لماذا لنا فى كل خرابة عفريت؟!

09/11/2016 - 10:32:51

  سكينة السادات سكينة السادات

بقلم - سكينة السادات

ذكرنى قرار رفع أسعار المحروقات أى «البنزين والغاز والسولار» ثانى يوم قرار تحرير الجنيه المصرى فى مواجهة الدولار الأمريكى، وكان قبلها بيوم واحد قد اتخذ ١٧ قرارا اقتصاديا بعد اجتماع المجلس الأعلى للاستثمار، وكان الرد على سرعة اتخاذ كل تلك القرارات بسرعة أنه ليست لدينا رفاهية التأجيل وكان لابد أن تتخذ تلك القرارات فورا.. ذكرتنى تلك الوقائع بحكاية عمنا العجوز عبداللطيف المنوفى!!


• باختصار عم عبداللطيف كان قريبا لنا يعيش إلى جوار أرضنا فى ميت أبوالكوم مركز تلا بالمنوفية، ويقوم برعاية الأرض والمنزل والمواشى يعنى كان الكل فى الكل!


ومرض العم عبداللطيف وكان يسعل بشدة حتى تتحشر أنفاسه ورأى والدى رحمة الله عليه أن يأخذه إلى الطبيب المختص بشبين الكوم ورفض العم عبداللطيف وقال إن الطبيب ربنا، وأنها نزلة برد وسوف تذهب لحالها فرأى والدى أن يشترى له زجاجة دواء كحة وذلك أضعف الإيمان وطلب منه أن يأخذ ملعقة ثلاث مرات يوميا!


وفوجئ والدى وكان لم يغادر القرية بعد بابن عم عبداللطيف ينهى إليه بأن والده أغمى عليه وفقد الوعى وهرع أبى إليه ليجده قد شرب زجاجة الدواء كلها مرة واحدة بغرض أن يشفى سريعا فى يوم واحد!!


وأخذه والدى إلى المستشفى وأجرى له غسيل معدة وعندما أفاق قال لأبى...


- أصل يابا الحاج كنت عاوز أخف مرة واحدة علشان أشوف شغلى!!


• هكذا فعلت الحكومة! قرارات قرارات سريعة متوالية قد تكون كلها سليمة ومحترمة وواجبة النفاذ لكن العيب هو أنها اتخذت كلها فى يوم واحد دون أى تمهيد ودون «جس نبض» الناس أو الاهتمام برد فعلهم!!


قلت إنها ربما تكون قرارات واجبة ولكن الأمر الذى نفتقده هو وجود علماء نفسيين واجتماعيين لدراسة نفوس أهل مصر ودرجة تقبلهم للأمور.


مثلا .. كنا فرحانين جدا بقرار تحرير الجنيه المصرى وقلنا أخيراً هناك سعر موحد للدولار ولن يجد المستثمرون حجة لعدم دخول السوق!


وما كدنا نفرح بالقرار حتى فوجئنا برفع أسعار المحروقات بعد ساعات فقط.. طيب.. استنوا شوية.. يومين ثلاثة مش مشكلة ياما انتظرنا وأحدث القرار غضاضة بمعنى أن معناه ارتفاع أسعار كل شىء فى مصر زيادة على الأسعار التى كانت قد ارتفعت بدعوى الارتفاع الجنونى للدولار!!


• قالوا.. الخضار والفواكه تنقل بالسيارات والسيارات تعمل بالبنزين والسولار يعنى لابد أن أسعارها سوف ترتفع، وكذلك المواصلات وكل السلع والبضائع ولم نفرح إلا ساعات قليلة ثم خيم الهم والغم على الجميع!


• لا أحد ضد الإصلاح الاقتصادى ولكن تفهموا أحاسيس الشعب وإمكانياته قبل أن تتخذوا أيه قرارات!


• لماذا لنا فى كل خرابة عفريت؟ عفريت فى إيطاليا اسمه قضية ريجينى وعفريت فى إنجلترا كان اسمه ديفيد كاميرون الذى أعلن قبل أية تحقيقات أن الطائرة الروسية سقطت لإهمال المصريين وهو الآن خارج الحكومة غير مأسوف عليه، وعفريت فى موسكو اسمه سقوط الطائرة الروسية وعفريت فى تركيا اسمه رجب أردوغان الذى لا يهتم بما يجرى فى بلاده مثلما يهتم بشئوننا الداخلية وعفريت فى قطر اسمه قناة الجزيرة القطرية وعفريت فى أمريكا اسمه أوباما والأخير «قارش ملحتنا» أى أنه غير صافى القلب من ناحيتنا، ورغم أنه ينفى ذلك وكلنا نعرف علاقة هيلارى كلينتون الرئيسة الأمريكية المرتقبة مع الإرهابيين والإخوان المسلمين لماذا كل هؤلاء يكرهوننا ويتربصون بنا الدوائر بينما لم نؤذِ أو نضر أحدا منهم؟


• على أية حال.. المثل المصرى يقول ما عفريت إلا بنى آدم ونحن أهل مصر لحمتنا وتماسكنا وقوتنا خلف رئيسنا عبدالفتاح السيسى سوف نقضى على كل هؤلاء العفاريت أو أضعف الإيمان بإذن الله سوف نحيدهم حتى يكفوا أذاهم عنا ونتطلع إلى اليوم الذى تختفى كل هذه العفاريت من حياتنا وتنتهى كل تلك المؤامرات -يارب ياكريم- وينسونا ويسيبونا نعيش فى حالنا دون حصار اقتصادى خانق!


• مهما حدث لن أنسى وقفة المرحوم الأمير سعود الفيصل وزير خارجية السعودية رحمة الله عليه فى باريس يدافع عن مصر، وكأنه وزير خارجيتها ولن أنسى موقف الملك عبدالله رحمة الله عليه والملك سلمان أمد الله فى عمره، ورغم كل ما يحاك لزيادة الخلافات لن نختلف معهم بل إننا لن ننسى جمائلهم علينا!


أيضا لن ننسى جمائل ووقوف أشقائنا فى الإمارات أولاد حكيم العرب الشيخ زايد آل نهيان الذى قال لنا عن الرئيس أنور السادات إنه أقرب الناس إلى قلبى وأخلصهم لمصر شعبا ورئيسا هو وجلالة الملك فيصل آل سعود رحمة الله عليهما، وكلاهما وقف إلى جانب مصر والسادات وكان سببا فى انتصارنا فى حرب أكتوبر المجيدة!


• فأيها الموقعاتية لن تكدروا صفو علاقات مصر مع السعودية العبوا غيرها! ولا علاقات مصر مع الإمارات العبوا غيرها.


• الانتخابات الأمريكية قلت عنها ولا أزال أقول من كلينتون إلى ترامب يا قلبى لا تحزن!! وقد بانت لبتها!!