محرز.. أوباميانج.. صلاح .. فرسان الرهان على لقب الأفضل إفريقياً

03/11/2016 - 11:13:43

اختار الاتحاد الإفريقي لكرة القدم «كاف» القائمة الأولية لأفضل لاعب إفريقى لعام ٢٠١٦، وضمت ٣٠ لاعباً يتنافسون على اللقب الأهم والأبرز فى القارة، والذى حصل عليه عظماء اللعبة منذ انطلاق المسابقة عام ١٩٧٠، وشملت القائمة بعض اللاعبين العرب من بينهم نجما الجزائر رياض محرز واسلام سليمانى لاعبا “ ليستر سيتى الإنجليزى” وهلال سودانى لاعب «دينامو زغرب الأوكراني» بالإضافة إلى المصريين محمد صلاح ومحمد الننى، والثنائى المغربى مهدى بن عطية وحكيم زياش والثنائي التونسي أيمن عبد النور والهادي خزري، ويعد محرز من أبرز اللاعبين الذين يتواجدون حاليا ضمن القائمة لنيل اللقب، لمساهمته الفاعلة مع فريقه ليستر سيتى فى الحصول على لقب الدورى الإنجليزى “البريميرليج” الموسم الماضى وهو أول لقب في تاريخه، بالإضافة إلى حصوله أيضا على جائزة أفضل لاعب بالدورى الانجليزى فى نفس العام، أيضا كما جاء اختياره منافسا لميسى ورونالدو كأفضل لاعب ضمن مسابقة المجلة الفرنسية الشهيرة فرانس فوتبول لتزيد من أسهم محرز فى الحصول على لقب أفضل لاعب فى القارة.


ولد محرز فى مدينة ساركلاس الفرنسية، وبدأ مسيرته الكروية فى أندية صغيرة بالمدينة وفى سنة ٢٠٠٩ لعب مع نادي كويمبر بمدينته، حيث شارك فى ٢٧ لقاء وسجل هدفين وفى الموسم التالى انتقل لإكمال مسيرته مع نادي لوهافر، وشارك فى ٦٠ لقاء وسجل ٢٤ هدفا، ثم انتقل إلى أكابر ولعب أول لقاء رسمى له ضد نادي أنجيه فى ٢٠١١، ولكنه لم يشارك كثيرا، فيما بدأ اللاعب فى الموسم التالى فى التألق ولعب أساسيا بالفريق ثلاثة مواسم شارك خلالها فى ٧٠ لقاء وسجل ١٠ أهداف فى المركاتو الشتوى فى موسم ٢٠١٤، وتلقى اللاعب العديد من العروض من أندية فرنسية وألمانية وإنجليزية من بينها نادي ليستر سيتى، وكسب ثقة مدربه رغم أنه لاعب جديد و كشف عن قدراته التهديفية بشكل سريع وأصبح هدافا للفريق، وساهم فى حصوله على لقب البريميارليج الموسم الماضى فيما يبقى هذا اللقب الإفريقى غائبا عن الجزائر منذ أكثر من ثلاثة عقود، حيث لم يفُز سوى لاعبين جزائريين فقط باللقب، هما لخضر بلومي ورابح ماجر في ثمانينيات القرن الماضي.


وضمت القائمة المصريين محمد صلاح ومحمد الننى ضمن الترشيحات المبدئية للحصول على اللقب ويصارع صلاح بقوة، لاسيما بعد المستوى المتميز الذى قدمه مع فريق العاصمة الإيطالية روما الملقب بالذئاب، ويعد الفرعون كما تلقبه جماهير روما، من الصفقات الأبرز، التى فرضت نفسها فى الكاليتشو الإيطالى فى الأعوام العشرة الأخيرة، وتوج اللاعب هدافا لفريقه روما الموسم الماضى برصيد ١٥ هدفا، ليحتل المركز السابع فى قائمة هدافى الكالتشيو الإيطالى، ونجح صلاح فى قيادة منتخب الفراعنة إلى التأهل لبطولة الأمم الإفريقية بالجابون، ويسعى معه إلى الحصول على بطاقة التأهل إلى مونديال موسكو القادم وتخطى عقبة غانا فى الجولة الثانية من التصفيات.


بدأ صلاح حياته الكروية كناشئ في نادي “المقاولون العرب”، ولعب أولى مبارياته في الدوري العام وسجل أولى أهدافه في الدوري أمام النادي الأهلي في الموسم نفسه، حيث انتقل بعدها إلى بازل السويسرى ليبدأ رحلته الاحترافية الناجحة، ثم انتقل إلى تشيلسى الإنجليزى ثم فيرونتينا على سبيل الإعارة، إلى أن استقر فى فريق روما ليصبح أحد نجوم الفريق وألمع هدافيه.


