاعف من لاعبى الفريقين ظلت لياقة لاعبى غانا أعلى من لاعبينا.


وعبر زكريا ناصف نجم الأهلى والمنتخب السابق عن تفاؤله الكبير بما يقدمه المنتخب، لاسيما فى مباراة غانا والنتيجة الإيجابية للغاية التى تحققت فى تلك المباراة الهامة.


زكريا علق على بعض الأخطاء التى بدت من خلال التحليل الفنى لأداء اللاعبين أولها عدم ظهور الننى وطارق حامد لاعبى الارتكاز فى وسط الملعب، بالشكل المطلوب نتيجة عدم منحهما التعليمات اللازمة لظهور المستوى المعروف عنهما دائما، سنجد هذا الثنائى متحركا دائما لا يقطع ولا يغلق زوايا التمرير مجرد حائط يحلق فقط لا غير، لكن كى لا نكون ظالمين أيضا فنسبة كبيرة من سوء مستواهما يرجع لابتعاد عبد الله السعيد صانع ألعاب الفريق، وهذا لغز كبير ظهر فى المباراة، ثانيا وجود عبد الشافى لم يضف الكثير، من الجيد أن جرانت لم يفكر فى اللعب من ناحيته، ولم يطالب لاعبيه إرسال كرات عكسية، كانت ستكون صعبة للغاية عليه فى التغطية، وفاز المنتخب فى النهاية.


فيما رفض الكابتن سعفان الصغير، مدرب حراس مرمى الإسماعيلى، ماردده الكثيرون من ضرورة إقصاء الحضرى عن قيادة مرمى المنتخب، وإسناد المهمة لحارس آخر شاب، مؤكدا أن الحضرى حارس أسطورى بكل ما تحمله الكلمة من معنى، فهو يؤدى كما لو كان فى العشرين من عمره، وما يميزه أكثر انه لا يستمع أو يتأثر بالآراء السلبية التى تريد أن تنال منه، وتريد ايقاف مسيرته الكروية.