اللواء رزق على رئيس هيئة النقل العام : الـ SPG يلاحق سواق الأتوبيس فى شوارع القاهرة الكبرى!

09/11/2016 - 1:29:19

  اللواء رزق على رئيس هيئة النقل العام فى حواره مع مجدى سبلة - عدسة: شيماء جمعة اللواء رزق على رئيس هيئة النقل العام فى حواره مع مجدى سبلة - عدسة: شيماء جمعة

حوار يكتبه: مجدى سبلة

أخيرًا .. لجأت هيئة النقل العام إلى إلـ(GPS) على طريقة (تاكسى أوبر «Uber») .. لتتبع سواق الأتوبيس إليكترونيًا من خلال شاشات مركزية لعدم الخروج عن نصوص خطوط السير الرسمية والسرعات المقررة والرعونة التى اعتادوها فى محاولة جادة لإزاحة مفهوم «فتوات النقل العام» واستبداله بمفهوم أنه ممثل الدولة فى الشارع .. كل هذه الإجراءات أعلنها اللواء رزق على رئيس هيئة النقل العام فى حواره للمصور عقب حادث مدينة نصر الذى راح ضحيته ٨ أفراد منذ أيام. شبكة إليكترونية ودورات تثقيفية لمراقبة ٣٠٠٠ سائق يعملون على أتوبيس الهيئة، بخلاف ١٢٠٠سائق يعملون على منى باص النقل العام يجوبون شوارع العاصمة طولًا وعرضًا .. وفى حوار رئيس الهيئة أعلن لأول مرة عن دخول الأتوبيس أبو «دورين» للقاهرة، وكذلك دخول أتوبيسات البطاريات الكهربائية فى شوارع مصر الجديدة بدلًا من الترام بداية ٢٠١٧ .. والى الحوار!


بداية نريد تعريف المواطن بهيئة النقل العام؟


نحن هيئة خدمية هدفها الرئيسى تقديم خدمة مميزة للجمهور، ولدينا قناعة ويقين أننا نقدمها لطبقة تستحق الخدمة ومن واجبنا أن نجتهد من أجل هذه الخدمة ونعمل ١٨ ساعة يوميًا فى الشارع و٦ساعات داخل الجراجات للصيانة بنظام تشغيل ،٣ورديات، وأنا شخصيًا لا أنام إلا بعد دخول آخر أتوبيس إلى الجراح الساعة الواحدة بعد منتصف الليل لتبدأ وردية الصيانة.


كم أتوبيسًا يعمل فىشوارع القاهرة؟


٢٦٠٠أتوبيس كبير بخلاف ١٢٠٠منى باص.


 كم عدد الرحلات يوميًا للمواطنين؟


٢ مليون رحلة، وهذه الكمية من الأتوبيسات تمثل ٥٠٪ من طاقة الهيئة، ولدينا قدرة لتشغيل ٥ آلاف أتوبيس، وهذا الرقم عندما يكون موجودًا وقتها يرضى عنا الجمهور أكثر.


وما المانع؟


 ارتفاع الأسعار وقطع الغيار وتوفير الاعتماد والدولة معذورة فى ذلك، ويكفى أن الحكومة توفر للهيئة مليار و٤٠٠ مليون جنيه دعمًا سنويًا، والهيئة توفر ٦٠٠ مليون جنيه سنويا من إيراداتنا من التذاكر وندرس إيرادات أخرى كالإعلانات وتأجير أسطح الجراجات لشركات المحمول.


 ما هو العمر الافتراضى لأتوبيسات النقل العام؟


 أتوبيساتنا أعمال شاقة وعمرنا الافتراضى ٢٠عامًا وفى الخليج ١٠سنوات وفى أوربا ٥ سنوات.


لماذا فى مصر أعمال شاقة؟


مصر لها أوضاع خاصة بسبب تكدس المرور والشوارع، ولدينا أتوبيسات تعمل فوق الـ٢٠ عامًا، ولكن نتعاقد على تشغيلها للجهاز الإدارى للدولة لذهاب الموظفين وإيابهم، ولدينا تجارب مع جامعة القاهرة والأزهر وجهاز أكتوبر والمطابع الأميرية، وندرس مع وزارة التخطيط تشغيل أتوبيساتنا فى نقل الموظفين لأعمالهم لجهات عديدة، لأن لدينا ورشنا العملاقة وخبرة فى الصيانة والإدارة والتشغيل تفتقدها الجهات الإدارية، علاوة على أننا لدينا ٢٦جراجًا موزعة فى أنحاء العاصمة.


