في دورته الـ«38» .. مهرجان القاهرة السينمائي الدولي يرفع شعار «السينما للجمهور»

07/11/2016 - 10:13:51

كتب - محمد علوش

أعلنت إدارة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي عن تفاصيل الدورة الثامنة والثلاثين والمقرر انطلاقها في الفترة بين 15 حتي 24 نوفمبر 2016 وقالت الدكتورة ماجدة واصف رئيس المهرجان إن مهرجان القاهرة السينمائي الدولي سيضم 204 أفلام، ويحضره 270 فنانًا و75 مخرجًا، موضحة أن عدد الأفلام التي تمت ترجمتها للغة العربي يقترب من 45 فيلمًا، كما سيتم طرح "أبليكيشن" علي الموبايل، لتيسير متابعة الجمهور للمهرجان وبرامجه المختلفة.
وأضافت، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد ظهر الخميس الماضي للإعلان عن تفاصيل المهرجان، أن هناك برنامجًا كاملاً للسينما المصرية سيقام على هامش فعالياته، وعددها ثمانية أفلام من أجل فتح أبواب التواصل مع صناع السينما العالمية إضافة للأفلام المتواجدة بالمسابقات المختلفة للمهرجان.
السينما للجمهور
دورة هذا العام ومن خلال ما أعلن وكشفت عنه إدارة المهرجان بأنها تحمل شعار "السينما للجمهور" من خلال عرض مجموعة من الأفلام غير الأمريكية لم تعد قاعات العرض التجارية ترحب بها.
ومن الأخبار الجيدة التي أعلن عنها المهرجان هو عودته من جديد إلى قاعات وسط المدينة، بعد أن اقتصرت عروض المهرجان في عدة دورات سابقة على صالات العرض في دار الأوبرا المصرية، مع الاحتفاظ بدار الأوبرا المصرية مركزاً للمهرجان تستقبل شاشاته الست (المسارح الكبير والصغير والمكشوف، مسرح وسينما الهناجر، مركز الإبداع) أفلام المهرجان، وتحتضن قاعاته المختلفة ندوات المهرجان وملتقاه وكافة أنشطته الثقافية.
أفلام مرتقبة للمشاهدة
إدارة المهرجان في الدورة 38 ومن واقع الجداول التي تم الكشف عنها سعت إلى جذب أكبر مجموعة ممكنة من الأفلام المرتقبة التي تابع محبو السينما أخبارها ويترقبون مشاهدتها في بلدهم، حيث يتضمن برنامج المهرجان وخاصة أقسام القسم الرسمي خارج المسابقة (9 أفلاما) ومهرجان المهرجانات (35 فيلما) والبانوراما العالمية (43 فيلما) عددًا ضخمًا من الأفلام التي عُرضت في أكبر مهرجانات العالم ونالت جوائز ونجاحًا وشعبية.
على سبيل المثال، فيلم "طوني إردمان" للمخرجة الألمانية مارين أدي الذي قوبل بحفاوة كبيرة عند عرضه في مهرجان كان الأخير، لينال جائزة الاتحاد الدولي للنقاد "فيبريسى" في كان، قبل أن يختاره نقاد العالم ليتوج بالجائزة الكبرى السنوية لنقاد العالم، وأحدث أفلام المخرج الصربي الكبير إمير كوستوريتسا "في درب التبانة" والذي عُرض للمرة الأولى في مهرجان فينيسيا السينمائي قبل أسابيع، وفيلم المخرج الكندي زافيه دولان "إنها فقط نهاية العالم" المتوج بجائزة كان الكبرى، وفيلم "التخرج" للروماني كريستيان مونجيو أحدث إنتاجات المدرسة الرومانية الحديثة والمتوّج بجائزة الإخراج في مهرجان كان.
بالإضافة إلى الإيطالي الكبير ماركو بيولوكيو فيعرض له المهرجان فيلم "أحلام سعيدة" الذي اختير ليكون فيلم افتتاح برنامج نصف شهر المخرجين، والمخرج الفلبيني بريلانتي ميندوزا يشارك بفيلمه الأخير "الأم روزا" الذي فاجئت بطلته الجميع بانتزاعها جائزة أحسن ممثلة في مهرجان كان، ومن سلوفاكيا يأتي الفيلم المتوج بجائزة أحسن ممثلة في مهرجان كارلوفي فاري "المُدرسة" للمخرج يان هريبيك.
المهرجان يعرض أيضًا ثمانية أفلام اختارتها دولها كي تتنافس رسميًا على جائزة أوسكار أحسن فيلم أجنبي، منها ممثل المجر "قتلة على كراسي متحركة"، وسلوفاكيا "إيفا نوفا"، ومرشح دولة نيبال "الدجاجة السوداء" المتوج بجائزة أحسن فيلم في أسبوع النقاد بمهرجان فينيسيا السينمائي.
