رغم تدنى المستوى وضعف الانتاج .. الدورة العشرين للقومى للسينما .. شبابية خالصة

03/11/2016 - 9:50:34

فيلم قط وفار فيلم قط وفار

كتب - محمد عبدالعال

اعتاد المهرجان القومى للسينما المصرية على مدار 20 عاما أن يخرج العديد من النجوم والاسماء صناع السينما من مخرجين ومدراء تصوير وفنانين جدد بجانب افلام كبار الكتاب والنجوم، وفى هذا العام شارك اكثر من عشرين فيلما روائيا طويلا وللتعرف على أنواع الافلام كان لنا لقاء مع ابرز اعضاء لجنة التحكيم.
اكدت الكاتبة الصحفية ورئيس لجنة تحكيم الأفلام الروائية الطويلة إقبال بركة ان المهرجان القومى للسينما المصرية هو المهرجان الرئيسي لأنه يعكس اهتمام الدولة بالسينما، مشيرة الى ان الانطلاق نحو العالمية لا ياتى الا من خلال تلك المهرجانات القومية التى تدعمها الدولة وتشجعها، وطالبت الكاتبة بضرورة زيادة التمويل المالى للمهرجان لاستضافة افلام اكبر مع الزيادة المالية فى عدد الجوائز مع الحرص أن تحمل قيمة معنوية وادابية كبيرة، مشيرة الى الدور الكبيرة التى تلعبه المرأة فى ذلك المهرجان على مستوى لجان النقد والتحكيم بفضل الفرصة التى اتاحها رئيس المهرجان د. سمير سيف.
وعن طريقة اختيار الافلام الحائزة على الجوائز الاولى اشارت "اقبال" إلى أنها أقرت نظاما ديموقراطيا داخل اللجان من خلال الاقتراع على كل عمل والأخذ بأغالبية الأصوات المرجحة لفوز احد الفنانين او المخرجين والروائين بالجوائز حتى إن خالف ذلك رائ رئيس اللجنة .
شبابية
واعتبرت "اقبال" تلك الدورة شبابية خالصة لمشاركة مجموعة من الافلام التى تضم الشباب سواء على مستوى الاخراج او التمثيل، على سبيل المثال مشاركة الفنانة ناهد السباعى التى حصلت على جائزة افضل ممثلة عن دورها فى فيلم حرام الجسد وهى موهبة كبيرة خرجت من نسل فنى لجدها الفنان فريد شوقى، معتبرة حصولها على الجائزة وظهورها بتلك الروعة فى الفيلم إبرازا لدور المرأة فى السينما وعدم إغفال المهرجان لهذا الدور .
وتشيد رئيس لجنة التحكيم بفيلم خارج الخدمة للفنان احمد الفيشاوى والفنانة شيرين رضا الذى حصل على لقب افضل ممثل، مشيرة إلى أن الفيلم يناقش قضايا الادمان بين الشباب من منظور اجتماعى واقعى وبشكل بسيط جدا عن ما اعتادت عليه السينما والمسلسلات فى الاوقات الاخيرة دون عرض مشاهد صعبة للمدمن وطريقة التعاطى، مطالبة الفنانة شيرين رضا بالتركيز فى الاعمال السينمائية خلال الفترة القادمة باعتبارها موهبة جديرة بالنجاح .
واختارت الكاتبة فيلم قط وفار للمؤلف وحيد حامد وبطولة محمود حميد ليكون من افضل الاعمال التى قدمت بسبب بساطة الاداء للفنانين وسهولة الكاتبة الا انها اعتبرت عدم حصوله على جائزة هى معالجة تلك القضية التى يتحدث عنها الفيلم فى اكثر من رواية سابقة وهو شخصية الوزير ابن الطبقة الشعبية او الريف الذى يحاول الابتعاد عن تلك الطبقة وعدم الاتصال بها مرة اخرى .
لجان مشاهدة
كما أشادت بدور محمد رمضان فى "شد أجزاء" الذى ظهر فيه بشكل جيد ورائع بعيدا عن صورة البلطجى والعنف الذى اعتاد المشاهد ان يراه فيها من خلال اعماله السابقة قائلة: من الضرورى ان يعمل فى المستقبل على اختيار ادواره بعناية لكى تظهر موهبته الحقيقة فى التمثيل .
وعن أفلام "زنقة ستات" لحسن الرداد و "حياتى مبهدلة" لمحمد سعد و" كرم الكينج" لمحمود عبدالمغنى و"كابتن مصر" للفنان محمد امام وبيومى فؤاد فقد اعتبرتهم الكاتبة أعمال غير جيدة بسبب الادوار الضعيفة والقضايا التى تم مناقشتها من خلالها والذى يعتبر بعضها عودة الى مشاهد البلطجة والعنف كما ظهر فى "كرم الكينج" والبعض الاخر يفتقد للمنطق والحبكة الدرامية كفيلم حياتى مبهدلة التى يظهر فيها الفنان محمد سعد بدور ساذج رغم اختياره كمسئول امن باحد المولات الكبيرة وهو ما يتعارض مع تلك المهنة، وظهور نيكولا سابا كبطلة تقع فى غرامه .
وطالبت رئيس لجنة التحكيم بضرورة وجود لجان مشاهدة لجميع الاعمال قبل ان يتم عرضها على لجنة التحكيم وبدء المهرجان لاختيار ما يمكن ان يشارك فى المهرجان من عدمه لاعطاء الفرص لأكبر قدر من الافلام الجيدة للتنافس وعدم اضاعة الوقت، مشيرة الى ان المنافسة بين عدد من الافلام الجيدة يخرج اعمال رائعة وجوائز قوية .
مستوى متدنى
أما الفنان سناء شافع، عضو لجنة تحكيم الافلام الروائية الطويلة، وعميد اكاديمية الفنون السابق فقد اكد ان المستوى العام للسينما المصرية متدنى للغاية ما انعكس على الافلام المعروضة فى المهرجان هذا العام، مؤكدا ان مصر بحضاراتها المتعاقبة قادرة على تخطى تلك العقبة باقصى سرعة، واشار شافع الى وجود بعض الافلام القليلة فى تلك الدورة التى تبعث على الامل فى جميع الفروع الاول الروائى الطويل والقصير ايضا، مشيدا بفيلم "باب الوداع" انتاج مشترك بين وزارة الثقافة والقطاع الخاص واخراج كريم حنفى.
نصف المجتمع
واعتبر ان الجوائز قد اعطت فى تلك الدورة لمن يستحق رغم ضعف الانتاج فافضل ممثل فاروق الفيشاوى عن دوره فى خارج الخدمة، وافضل ممثلة ناهد السباعى عن دورها فى فيلم حرام الجسد وما قدمه مخرج العمل خالد حجر من مجهود رائع لاظهار الشخصية بتلك الصورة الجيدة .
وعن عدم وجود افلام تناقش قضايا المرأة اكد شافع ان جميع الافلام تناقش قضايا المرأة فهى نصف المجتمع وجزء اصيل فى جميع الاعمال الدرامية المعروضة فى مصر وليس من الضرورى ان يكون العمل منصب على قضية بعينها تعانى منها المرأة كالنفقة او الخلع ليكون هناك اهتمام بها، فظهورها كبطلة فى الأعمال وحصولها على الجوائز.
وطالب شافع بضرورة التركيز خلال الفترة القادمة على انتاج الافلام من حيث العدد والجودة مشيرا الى ان الانتاج ضعيف وقليل للغاية ولو استمر بهذا الشكل لخرجت السينما المصرية من المنافسة فى تلك المرحلة .