فى عام 2020 : رفع الصادرات التكنولوجية إلى 8% من الناتج المحلى

07/10/2014 - 11:05:04

مهندس عاطف حلمى مهندس عاطف حلمى

تقرير - عبد اللطيف حامد

أكد المهندس عاطف حلمي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على أن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يمثل العمود الفقري لعمليات التحديث والتطوير التي تجرى فى الدولة، نظرا لامتلاكه مقومات تمكنه من توفير كافة الحلول التقنية لمعظم التحديات التي تواجه المجتمع. 


وأشار إلى أن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يعكف على تنفيذ جميع محاور إستراتيجية القطاع التي تركز على تنفيذ مبادرة الإنترنت فائق السرعة "البرودباند"، وإطلاق منظومة الحوسبة السحابية، والاهتمام بتصميم وتصنيع الإلكترونيات لتلبية احتياجات السوق المحلى، والعمل على جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية للقطاع مع الاستفادة من موقع مصر الجغرافي المتميز، ومرور نحو 17 كابلاً بحرياً عبر أراضيها ومياهها الإقليمية في أن تصبح مصر أكبر مركز عالمي لتقديم خدمات الانترنت. 


مؤكدا أن القطاع يستهدف الوصول بنسبة مشاركة خدمات التعهيد وصادرات القطاع من خدمات تكنولوجيا المعلومات في الناتج الإجمالي المحلي إلى 8% وذلك بحلول عام 2020 إلى جانب أن عوائد تطوير الاتصالات ستعمل على زيادة إيرادات الدولة بواقع 33 مليار جنيه خلال 15 عاما القادمة، فضلا عن تشجيع وجذب المزيد من الاستثمارات، وتحسين وضع مصر في المؤشرات الدولية، وتوفير نحو 150 ألف فرصة عمل جديدة بالقطاع. 


ولفت الوزير إلى أن نسبة النمو في القطاع بلغت نحو 10%، بمساهمة في الناتج الإجمالي المحلي وصلت إلى نحو58.3 مليار جنيه، أي ما يعادل 3.8 % خلال العام المالي 2013/ 2014، وتصدير خدمات تكنولوجية بنحو 11 مليار جنيه خلال العام 2013 / 2014 ، فيما تم تصدير خدمات إلكترونية بواقع 14 مليار جنيه، متوقعا أن تصل إلى 70 مليار جنيه خلال العام 2020. 


من جانب أخر أكد حلمى على حرص الوزارة منذ إنشائها على دعم منظومة العدالة تكنولوجياً، وذلك من خلال توقيع وتنفيذ عدد من بروتوكولات التعاون مع جميع الجهات القضائية ممثلة في المحكمة الدستورية العليا ومحكمة النقض والنيابة العامة ووزارة العدل، وأن من أهم أهداف هذا التعاون الاستفادة من تطبيقات تكنولوجيا المعلومات في الخروج بمنظومة عمل تكنولوجية متقدمة هدفها القضاء على الروتين، وتسهيل الإجراءات واختصارها لتخفيف العبء عن المواطنين، والتكامل مع جميع الجهات ذات الصلة مما يوفر الوقت والجهد على جميع الأطراف المعنية وذات الصلة.



آخر الأخبار