الساحر نيمار يضبط إيقاع السامبا على حساب التانجو الأرجنتينى

16/11/2016 - 10:19:03

تقرير: عبد الرحمن البدرى

سجل نيمار هدفه الخمسين مع منتخب بلاده وياله من هدف أكد به فوز السامبا البرازيلية على التانجو الأرجنتينى لتعود الأفراح لعشاق الكرة البرازيلية فى كل أنحاء العالم بعد عامين عجاف منذ فضيحة مونديال ٢٠١٤ وهزيمة البرازيل على أرضها بسبعة أهداف مقابل هدف واحد أمام ألمانيا فى نصف نهائى هو الأسوأ فى تاريخ الكرة البرازيلية.


جاء عام ٢٠١٦ ليعود بمنتخب السامبا إلى الطريق الصحيح، أبطال العالم خمس مرات تألقوا مع مدربهم الجديد تيتى وحققوا نتائج مذهلة تصدروا بها أمريكا الجنوبية فى تصفيات مونديال روسيا ٢٠١٨. كلمة السر فى هذا التغيير هى نيمار الذى سجل فى مرمى كل من اكوادور وكولومبيا وبوليفيا والأرجنتين وساهم فى سلسلة من الانتصارات عل هذه الدول، بالإضافة إلى فوز خارج أرضه على فينزويلا بهدفين نظيفين. البرازيل سحقت غريمتها الأرجنتين بثلاثية نظيفة سجل فيها نيمار الهدف الثانى بينما سجل كوتينهو – ٢٤ سنة – نجم ليفربول الهدف الأول وأضاف باولينهو – ٢٨ سنة – نجم نادى جوانج زهو الصينى. أكدت البرازيل تفوقها على الأرجنتين فى الـ١٠٣ مباريات بينهما حيث حققت البرازيل ٤٠ فوزا مقابل ٣٧ خسارة و٢٦ تعادلا. منتخب البرازيل سجل ١٦٢ هدفا وعليه ١٥٩ هدفا. تيتى المدرب الجديد لمنتخب البرازيل فى الخامسة والخمسين من عمره وحقق الكثير من الانجازات مع نادى كورينثيانس الذى فاز معه بالدورى البرازيلى عامى ٢٠١١ و٢٠١٥ وكأس ليبراتادوريس – أهم مسابقات أمريكا الجنوبية – عام ٢٠١٢ وكذلك فاز معه بكأس العالم للأندية فى نفس العام. تيتى أعطى حرية كبيرة لنيمار ليتألق ويضبط إيقاع السامبا البرازيلية. نيمار حقق الانتصار وفاز لعشاق الكرة البرازيلية بأول ذهبية أولمبية. نيمار تحمل المسؤولية وسجل من ضربة ترجيحية الهدف الذهبى بعد أن أضاع الألمانى بيترسون ضربة الترجيح الخامسة فأنقذها الحارس العملاق ويفرتون – ٢٨ سنة – ونجم نادى أتلتيكو بارانينسة البرازيلي. سجل للبرازيل من ضربات الترجيح كل من أوجستو وماركينيوس ورافينيا ولوان على الترتيب. كان نيمار قد سجل هدف التقدم للسيليساو فى الدقيقة ٢٧ من تسديدة رائعة من ضربة حرة، حيث وضع الكرة فى الزاوية العليا اليمنى للمرمى. نيمار تألق مع نادى برشلونة منذ انضمامه اليه فى موسم ٢٠١٣-٢٠١٤. فى برشلونة لعب نيمار ١٥٤ مباراة سجل فيها ٩١ هدفا منها بالدورى ١٠٢ مباراة سجل فيها ٥٩ هدفا وفى البطولات الأوربية لعب ٣٥ مباراة سجل فيها ١٩ هدفا وفاز بالدورى الاسبانى مرتين وبالكأس مرتين وبكأس السوبر مرة واحدة ودورى الأبطال وبطولة العالم للأندية مرة واحدة. أما مع المنتخب فقد شارك فى ٧٤ مباراة سجل فيها ٥٠ هدفا ولم يفز معه إلا بكأس القارات عام ٢٠١٣. اكتفى نيمار بتسجيل أربعة أهداف فى مونديال ٢٠١٤ وخرج مصابا فى مباراة دور الثمانية أمام كولومبيا بعد أن تلقى ضربة فى الظهر من الكولومبى خوان كاميلو زوتيجا. فى العام التالى خرج نيمار مطرودا من بطولة كوبا أمريكا أمام كولومبيا أيضا بعد أن تعدى بالضرب على منافسه بابلو أرميرو.