كيف تعمل فى المدن الجديدة والمناطق الكثافة السكانية؟


أعمل فى الشروق والعبور وأكتوبر وزايد وبدر والقاهرة الجديدة، ولابد أن أربطها بوسط القاهرة وبزمن تقاطر مقبول، حتى لا يمل الراكب وينصرف عنا.


 أما فى المناطق الكثيفة كشبرا الخيمة والسلام والسيدة زينب وعائشة وبولاق وإمبابة والهرم وفيصل ألجأ إلى كثافة الخطوط وزيادتها، نظرا لكثرة الركاب، ويجب إلا ينتظر الراكب على المحطة أكثر من ١٥ دقيقة، وهو أعلى زمن تقاطر لأى خط أتوبيس، ولكن ازدحام المرور هو السبب.


ما تكلفة التذكرة على الدولة؟


٧ جنيهات هى تكلفة التذكرة ويدفع فيها المواطن جنيهين فقط وتتحمل الدولة ٥ جنيهات لكل مواطن فى الرحلة الواحدة.


ما حكاية الخطوط الاقتصادية لأتوبيسات الهيئة؟


هى خطوط لابد أن تعمل لخدمة المناطق الاقتصادية، والتى تحمل صنايعية وشغيلة فى هذه المناطق، سواء المدن الجديدة أو منطقة الألف مصنع فى مدينة نصر والقاهرة الجديدة وبدر والروبيكى، وهى خطوط لا توفر إيرادات.


هل تنوى مشاركة القطاع الخاص فى التشغيل؟


بالفعل لدينا شراكة مع ١٦ شركة نقل جماعى تعمل على خطوط المنى باص مع الخطوط الزرقاء والخضراء، ومهمتنا هى الإشراف عليها، ونحن ندعم تذكرة المنى باص بـ٨ جنيهات، لأن تكلفتها ١٠ جنيهات، وهذا الدعم نقدمه للمواطن، لأن الدولة تقف بجانبه.


هل لديكم أتوبيسات جديدة سوف تدخل الخدمة قريبًا؟


نعم ٣٥٠ أتوبيسًا منها ٥٠ من ميزانية الدولة و٣٠٠ أخرى تقوم القوات المسلحة بتوريدها فى الربع الأول من العام القادم، كما سيدخل لأول مرة الأتوبيس «أبو دورين» ١٠ أتوبيسات بسعة ١٠٠ راكب وثمن التذكرة جنيهان، وأيضا سوف نقوم بتشغيل أتوبيسات كهربائية بنظام البطاريات الكهربائية يتم تصنيعها حاليا فى ألمانيا، وتعمل فى شوارع مصر الجديدة، بدلا من الترام الذى تم رفع مساراته من خطوط مصر الجديدة، وسيصبح وسيلة للمتعة والأمان لكبار السن وستكون صديقة للبيئة.


لماذا تم رفع مسارات ترام مصر الجديدة؟


بسبب شبكات وخطوط مترو الأنفاق التى اخترقت هذه المسارات، علاوة على الاستهلاك المرتفع من الكهرباء وقطع غياره التى أصبحت باهظة التكاليف، ولا تقدر عليها الهيئة وتتكلف أكثر من العائد بكثير.


ليس بمناسبة حادث مدينة نصر .. ولكن سمعة سواق الأتوبيس عرف عنها الرعونة؟ لماذا لا يتم تأهيلهم من جديد؟


نعم نحن فكرنا بجدية فى هذه القضية، بالرغم من أن حادث مدينة نصر جاء عارضا، لكننا اتخذنا إجراءات بهدف السيطرة على السائق، لدرجة أننا نقوم بعمل مراقبة على السائق بنظام (. (GPS 


على طريقة تاكسى أوبر، ويتم رصدهم على شاشات مركزية تحدد خطوط سير السائقين وتصوير أى حركة على الطريق أو داخل السيارة وهو نظام يعنى التتبع الآلى بالسنتيمتر للمركبة والسائق والمحصل، ويمكن لمراقبى غرفة العمليات كتابة تقارير مصورة بالصوت والصورة على أى سائق فى أى لحظة، وأسباب تأخيره أو تباطؤه فى الشارع بالدقيقة، وذلك لحساب زمن التقاطر، وتعريف الهيئة بالسائق الإيجابى من السائق السلبى.


هذه مراقبة إليكترونية نحن نتكلم عن المراقبة التثقيفية والأخلاقية للسائق مع الراكب؟


نقوم بعمل دورات تأهيل وتثقيف لزيادة جرعات الحد عن العنف والرعونة، لأن الغالبية منهم على أعلى درجات الاحترام واللياقة، ونحن نقدر تعبهم وصحيانهم من٣ فجرًا والتوجه إلى جراجاتهم للعمل على خطوط سيرهم، وتتولى هذه الدورات الإدارة العامة للمرور وأصبح لدينا مركز تدريب كبير وقاعات محاضرات فى المنيب، ودائمًا نقول للسائق أنت ممثل الدولة فى الشارع بمركبتك وأخلاقياتك.


