قراءة في وطنيات محمد عبد الوهاب « الحلقة السابعة» .. عبدالوهاب يحتفى بثورة التصحيح ويتجاهل انتصارات أكتوبر !

14/11/2016 - 9:50:17

كتب: محمد دياب

بانتهاء عهد الزعيم جمال عبد الناصر في سبتمبر 1970 ، وبداية عهد الرئيس السادات 1970- 1981، بدأ الخط البياني لنتاج عبد الوهاب الوطني في الهبوط كما ونوعا ، لأسباب عدة ، لعل أهما هو تقدم عبد الوهاب في العمر ، كان قد تجاوز السبعين من عمره ، وربما تكون الاحداث الوطنية التي جرت لم تحرك غريزة الفنان لديه ، وقد تكون أسباب أخرى لا نعلمها ، المثير للدهشة هو أن أهم حدث وطني شهده عهد السادات لم يتفاعل معه عبد الوهاب فنيا وهو أنتصار مصر في حربها على إسرائيل في أكتوبر 1973، في الوقت الذي تفاعل فيه مع احداث أقل شأنا منه مثل ثورة التصحيح ومعاهدة السلام وإعادة الملاحة لقناة السويس، وشهد عصر السادات أخيرا انتهاء ظاهرة عبد الوهاب المطرب فقد توقف الموسيقار عن تسجيل اغان في الاستديو بمصاحبة الفرقة الموسيقية منذ 1972 بعد تسجيله نشيد الخليج العربي.
كان أول حدث تفاعل معه المطربون غنائيا ، في بداية عهد السادات هو رحيل الزعيم جمال عبد الناصر ، فقد تبارى عديد منهم في تقديم أغنيات في رثائه ، غنت أم كلثوم قصيدة نزار قباني "رسالة إليه" لحن رياض السنباطي وغني فريد الاطرش وغنت شادية وايضا فايزة أحمد وآخرون، لم يقدم عبد الوهاب أغنية خاصة في المناسبة وإن كانت أول أغنية وطنية قدمها في عهد السادات ، تضمنت تحية الي روح الزعيم الراحل ، وهي أغنية " وفينا العهود" شعر حسين السيد وغناء نجاة الصغيرة ، قدمت في مناسبة احتفالات مصر بانتهاء بناء السد العالي في الخامس عشر من يناير 1971 ، حيث وجهت تحية لمن حارب من أجل بناء السد العالي ولم يحضر الاحتفال باكتمال بنائه كانت اللازمة التي يتنهي بها كل غصن من الطقطوقة الوطنية يقول :" ياحبيب مصر ياغالي خلص السد العالي" .
في أبريل من عام 1971 شرع عبد الوهاب في تلحين قصيدة للشاعر الفلسطيني محمود درويش لتغنيها نجاة الصغيرة أيضا، القصيدة وطنية عن القضية الفلسطينية ، وتقول الصحف الصادرة وقتها إن عبد الوهاب اجتمع بكل من نجاة الصغيرة ومحمود درويش وجلال معوض وتم الاتفاق على ان تكون أغنية الحب الفلسطينية ، التي كتبها شاعر الأرض المحتلة ويلحنها الموسيقار الكبير وتغنيها نجاة اهم حدث فني في حفلة أضواء المدينة القادمة ، تقول بعض أبيات القصيدة :" أنا عصفورة الوداع / صورتي تسكن المدى / وحبيبي بلا زمن / صورتي تكسر الجهات / أنا زيتونة اللقاء/ وحبيبي على الردى / كوكب يوقد الحياة / كل غصن هنا وطن/ وحبيبي بلا زمن " ، غير أن هذه القصيدة التي كانت ستصبح حدثا فنيا هاما لم تخرج الي النور لاسباب لاتزال مجهولة ، لكن الامر المؤكد هو ان الموسيقار لحن أبياتا منها بل معظم ابياتها والا لما اتفق على تقديمها في حفل قريب .
ثورة التصحيح وتأسيس دولة الامارات
في السبت الخامس عشر من مايو 1971 أعلن الرئيس السادات ما أسماه بثورة التصحيح التي تمثلت في تصحيح مسار ثورة يوليو بالقضاء على مراكز القوى وفتح المعتقلات السياسية واعادة الاحزاب السياسية التي كانت حلت في عهد ثورة يوليو ،ووضع دستور جديد للبلاد دستور 1971 ، وتغيير اسم الجمهورية العربية المتحدة الي جمهورية مصر العربية ، ورفع شعار دولة "العلم والايمان" من قبل الرئيس المؤمن كبير العائلة وهي أمور وشعارات دفعت مصر ثمنها فيما بعد ولا تزال ، ودفع السادات ثمنها حياته بعد عشرة اعوام ،
قدم عبد الوهاب في تلك المناسبة نشيد حمل عنوانه الشعار نفسه "العلم والايمان" من شعر صالح جودت غناء المجموعة ، تقول بعض كلماته :" حنكمل المشوار بالعزم والاصرار / ونعيش كرام احرار بالعلم والايمان / بالعلم نلقي الحلم حققناه واللي سبقنا قمنا حصلناه / ويافرحة بلدنا يوم مانشوف ولادنا / اللي في الميدان قاموا ياخدوا تارنا/ ويقولوا انتصرنا بالعلم والايمان".