ويأتى الجابونى بيير أوباميانج لاعب نادى بروسيا دورتموند الألمانى، وحامل لقب الجائزة فى النسخة الماضية، ليزاحم الجميع لاقتناص اللقب للمرة الثانية فى تاريخه، بدأ المهاجم الجابونى مسيرته الكروية مع إيه سي ميلان في ٢٠٠٨، وانتقل لنادي سانت اتيان الفرنسي على سبيل الإعارة حتي ٢٠١٢، وانتقل رسميا بعد ذلك إلى نادي بوروسيا دورتموند، وشارك مع المنتخب الجابوني في ثلاث نسخ لكأس الأمم الإفريقية أعوام ٢٠١٠، ٢٠١٢ و،٢٠١٥ وقاد الفريق لبلوغ ربع النهائي في البطولة التي استضافتها الجابون مناصفة مع غينيا الاستوائية في ٢٠١٢، كما شارك أوباميانج في نهائيات أولمبياد لندن ٢٠١٢ وسجل هدف الجابون الوحيد في البطولة في مرمى سويسرا، وهو قائد منتخب بلاده الحالي محرزا ١٩ هدفاً في ٤٥ مباراة، وفي يناير ٢٠١٦ أصبح أوباميانج أول جابوني يحصد لقب أفضل لاعب في القارة الإفريقية.


ولأول مرة يظهر اللاعب محمد الننى لاعب خط وسط الفراعنة وأرسنال الإنجليزى، ليزاحم الكبار للحصول على اللقب، ويعد لاعب المدفعجية من مواليد ١١ يوليو ،١٩٩٢ ولعب كلاعب وسط مدافع حالياً في أرسنال الإنجليزي بعد الانتقال من نادي بازل السويسري، كما شارك مع منتخب مصر الأولمبي في أولمبياد لندن ٢٠١٢.


ظهر النني في صفوف ناشئي الأهلي قبل أن يغادر متجهاً إلى “المقاولون” ليلعب في صفوف ناشئيه قبل أن يصعد للفريق الأول، تألق النني في “المقاولون” ومنتخب الفراعنة؛ مما دفع نادي بازل السويسري لضمه في يناير ٢٠١٣، وفي يناير ٢٠١٦ انتقل إلى نادي أرسنال الإنجليزي. وضمت القائمة أيضا ثلاثة لاعبين من منتخب كوت ديفوار، هم سيرجي أورييه، لاعب باريس سان جيرمان، وإيريك بيلي، لاعب مانشستر يونايتد، وجيرفينيو، بالإضافة إلى الغاني أندري أيو، مهاجم وستهام يونايتد، والكيني فيكتور وانياما، لاعب وسط توتنهام هوتسبير، والليبيري ويليام جيبور، مهاجم الوداد المغربي.


ويدخل المنافسة على اللقب أيضا الثلاثي النيجيري جون أوبي ميكيل، لاعب تشيلسي الإنجليزي، وأحمد موسى، لاعب ليستر سيتي، وكليتشي إيهيناتشو، مانشستر سيتي، وثنائي الكونغو الديمقراطية يانيك بولاسي، لاعب إيفرتون، وسيدريك باكامبو، لاعب فياريال، وثنائي منتخب السنغال ساديو ماني، لاعب ليفربول، وكاليدو كوليبالي، مدافع نابولي، وثنائي منتخب جنوب إفريقيا كيجان دولي، مهاجم صن داونز، وإيتوميلينج خونيه، حارس مرمى كايزر تشيفز، والتنزاني مبوانا ساماتا، لاعب جينك البلجيكي، والحارس الأوغندي دينيس أونيانجو، بصن دونز، وزميله بنفس الفريق المهاجم الزيمبابوي خاما بيليات.


وتعد هذه الجائزة من الجوائز الكبرى التى تمنح كل عام لأفضل لاعب إفريقي ونظمت لأول مرة عام ١٩٧٠ من جانب مجلة فرانس فوتبول الفرنسية، حتى سنة ١٩٩٤ ثم الاتحاد الإفريقي لكرة القدم «الكاف» من ١٩٩٢ وحتى الآن.


ومن المقرر أن يقوم الكاف بتصفية الأسماء المرشحة أكثر من مرة حتى يصل العدد إلى ثلاثة لاعبين فقط في نهاية العام الجاري، من أجل اختيار اللاعب الأفضل في القارة السمراء.


وسيتم الإعلان عن الفائز بالجائزة لهذا العام في السابع من شهر يناير القادم، بحفل يقام في العاصمة النيجيرية أبوجا.


أما عن قائمة المرشحين لأفضل لاعب إفريقى داخل القارة السمراء، فضمت ٢٥ لاعبا، وشهدت ظهور ثلاثي الزمالك علي جبر، وأيمن حفني، وباسم مرسي، بعد تأهل الفريق إلى نهائي دوري أبطال إفريقيا، بينما خلت القائمة من أسماء لاعبي الأهلي، بعد توديع البطولة من دور المجموعات.


وضمت القائمة أيضا إيتوميليينج خونيه، حارس مرمى كايزر تشيفز، وثنائي النجم الساحلي التونسي حمزة لحمر، وحارس المرمى أيمن المثلوثي، و٤ لاعبين من مازيمبي الكونغولي جويل كيمواكي، ورينفورد كالابا، وساليف كوليبالي، وإيليا ميشاك، فضلا عن جويس ليماليسا، لاعب فيتا كلوب الكونغولي، والثلاثي جاكسون موانزا، وجيسي وير، وإدريس مومبو، من زيسكو يونايتد الزامبي، والرباعي فابريس أونداما، ويليام جيبور، رضا هجهوج، وتشيكاتارا من الوداد المغربي، يانيك زاكري مهاجم أسيك أبيدجان، والتشادي مروجان بيتورانجال لاعب بجاية الجزائري، وموفون أودون إنيمبا النيجيري.