هل تقومون بكشف مخدرات على سائق الأتوبيس؟


نسبة المتعاطين منهم لا تتجاوز ٥٪وهى تحاليل عينات عشوائية نجريها عليهم كل فترة، وكل من يثبت ضده أنه يتعاطى مخدرا يتم استبعاده فورا من القيادة إلى العمل فى الجراجات، وهنا يتم خضم ٨٠٪ من حوافزه، ويتحول إلى طبيعة عمل أخرى والعقوبة المالية رادعة لهم، لأنها مصدر دخولهم، لأنه يحصل على ١٣٪من الإيراد حافز.


كم مرتب سواق الأتوبيس؟


من ٣ إلى ٤ آلاف جنيه شهريا شاملة كل حوافزه.


كيف تتعامل مع السائقين؟


أنا أتعامل معهم بدون عصبية، لأنها طبقة كادحة ولابد أن أشجعهم وإذا كان لديهم سلبيات فلديهم ايجابيات كثيرة.


هل هناك حرب شوارع بين سائق الأتوبيس وسائق الميكروباص؟


سائق النقل العام يعانى معاناة شديدة مع سائق الميكروباص وسائق التوك توك، لدرجة الاعتداء عليهم ببلطجة، لأن الأتوبيس يأخذ الزبون منهم، لأن الأتوبيس آمن والسائق معروف وله رقم، وأحيانا بسبب البلطجة يضطر سائق الأتوبيس لعدم الوقوف، حتى لا يتعرض للضرب وسائق الميكروباص ليس له رقم وليس معروفًا،


هل عانت الهيئة وسائقوها عقب ثورة يناير؟


نعم عانت كثيرًا، ولكن محافظ القاهرة السابق جلال السعيد نجح فى إحلال وتجديد المركبات وقتها بجلب ١٤٠٠أتوبيس ساهمت بشكل كبير فى استقرارها، وكنا نحتاج إلى إعادة الثقة فينا كهيئة للنقل الجماعى تملكها وتديرها الدولة.


كنا نقرأ عن سائقى النقل العام عبارة (فتوات النقل العام) هل انتهت هذه القراءة؟


«هم مظلومون، وأنا عايش معهم وعلى الناس أن تعرف أنهم يعملون تحت ظروف صعبة جدا، سواء فى فصل الصيف أو الشتاء وعلى الجمهور أن يدرك أنه يجمل أرواح مواطنين وهذه مسئولية».


الجايكا اليابانية قالت إنكم لا تستطيعون السير فى العاصمة سنة ٢٠٢٠بسب التكدس المرورى ماذا ستفعلون؟


نحن نضع دراسة وكالة الجايكا فى الحسبان، والحل السحرى للقاهرة هو النقل الجماعى وتقليل زمن التقاطر ونعمل إلى جنب مترو الأنفاق وكل وسائل النقل الجماعى.


تجربة مصر فى النقل الجماعى هل تصل إلى التجارب العالمية، بالرغم من أنها كانت فى الخمسينات أيام أبورجيلة نموذج للدول الأخرى؟


لدينا تحسن مستمر وأول خطوات التطوير هى التتبع والسيطرة الآلية وندرس نظام كارت وسائل النقل الجماعى الذكى الذى يتيح التعامل لمدد زمنية من أسبوع إلى سنة، وسنطرح باقات للاستخدام ونطلق عليها باقات النقل، وسوف تتولى الدولة تنظيم قطاع الميكروباص.


هل لديكم عجز فى السائقين؟


طلبنا من الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة تعين ٢٠٠ سائق، ونسير فى إجراءات تعينهم، ولا نفضل تشغيل المؤهلات العليا، لأنه ثبت بالتجربة أن غير المؤهلات لديهم من الصبر والتحمل ما لا تتحمله المؤهلات، علاوة على نسبة المعاشات التى تخرج سنويا من الهيئة، ونحن دائما فى احتياج.


هل يتم زيادة سعر تذكرة الأتوبيس؟


ندرس زيادتها حاليا فى حدود بسيطة


وماذا عن الأتوبيس النهرى؟


لدينا مشروع بالتنسيق مع محافظتى القليوبية والجيزة للنقل النهرى، حيث تقوم الحكومة بطرحه قريبًا على المكاتب الاستشارية، ليصبح من أهم مشروعات النقل النهرى فى العالم التى ستبدأ فى المسافة من القناطر الخيرية، حتى حلوان.


 



آخر الأخبار