فى معرض الشارقة الدولى للكتاب: لماذا اختار «القاسمى» شعار: اقرأ أكثر؟!

09/11/2016 - 11:22:52

  .. ويفتتح اليوم الأول من معرض الشارقة الدولى للكتاب .. ويفتتح اليوم الأول من معرض الشارقة الدولى للكتاب

الشارقة من : غالى محمد

«اقرأ أكثر».. شعار اختاره د. سلطان بن محمد القاسمى حاكم (الشارقة) وعضو المجلس الأعلى لدولة الإمارات، ليكون شعار الدورة الخامسة والثلاثين من «معرض الشارقة الدولى للكتاب»، والذى افتتح الأسبوع الماضى وتنتهى فعالياته السبت القادم. أمام هذا الشعار يقوم سؤال كبير ومهم: لماذا اختار الشيخ د. سلطان القاسمى هاتين الكلمتين لتصبحا شعار المعرض هذا العام؟!


حقيقة الأمر أن الإمارات - تلك الدولة العربية الشقيقة- لم تكتفِ من البداية بالثروة البترولية الضخمة التى حباها بها الله تعالى، راهن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمة الله عليه من أول الطريق على بناء الإنسان الإماراتى، والشيخ د. سلطان القاسمى يراهن على الإنسان المثقف، إنها رؤية جماعية لمسناها بوضوح لدى أشقائنا فى الإمارات، حين زرنا وشاركنا فى معرض الشارقة الدولى للكتاب هذا العام.


فأى وسيلة أكثر إنجازًا وقدرة على بناء الإنسان من القراءة؟، تلك التى تزيد الإنسان قوة معرفية، وقدرة على تكوين شخصيته، وقدرة أخرى على اتخاذ قراراته بصورة صحيحة وواعية، وتنير بصيرته، وتبعده عن الجهالات والضلالات، القراءة- فى الواقع - هى سمة من أهم سمات الإنسان المتحضر والمثقف، فإذا كنا نستهدف- كعرب - الوصول بالإنسان فى عالمنا العربى إلى (أعلى مراحل الإنسانية) فعلينا بالقراءة.. لا شىء يغنى عنها، من هنا اختار الشيخ د. سلطان القاسمى شعار «اقرأ أكثر» شعارًا لمعرض الكتاب فى الشارقة هذا العام، وهو ليس مجرد شعار بل هدف يضعه د. القاسمى نصب عينيه، فهو ليس مجرد حاكم ناجح لإمارته، بل مثقف من طراز رفيع، له إسهاماته الكثيرة فى الكتب التى تحمل اسمه (أكثر من ٥٠ كتابا) آخرها «صراع القوى والتجارة فى الخليج» ١٦٢٠ - ١٨٢٠ م الصادر عن دار «منشورات القاسمى» والذى قام بتوقيعه خلال افتتاحه المعرض.. من هنا، فإذا كان الحاكم مثقفًا مثل د. القاسمى، لا يبدو غريبًا أن يعنى كل هذه العناية بالشأن الثقافى، ولا أن يلتفت إلى أن شعار «اقرأ أكثر» هو الشعار الأكثر أهمية الآن فى الإمارات والعالم العربى بأسره..!


معرض الشارقة هذا العام - فى دورته رقم ٣٥ - أقيم فى مركز «اكسبو» بالشارقة، بمشاركة ١٦٨١ دار نشر تنتمى إلى ٦٠ دولة حول العالم. الهدف الرئيسى من المعرض منذ إنشائه تشجيع الناس - وبالأخص الشباب - على القراءة من خلال طرح خارطة ضخمة من العناوين شديدة التنوع والأهمية وبأسعار تناسب جميع القراء.. وقد ساهم المعرض بعمره الطويل- نسبيًا - فى تكوين وجدان أجيال إماراتية وعربية متتالية، والأهم أن رواده ينتمون إلى جميع الأجيال.. لأنه يعنى بكتب الأطفال عنايته بكتب الكبار، إنه - فى الحقيقة - ليس مجرد معرض، بل هو منصة فكرية للتبادل المصرفى والفكرى والثقافى بين الشعوب والحضارات والثقافات المختلفة، لا سيما أن عدد حضوره تجاوز المليون ونصف المليون من البشر..!


وفى معرض الشارقة الدولى للكتاب، يمتزج التراث بالثقافة الحديثة والتقاليد الشعبية والفكر الإبداعى المعاصر فى تركيبة متجانسة لا نظير لها، عبر آلاف العناوين التى يمكن اختصارها فى عبارة واحدة: أعلى الكتب جودة على مستوى العالم تعلو أرفف هذا المعرض..!


من هنا.. يلفت نظرى جزء من الكلمة التى ألقاها المفكر والأكاديمى العربى المرموق د. غسان سلامة- الشخصية الثقافية المكرمة فى المعرض هذا العام - قال فيه.. لا توجد حاجة فى حضرة صاحب السمو الشيخ د. سلطان بن محمد القاسمى عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لتجسير أى فجوة بين الأمير والمثقف، فسموه مثقف كبير منذ اللحظة التى انكب فيها على مشروعه الثقافى وفى خوضه للكتابة فى التاريخ والفكر..


إن معرض الشارقة للكتاب، ومن ورائه المشروع الثقافى الضخم المستنير الذى يقوده الحاكم والمثقف العربى د. سلطان القاسمى، ظاهرة جديرة بالدراسة.. تثير علامات استفهام حول الواقع الثقافى فى بقية الخارطة العربية، وشعار المعرض: «اقرأ أكثر».. هو شعار لعلاج مشكلات كثيرة فى عالمنا العربى الذى يحارب الإرهاب والتخلف والفقر والأمية.