المخرجة أمنية عبد الوهاب : أفلامى تهتم بالقضايا الاجتماعية

10/11/2016 - 9:42:33

الزميلة أميرة إسماعيل تحاور المخرجة أمنية عبد الوهاب - عدسة آيات حافظ الزميلة أميرة إسماعيل تحاور المخرجة أمنية عبد الوهاب - عدسة آيات حافظ

حوار : أميرة إسماعيل

استطاعت أن تلفت الأنظار فى المهرجان القومى للسينما المصرية من خلال مشاركتها بفيلمها الروائي القصير "صورة" الذى يعكس العديد من القضايا بداية من أطفال الشوارع وبحث بعضهم عن أمه الحقيقية ورفض آخرين لتتداخل الخيوط الإنسانية وتتلاحم فى فيلم لا يتعدى وقته 11 دقيقة لكنه نجح فى توصيل الفكرة للمشاهدين وبجدارة.
المخرجة أمنية عبد الوهاب تتحدث عن اختيارها فكرة هذا الفيلم وبدايتها مع صناعة الأفلام الروائية والوثائقية على حد سواء فى هذا الحوار .
كيف كانت بدايتك مع الأفلام الروائية والوثائقية؟
تخرجت فى كلية الإعلام جامعة القاهرة قسم علاقات عامة وإعلان وأنا الأن بصدد الانتهاء من رسالة الماجستير وموضوعها "الإعلام فى الأفلام" كما حصلت على دبلومة فى صناعة الأفلام من فرنسا وعملت فى الإنتاج بالإضافة إلى إخراج أفلام وثائقية لبعض القنوات وكانت معظم أعمالى تصب فى القضايا والنواحى الاجتماعية ، كما حصلت على دبلومة فنون تطبيقية فى فن الديكور, وكورسات فنية ساعدتنى فى عملى سواء فنيا أو إخراجيا.
وكان الفيلم الوثائقى الطويل "رحمى .. حكاية عروسة" فى 2014 أول أعمالى وقد شاركت به فى مهرجان "بونتينو" الدولى فى إيطاليا وكنت أصغر مخرجة مصرية تشارك فى هذا المهرجان، وقد ناقش الفيلم الذى مدته 50 دقيقة أهمية فن العرائس خاصة فى شهر رمضان .
وماذا عن فيلم "صورة"؟
هو فيلمى الروائى الأول ومدته "11 دقيقة" إنتاج 2015، وعملت على الفكرة مع الكاتب رائد لطفى بحيث نلقى الضوء على الجانب الإنسانى فى صورة طفل شارع يبحث عن صورة تشبه أمه التى لا يعرفها أبدا, إلى أن تقع عينه على صورة بأحد المعارض ليتوحد معها كأنها صورة أمه بالفعل, وقد حرصت على توضيح مخزون المشاعر المتضاربة بين طفل يبحث عن أمه وآخر يرفض البحث عنها.
وقد تم عرض الفيلم فى أمريكا ثلات مرات، حيث حصل فى مهرجان السينما الأفريقي بكاليفورنيا على جائزة لجنة التحكيم، كما شارك فى مهرجان دولى فى كينيا ومهرجان بيروت السينمائى, واختاره مهرجان مالمو فى السويد للعرض فى يوم الأم كما شارك وللمرة الأولى فى مهرجان قومى مصرى وكنت سعيدة بهذه التجربة خاصة بعد مناقشة الفيلم مع جمهور المشاهدين الذين أثنوا على فكرته وطريقة تناولها.
كيف تختارين نوعية الفيلم الذى تقدمينه؟
لكل فكرة إطار مناسب, وإن كان الفيلم الروائى أصعب من حيث التكنيك والدراسة عن غيره من الأفلام الوثائقية إلا أننى أميل إليه.
كيف تطويرين نفسك؟
مشاركتى فى المهرجانات الدولية المنظمة خارج مصر أتاحت لى فرصة مشاهدة أكبر عدد من الأفلام التى يقدمها الآخرون بالإضافة لقراءة الكتب العالمية الحديثة للتعرف على أحدث الأفكار والأساليب وهو أمر مهم جدا للتطوير والبحث عن الجديد بعيدا عن التقليدية والنمطية، لذا أنصح كل الشباب بالقراءة والبحث وتطوير الذات والاستعانة بأهل الثقة فى السؤال عن المعلومة والاستفادة من الخبرات السابقة والإضافة إليها وليس الوقوف عندها.
وما العمل الذى تتمنين تقديمه؟
أتمنى تقديم كل الأفكار الإنسانية والاجتماعية, فمن المهم تقديم فكرة جيدة تهم الناس، وأنا بصدد التجهيز لفكرة فيلم روائى جديد يهتم أيضا بإحدى القضايا المجتمعية.