في العام نفسه وبمناسبة تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة في الثاني من ديسمبر لحن عبد الوهاب قصيدة "الاتحاد" او "نشيد الخليج العربي" من أشعار عبد المنعم الرفاعي وغناء عبد الوهاب نفسه ، تضمن النشيد إشادة بالشيخ زايد بن سلطان آل نهيان حاكم إمارة أبو ظبي ورئيس دولة الامارات العربية ، تقول كلمات النشيد :" الامارات التي نحن فداها وحدت في سبيل المجد خطاها / هي بالحرية الكبرى انتهت في ظلها عزا وجاها / ومضت / تزرع الامجاد فوق السحب / ثم ترويها بنور الشهب في سماوات الخليج العربي / زادنا فعش أنت يازايد عن حمانا أنت نعم الزائد / كل أيامك عيد لنا / سلم الرتل وعاش الرافد / تمضي بالشعب لأسمى مطلب / رضي الرحمن عنا والنبي / في سماوات الخليج العربي ".
الطريف هو أن الفنانة نجاة الصغيرة قامت بغناء النشيد نفسه في ديسمبر من العام التالي 1972 عندما دعيت للغناء في إمارة أبو ظبي احتفالا بمرور عام على قيام دولة الإمارات ، غنته بمصاحبة الفرقة الماسية في حفلها هناك وللاسف لايوجد تسجيل متداول من ذلك الحفل.
في الآونة نفسها وبين أعوام في مطلع سبعينيات القرن الماضي قدم عبد الوهاب ثلاث أغنيات خاصة لملك المغرب الحسن واحدة غناها عبد الحليم حافظ بعنوان "الليالي المغربية" كلمات محمد حمزة ، والاثنتين الأخريين غناهما عبد الوهاب بصوته الاولى حملت عنوان "الرائد الأكبر" أو "عرش وشعب" ، من شعر الفنان المغربي محمد الطنجاوي ألحان وغناء عبد الوهاب ، تقول بعض أبياتها :" الله أكبر والفرحة الكبرى بساتين وعنبر / الله أكبر في كل بيت كل حصن كل منبر / قنديل أفراح ولون الضوء أخضر / والحب والافراح والاطباق سكر / والفارس المغوار تحت حزامه الخنجر / عرش وشعب أي حب لايقدر".
الاغنية الثانية حملت عنوان"جنة رضوان" وهي نفسها "على باب المغرب" كلمات محمد حمزة وألحان وغناء الموسيقار قدمها على الأرجح في عام 1970 تقول كلماتها :" ياجنة رضوان يا بر الأمان يا أرض الحنان والرحمة/ يا ضل وممدود من عهد الوجود / ومن فضل الجدود الكرما من نبعك الصافي بتخضر الاحلام وبحضنك الدافي بترتاح الايام / سبحانه ربي لولا اني آمنت بقرآنه على باب المغرب كنت أكتب جنة رضوان / ياجنة الحسن يابهجة الزمن الناس بيحسدوني /من ساعة ماشافوني كحلت سواد عيوني/ من نورك الحسن وياشعب الحسن وطنك نعم الوطن/ طول عمرك شعب غالي مولود كبير وعالي/ وإزاي ماتكونشي عالي وإنت في ظل الحسن / يامغاربة ياشعوب المجد حاضركم نور شمس الغد / بشبابكم حققتوا أماني وكتبتكم للدنيا معاني منصورة بالحسن التاني منصورة منصورة /منصورة بالخير والسعد".
الاغنية الثالثة كانت لعبد الحليم حافظ "الليالي المغربية" او "عشت يالحسن عشت للوطن " من كلمات محمد حمزة يقول مذهب الاغنية :" الليالي منورة زي النهار والاغاني مفرحة كل الديار/ والتهاني اتقدمت من جار لجار يوم ميلادك يالحسن أحلى نهار/ آدي المغرب في عهد الحسن أيامه بيه دايما عمار /عشت يالحسن عشت للوطن / مغرب جديد مغرب سعيد مجد ونهضة يد واحدة/ وآدي الأولوف من كل ناحية بالحب سهرانة وصاحية / تهتف وتقول عشت يالحسن عشت للوطن ".