ومن الأفلام المهمة التي من المقرر عرضها في المهرجان، الفيلم التسجيلي "جمهورية ناصر: بناء مصر الحديثة" للمخرجة الأمريكية ميشال جولدمان التي تعرض فيه مشاهد ولقطات نادرة حول الزعيم جمال عبد الناصر. ويشارك مخرج الأفلام التسجيلية الأشهر الأمريكي مايكل مور بفيلمه الجديد "أين الغزوة المقبلة؟" الذي قوبل بحفاوة كبيرة عند عرضه في مهرجان برلين.
الأفلام المصرية
الأفلام المصرية أيضًا لها تواجد كبير هذا العام داخل مهرجان القاهرة السينمائي سواء في المسابقة الرسمية أو برامج المهرجان المختلفة، ومنها ما هو جديد وتعرض للمرة الأولى (عالميًا أو في الشرق الأوسط)، ومنها ما تم عرضه في عامي 2015 و2016 ولاقى نجاحا كبيرًا.
ويتقدم هذه الأفلام "يوم للستات" والذي يعرض في الافتتاح ويشارك في المسابقة الرسمية، وهو للمخرجة كاملة أبو ذكري وبطولة إلهام شاهين ومحمود حميدة ونيللي كريم، وفيلم "البر الثاني" للمخرج علي إدريس الذي يناقش قضية الساعة عالميًا وهي الهجرة غير الشرعية عبر البحر المتوسط.
وفي قسم آفاق السينما يقدم العرض العالمي الأول لفيلم «لحظات انتحارية» للمخرجة إيمان النجار في أول أفلامها الروائية الطويلة، بينما يُقدم قسم البانوراما فيلمين تسجيليين يعرضان للمرة الأولى هما "إحنا مصريين أرمن" لوحيد صبحي حول تاريخ الطائفة الأرمنية في مصر، و"هامش في تاريخ الباليه" لهشام عبد الخالق حول أول جيل من راقصات الباليه المصريات.
وتم استحداث قسم بانوراما للسينما المصرية الجديدة، يُعرض فيه ثمانية أفلام من أهم إنتاجات عامي 2015 و2016 التي لاقت نجاحاً نقدياً وتجارياً وشاركت في أكبر مهرجانات العالم، ومنها "اشتباك"، "قبل زحمة الصيف"، "الماء والخضرة والوجه الحسن"، "نوارة"، والأفلام كلها تُعرض بترجمة للإنجليزية من أجل تعريف ضيوف المهرجان من الأجانب بجديد السينما في مصر.
الصين ضيف شرف
وتحل السينما الصينية ضيف شرف المهرجان في دورته الثامنة والثلاثين، ليخصص المهرجان برنامجًا تم اختياره بعناية، يُعرض فيه 15 فيلمًا تمثل السينما الصينية المعاصرة في مرحلة انفتاحها على العالم وسيطرتها على السوق الآسيوي (2001-2015)، بالإضافة إلى فيلمين كلاسيكيين مرممين يتم عرضهما بالتعاون مع أرشيف الفيلم الصيني. بالإضافة لمشاركة فيلم صيني حديث في المسابقة الرسمية وفيلمين آخرين في قسم مهرجان المهرجانات.
تكريمات
المهرجان أعلن عن منح جائزة فاتن حمامة التقديرية للمخرج الكبير محمد خان، وهي الجائزة التي لم يسعفه القدر ليتسلمها بنفسه، كما يمنح المهرجان ثلاث جوائز تقديرية أخرى أولاها للمنتج الفلسطيني حسين القلا، والثانية للمخرج المالي المخضرم شيخ عمر سيسوكو، ثالثة للنجم الكبير يحيى الفخراني.
أما جائزة فاتن حمامة للتميز والتي تُمنح لمبدعين تمكنوا في سن مبكرة نسبياً من تحقيق إنجاز سينمائي ملموس فيتلقاها هذا العام ثلاثة فنانين، يتصدرهم المخرج الألماني كريستيان بيتزولد رئيس لجنة التحكيم الدولية، وجائزة التميز الثانية تذهب للمخرج الصيني جيا زانكيه، الذي يعده البعض رمزًا للسينما الصينية المعاصرة، بينما ينال جائزة فاتن حمامة للتميز من مصر النجم أحمد حلمي، الممثل الشاب الذي طوّع نجوميته التي بدأت من عالم الكوميديا كي يقدم عدداً من الأفلام المتميزة التي نالت إعجاب الجمهور والنقاد على حد سواء.
وأعلن المهرجان عن أعضاء لجنة تحكيم المسابقة الدولية، حيث يتقدمهم رئيس اللجنة المخرج الألماني كريستيان بيتزولد والمخرج المالي شيخ عمر سيسوكو، كما تضم اللجنة المونتيرة والمنتجة والمخرجة الأمريكية ماري سويني، والمخرجة وكاتبة السيناريو الصينية لي يو، والمنتجة الأسترالية روبين كرشو، بالإضافة إلى الممثلة والمنتجة الأردنية صبا مبارك، ومن بولندا المخرج فيليب باجون، ومن مصر المخرج هاني خليفة، والممثلة الشابة أروى جودة.