وهناك أغنية رابعة تداولها عشاق فايزة أحمد في المغرب عبر منتدى "سماعي" غنتها للمغرب وللملك الحسن تحمل عنوان "عرش وشعب" غير انها تختلف نصا ولحنا عن قصيدة عبد الوهاب ، نسبها عشاق فايزة للموسيقار عبد الوهاب لحنا ، غير أن الموسيقار محمد سلطان نفي لكاتب هذه السطور أن يكون الموسيقار عبد الوهاب وضع لفايزة لحنا خاصا بالمغرب ، وأكد أن كل ماغنته فايزة للمغرب هي أعمال من تلحينه هو شخصيا فقط ، وعلى الأرجح هذه القصيدة تعود لمحمد سلطان لحنا، وتنسب الدكتورة إيزيس فتح الله اغنية خامسة عن المغرب للموسيقار في كتابها "موسوعة إعلام الموسيقي العربية- محمد عبد الوهاب" وهي أغنية "بالسلامة وصلت سفينة الحر" التي غناها حليم بمناسبة نجاة الملك الحسن من محاولة الانقلاب الفاشلة التي قادها الجنرال أوفقير فيما عرف بحادثة قصر الصخيرات عام 1971، والاغنية في الحقيقة من ألحان الموسيقار محمد الموجي ولا تمت للموسيقار محمد عبد الوهاب بصلة.
حرب أكتوبر وموقف عبد الوهاب الملتبس
رسم موقف عبد الوهاب غنائيا من حرب اكتوبر علامة استفهام كبيرة في مسيرته الفنية ، فالفنان الكبير تفاعل غنائيا مع كل الاحداث الجسام التي مرت بمصر منذ عشرينات القرن العشرين وحتى قرب نهايته في تسعينياته ،من بين اكثر من ثمانين أغنية قدمت خلال الحرب ، لم يقدم عبد الوهاب عملا واحدا عن انتصار مصر في حرب أكتوبر بصوته او بلحنه وغناء الآخرين ومعظمهم وقتها ممن لحن لهم أعمالا وطنية كانوا وقتها في صدارة المشهد أم كلثوم وعبد الحليم ونجاة وشادية ووردة وفايزة احمد وصباح وآخرون ، قدم بليغ عن حرب اكتوبر نحو عشرة اعمال والموجي نصفها تقريبا وكذلك كمال الطويل ، ولا من تفسير لموقف عبد الوهاب ، وطرح السؤال هنا ليس من باب التشكيك في وطنية الموسيقار الكبير إطلاقا بل محاولة للفهم والتفسير.
في عام 1975 تفاعل عبد الوهاب بعد صمت طويل مع إعادة الملاحة الدولية لقناة السويس في الخامس من يونيه 1975 وهو للمصادفة اليوم نفسه الذي حدثت فيه نكسة 1967 ، لم يكن الامر اعتباطا هكذا اختاره وحدده الرئيس السادات ، لحن عبد الوهاب من شعر مصطفى الضمراني وغني عبد الحليم حافظ "المركبة عدت" وهي الاغنية التي تضمنت إشارة لحرب اكتوبر وإشادة بالريس السادات في قول شاعر الاغنية :" يارئيس المركب ياريسنا خطوتنا بيك تكمل ياريسنا / عدينا بيك البحر حطمنا بيك الصخر/ وبيقنا بيك قوة هزت كيان الدهر / وانت زعيم الشعب حارسنا ياريسنا ".
إشارة أخرى إلي نصر أكتوبر تضمنها نشيد "مصر السادات" الذي قدم في نفس العام 1975 ، وغنته المجموعة وكتبه حسين السيد الذي سيكتب فيما بعد كل أعمال عبد الوهاب الوطنية في الستة أعوام التالية وحتى نهاية عصر السادات ،تقول كلمات النشيد : "لما شقينا جدار الصمت وجمح الصبر كما الطوفان / وهزمنا الباطل باسم الله والتحم النصر مع الإيمان / التفت الدهر لخطوتنا والتفت العالم ناحيتنا / وقدرنا نفرض إرادتنا والدنيا عرفت مين إحنا / إحنا اللي بنينا بعزم إيدينا الأهرامات / وإحنا اللي إخضرت من أرضنا كل الحضارات / وإحنا اللي كتبنا مع التاريخ أروع صفحات / إحنا السلام والحب شباب مصر السادات مصر السادات" .
نشيد آخر لحنه عبد الوهاب وغنته المجموعة عن سورية عنوانه " يجعلها عمار" على الأرجح هو من كلمات حسين السيد سجل في القاهرة وجاءت كلماته باللهجة المصرية لا الفصحى أو السورية ويتضمن إشادة بالريس حافظ الاسد تقول بعض كلماته :" يجعلها عمار أرض بلدنا وأرض جدودنا وأرض ولادنا / يجعلها عمار أرض الجبل الشامخ من تاريخ أمجدنا / سورية النور والنار مهد حضارة واسمك أغلا شئ في وجودنا / سورية النور والنار حبك هو نبض حياتنا وسر جهادنا/ نور للي يصافينا نار عاللي يعادينا / وحياتك غالية علينا بصونها بيد أمينة / يد وهبها الله ليها يد الأسد اللي بيحميها / حافظ عهده والله يساعده ويجعلها عمار".